أميركا تغرّم شركة نفط بريطانية بمبلغ هائيل بسبب التسريبات
آخر تحديث GMT 15:36:57
 فلسطين اليوم -

بعد تسببها بأضرار في الموارد الطبيعية في عدد من الولايات

أميركا تغرّم شركة نفط بريطانية بمبلغ هائيل بسبب التسريبات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أميركا تغرّم شركة نفط بريطانية بمبلغ هائيل بسبب التسريبات

تسريبات شركة نفط
واشنطن - رولا عيسى

كشف مسؤولون في الحكومة الفيدرالية الأميركية وولايات ساحل الخليج، عن اتفاق مبدئي توصلوا إليه مع شركة النفط البريطانية "BP" بحيث تدفع الشركة 18.7 مليار دولار كتعويض للأضرار التي سببها تسرب النفط إلى المياه منذ عام 2010، ومن المقرر أن تدفع شركة النفط ما لا يقل عن 7.1 مليار دولار إلى الحكومة وولايات ألاباما وميسسيسبى وتكساس وفلوريدا ولويزيانا، بسبب الأضرار التي لحقت بالموارد الطبيعية بها.

وتدفع الشركة 5.5 مليار دولار للحكومة الاتحادية كعقوبة لانتهاك قانون المياه النظيفة، مع دفع 4.9 مليار دولار للدول المتضررة تعويضا لها عن الضرر الاقتصادي الذي لحق بها، كما ستدفع الشركة حوالي مليار دولار لأكثر من 400 حكومة محلية في البلدان المتضررة.

وأكد حاكم ولاية الاباما روبرت بنتلي أن "هذه تسوية تاريخية لتعويض الدولة عن كل الأضرار التي أصابتها سواء البيئية أو الاقتصادية، وفي حال موافقة المحكمة عليها ستكون التسوية الأكبر في التاريخ الأميركي"، ومن المقرر أن تدفع هذه المبالغ على مدى يتراوح بين 15 إلى 18 عامًا بعد الانتهاء من التسوية في المحكمة الاتحادية، فيما أوضحت وزارة "العدل" أن القيمة الإجمالية للتسوية قد تتجاوز 20 مليار دولار.

ووافقت شركة النفط البريطانية بالفعل على دفع أكثر من أربعة مليارات دولار كغرامات جنائية بسبب تسرب النفط، كما أوضحت الشركة أنها أنفقت نحو 14 مليار دولار خلال ثلاثة أشهر لمحاولة احتواء التسرب، خصوصًا بعد انتشار خبر التسرب عبر القنوات الإخبارية المختلفة، والأضرار التي لحقت بشواطئ ساحل الخليج، وأضافت الشركة أنها بذلك ستدفع أكثر من 40 مليار دولار كتكاليف متعلقة بالتسرب.

وأشار رئيس شركة النفط البريطانية كارل هنريك سفانبرغ، إلى أن شركته "تحاول الموازنة بين التوقيت في سنوات التقاضي الطويلة والمخاطر التي وقعت بالفعل حتى تكون قادرة على تحديد مسار واضح للمستقبل"، في حين المدعون الاتحاديون أقدموا على توقيع أقسى العقوبات على شرطة النفط بحيث تكون الغرامة رادعا لشركات النفط الأخرى، بينما أوضحت شركة النفط أن أي غرامة تزيد عن 2.3 مليار دولار سوف تؤثر على ميزانية الشركة في ظل انخفاض أسعار النفط، إلا أن القاضي كارل بربير من المحكمة الفيدرالية اقترح دفع الغرامات على مر الزمن.

وتحاول شركة النفط البريطانية تصوير نفسها باعتبارها ضحية للنظام القانوني، خصوصًا مع قيام مدير التعويضات في الشركة بإنفاق المزيد من التبرعات والتعويضات للشركات والأفراد المتضررين، في حين أن الشركة أوقفته عن العمل في آذار/مارس الماضي، ومن المقرر أن تدفع الشركة 7.8 مليار دولار للمدعين، إلا أن إجمالي التسوية قد يكون أعلى بكثير.

واعتبرت الجماعة البيئية "Oceana" أن التسوية أقل بكثير مما هو مطلوب لمعاقبة الشركة وإصلاح الأضرار التي لحقت بالنظام البيئي الخليجي، وكشف نائب رئيس مجموعة "Oceana" البيئية أنه في حال تساهل المحكمة مع الشركة، فإنه لا يمكن تعويض الناس تعويضا كاملا عن الأضرار التي لحقت بالموارد الطبيعية.

وأوضح رئيس جمعية "أودبون" الوطنية ديفيد يارنولد أن "من أفسد شيء فعليه إصلاحه، فيحب على الشركة أن تتحمل تكلفة إصلاح الأضرار التي لحقت بشواطئ الخليج "، كما أعلنت شركة "Houston oil company Anadarko Petroleum" الشريكة في البئر، أنه لا يتوجب عليها أن تدفع أي غرامات لأنها ليست مسؤولة عن أخطاء ارتكبها آخرون.

ولفت المسؤولون الحكوميون إلى استمرار العمل على بعض التفاصيل، وأن المبالغ الحقيقية التي يتعين على الشركة دفعها للوكالات الحكومية لم تحدد بعد وكذلك لم يحدد توقيت دفعها، كما أن الدعوات القضائية لم تنته بعد على التسرب النفطي.

ومن الجدير بالذكر أن آلات النفط التي استأجرتها شركة النفط البريطانية والتي تقع على بعد 50 ميل إلى الجنوب الشرقي من ولاية لويزيانا، قد عملت ثم غرقت في المنطقة في 20 نيسان/أبريل عام 2010 ما أسفر عن مقتل 11 عامل، وأدى إلى تسرب النفط بشكل كبير في قاع البحر بعد غرق تلك الأجهزة، وعلى مدار عامين في محكمة نيو أورليانز، أعلنت وزارة "العدل" الأميركية أنه يجب على شركة النفط البريطانية دفع الحد الأقصى للعقوبة الخاصة بقانون المياه النظيفة وهي 13.7 مليار دولار، أو دفع 4.300 دولار عن كل برميل من النفط المتسرب، بينما خصصت شركة النفط حوالي ربع هذا المبلغ لتغطية تكاليف الغرامات في المحاكمة المدنية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا تغرّم شركة نفط بريطانية بمبلغ هائيل بسبب التسريبات أميركا تغرّم شركة نفط بريطانية بمبلغ هائيل بسبب التسريبات



GMT 07:35 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عشرات الحرائق تدمر مساحات شاسعة من الغابات في أستراليا

GMT 12:38 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على جثة سائح مفقود داخل أحد أسماك القرش في فرنسا

GMT 16:17 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مليون مشاهدة لمقطع فيديو يظهر شعور قطة بـ”الخيانة”

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة تنقذ كلباً وترعاه لعامين ليرُدّ الدَّين ويقتلها
 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday