أنثى سمكة الغوبي تتعلم السباحة بمهارة لتفادي التحرش الجنسي
آخر تحديث GMT 11:50:26
 فلسطين اليوم -

في ظل تعرضهن لمضايقات الذكور وإجبارهن على التزاوج

أنثى سمكة الغوبي تتعلم السباحة بمهارة لتفادي التحرش الجنسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنثى سمكة الغوبي تتعلم السباحة بمهارة لتفادي التحرش الجنسي

سمكة الغوبي
واشنطن - رولا عيسى

ليس غريبًا في عالم الحيوان أن يضايق الذكور الإناث لإجبارهن على التزاوج معهم، حتى لو كانت الإناث غير مهتمات، في حين كشفت دراسة جديدة أن أنثى سمكة الغوبي تتعلم أن تصبح أكثر مهارة في السباحة لتهرب من الذكور غير المرحب بهم، وأوضح الباحثون أن السمكة تتعلم السباحة بشكل أفضل مع التمرين، وهو ما يشبه تطور أداء الرياضيين من البشر الذين يصبحون أفضل في الرياضة.

وأكد الدكتور شون كيلن من جامعة "غلاسغو" في اسكتلندا، أن "الإجبار الجنسي للإناث من قبل الذكور منتشر بشكل واسع في عملية إعادة إنتاج أنواع أخرى، ويرتبط النجاح التناسلي للذكر بحصوله على الأنثى، ويحاول العديد من الذكور التغلب على محدودية الأمر بعدة أساليب مثل مطاردة أو مهاجمة الإناث في محاولة للحصول على التزاوج، وتعد هذه السلوكيات التي تدخل في إطار تحرش الذكور بالإناث محاولة لتحقيق التزاوج، وتبذل الأنثى مزيدًا من الجهد والطاقة لتجنب الذكور في هذه الحالات وأحيانا تحدث لها بعض الإصابات".

وأضاف كيلن "للحد من هذه الآثار، يمكن للأنثى أن تغير سلوكها لتتجنب استهلاك طاقتها بشكل سلبي نتيجة التحرش، أو السماح لهم بالفرار بسهولة أكبر من مضايقات الذكور"، واختبر الباحث بالتعاون مع باحثين آخرين من جامعة "إكزتر"،   هذه الفكرة في أحد المختبرات، من خلال تعريض أنثى سمكة الغوبي لمستويات مختلفة من مضايقات الذكور التي عادة يتعرضون لها في البرية لمدة عدة أشهر.

وأوضح الدكتور صافي داردن من جامعة "إكزتر" أنه "في الحياة البرية يقضي ذكور سمك الغوبي معظم وقتهم في مغازلة الإناث وإجبارهن على التزاوج معهم، ولكن معظم الذكور غير مرحب بهم، وتحاول الإناث تجنبهم من خلال السباحة بعيدا عنهم"، وكشف الباحثون أنه بعد مرور خمسة أشهر كانت الإناث اللاتي تعرضن لمستويات أعلى من المضايقات أكثر قدرة على السباحة بشكل أكثر كفاءة، حيث بذلت الإناث اللاتي تعرضن للمضايقات بشكل كبير طاقة أقل في السباحة بسرعة معينة مقارنة بالإناث الأخريات اللاتي تعرضن لمستويات أقل من المضايقات.

وذكر داردن "يبدو أن زيادة فترة السباحة للإناث نتيجة مضايقات الذكور لهم أدى إلى تحسين أداء الإناث في السباحة، ما ساعد في تقليل الطاقة المبذولة في السباحة، وهو ما يسمح لإناث سمكة الغوبي بالحد من عبء هذا السلوك القسري، في حين قضت إناث السمكة اللاتي تعرضت لمضايقات أقل، وقتا أطول في السباحة مع زعانفها الصدرية الموسعة، ما يشير إلى تقنية غير فعالة في السباحة لديهن، ويتشابه هذا التغيير في ما نشاهده من تحسن أداء الرياضيين من البشر من خلال التمرين".

وبيّن البروفيسور دارين كروفت أنه "في سياق أوسع، تشير النتائج إلى أن كفاءة السباحة هي شيء يمكن للسمك تعلمه وممارسته، كما هو الحال مع تعلم السباحة في البشر، الأمر يستغرق وقتًا وطاقة، وكلاهما مكلف بالنسبة للأسماك، وهذا يفسر سبب تحسن أداء السباحة لدى الأسماك التي تعرضت لمستويات أعلى من مضايقات الذكور".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنثى سمكة الغوبي تتعلم السباحة بمهارة لتفادي التحرش الجنسي أنثى سمكة الغوبي تتعلم السباحة بمهارة لتفادي التحرش الجنسي



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الراقية في الهند

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690.وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين.إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن ب...المزيد

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي
 فلسطين اليوم - مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday