اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات
آخر تحديث GMT 15:33:47
 فلسطين اليوم -

عملية نقل المناعة إلى صغار النحل كانت لغزًا

اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات

النحل
لندن ـ كاتيا حداد

اكتشفت الطريقة التي يطعم بها النحل صغاره، ويساعد هذا الاكتشاف على تطوير لقاحات صناعية لإنقاذ حياة خلايا النحل المهددة، حيث تعد صحة النحل أمر هام لغذائنا، خاصة وأن النحل يلعب دور هام في تلقيح العديد من محاصيلنا، والآن من خلال نظرة ثاقبة لكيفية حفاظ النحل على مناعة الأجيال القادمة، ويقودنا هذا إلى علاجات جديدة لحماية جموع النحل.

وتم هذا الاكتشاف بواسطة باحثين من جامعة Arizona State University (ASU) وUniversity of Helsinki وUniversity of Jyväskylä وNorwegian University of Life Sciences بعد دراسة البروتين الموجود في دم النحل والمسمى "vitellogenin".

وتترك ملكة النحل نادرًا مستعمرة عسل النحل مما يعنى أن الطعام يجب أن يُحضر إليها بواسطة العاملين، ويتم استخدام حبوب اللقاح التي يتم جمعها من البيئة في صناعة غذاء ملكات النحل، وهو غذاء خاص لاستهلاك الملكة فقط، إلا أن البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى من الخارج قد تدخل إلى هذا الغذاء وتتنقل بين حبوب اللقاح، وتقوم الملكة بهضم تلك البكتيريا وتخزينها في جسدها السمين، من خلال أحد الأعضاء التي تؤدى وظيفة تشبه وظيفة الكبد.

وتنضم شظايا من هذه البكتيريا إلى بروتين يسمى vitellogenin وتنتقل من خلال الدم إلى البيض النامي، وعندما يفقس النحل ويتم التلقيح ضد مسببات الأمراض يكونوا بالفعل قد تعرضوا لها وتكون لديهم استجابة مناعية، ويعد بروتين Vitellogenin هو الناقل لهذه الإشارات المناعية القوية، وهذا شيء لم يكن يعرفه الباحثون حتى الآن.

وأوضح البروفيسور Gro Amdam وهو أستاذ في جامعة ولاية أريزونا لعلوم الحياة ومشارك بالدراسة "أن عملية نقل المناعة إلى صغار النحل وتحصينهم كانت لغزًا حتى الآن، وما اكتشفناه أنها عملية سهلة مثل تناول الطعام، وأصبح اكتشافنا المذهل ممكنا بعد 15عامًا من البحوث الأساسية في vitellogenin، وهذا دليل على فائدة الاستثمار طويل المدى في مجال البحوث".

ويتميز النحل بإنتاج لقاحات لبعض الأمراض وهناك آخرون يقضون على مستعمرات النحل وهم غير قادرون على حمايتها، ويساعد اكتشاف كيفية تمرير المناعة الباحثين في تطوير لقاحات صالحة للأكل للحشرات.

وأبرز Dalial Freitak الباحث المشارك بالدراسة من جامعة Helsinki نحن نسجل براءات اختراع لوسيلة لإنتاج لقاحات غير ضارة، وكذلك كيفية زراعة هذه اللقاحات وتقديمهم إلى خلايا النحل من خلال مجموعة أطعمة ليأكلها النحل، وبذلك يكونون أكثر قدرة على درء المرض"، ومن الأمراض المؤثرة على النحل مرض "American Foul Brood" والذي ينتشر سريعًا ويدمر خلايا نحل كاملة.

وتصيب البكتيريا يرقات النحل عندما يتناولون طعام ملوث بالجراثيم والتي تكتسب غذائها من اليرقات قبل قتلهم، وهذا مثال واضح على فائدة اللقاح، حيث يمكن للباحثين تحصين مستعمرات النحل صناعيا، وجدير بالذكر أن مستعمرات النحل قد انخفضت من ستة ملايين في عام1947 إلى 2.5 مليون فقط اليوم، وذلك في غضون الستين سنة الماضية، وتم تدمير جموع النحل من خلال ظاهرة يطلق عليها "انهيار واضطراب المستعمرة"، ويعتقد أنها تحدث بسبب عدة عوامل منها المبيدات الحشرية والأمراض وسوء التغذية.

وتلعب الملقحات مثل النحل دورا فعالا في تحقيق الأمن الغذائي، حيث يعتمد عليها في35% من الإنتاج الغذائي بصفة عامة وفقًا لتقرير من قبل حكومة الولايات المتحدة عام2014، وإذا تم تطوير طريقة لتطعيم النحل وتلقيحه سيساعد ذلك في حل لغز ظاهرة اضطراب مستعمرات النحل والتي تؤثر على جموع النحل عالميًا.

ويؤدى الاكتشاف نظرًا لأن كل الصغار لديهم vitellogenin في أجسادهم إلى تطوير لقاحات صالحة للأكل لمجموعة من الحيوانات، مما يحدث أثرًا إيجابيًا على جميع أنواع الإنتاج الغذائي، وقال Freitak: "لقد عملت في مجال مناعة النحل منذ بداية دراستي للدكتوراة، والآن بعد 10سنوات تقريبًا أشعر أنني ساهمت في حل جزء كبير من اللغز...إنه شعور رائع للغاية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات اكتشاف طريقة النحل في كيفية إطعام صغارها غذاء الملكات



GMT 12:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

نزيف في المخ وراء قتل "جاز" وصديقها الوفي لم يفارقها
 فلسطين اليوم -

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - فلسطين اليوم
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق.وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.  وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط. وقد يهمك أيضًا: كيلي جينر وابنتها "ستورمي" خلال كواليس جلسة تصوير أكثر 10 نساء مشاهير مُؤثِّرات في عالم الأزياء لعام 2018  ...المزيد

GMT 10:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 فلسطين اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday