الأسد جيريكو لا يزال في محميته الطبيعية ويتمتع بصحة جيدة
آخر تحديث GMT 18:55:04
 فلسطين اليوم -
البيت الأبيض ينشر نص أول مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس الأوكراني اصابة 4 متظاهرين في إطلاق للرصاص الحي في الهواء في ساحة الخلاني ببغداد المتظاهرون في بغداد يدخلون ساحة الخلاني بعد اسقاط الكتل الخرسانية المحيطة بها وقوات الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية
أخر الأخبار

شائعات مقتله أثارت جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل

الأسد "جيريكو" لا يزال في محميته الطبيعية ويتمتع بصحة جيدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسد "جيريكو" لا يزال في محميته الطبيعية ويتمتع بصحة جيدة

الأسد "سيسيل"
لندن ـ كاتيا حداد

أكد الباحثون في جامعة "أوكسفورد"، أن الأسد "جيريكو" شقيق الأسد "سيسيل" الذي قتل بصورة مأساوية الشهر الماضي، ما زال على قيد الحياة ويتمتع بصحة جيدة.

وأثارت العديد من التقارير التي أشاعت مقتل "جيريكو" من قبل صياد، جدلًا واسعًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن الباحث الميداني لمشروع بحث "هوانغي" الخاص بالأسود برنت ستيبيلكامب، أكد أن الأسد "جيريكو" يتحرك بشكل طبيعي في محميته الطبيعية في زيمبابوي.

وتمكن فريق البحث الميداني من وحدة أبحاث "الحفاظ على الحياة البرية" في جامعة "أكسفورد"، من تعقب وتصوير "جيريكو" في وقت مبكر من صباح الأحد، عبر نظام تحديد المواقع "الجي بي إس".

وأفاد برنت: "عندما سمعت التقارير التي تفيد بوفاة جيريكو، تتبعت تحركاته من خلال جهاز الكمبيوتر والتي بدت منتظمة للغاية، حيث أرسلت أنظمة تحديد المواقع إشارة بموقع جيريكو في تمام الساعة الثامنة مساء، وبدا كل شيء على ما يرام وكأنه مع أنثي".

وتوجّه فريق البحث الميداني من وحدة أبحاث "الحفاظ على الحياة البرية" من الفجر لتتبع "جيريكو" وأكدوا أنه على قيد الحياة، ويتمتع بصحة جيدة عند حوالي الساعة 06:15 صباحًا.

وأوضح مدير وحدة "الحفاظ على الحياة البرية" ديفيد ماكدونالد، في بيان صادر: "لقد تفاجأنا الليلة الماضية بسماع الشائعات بشأن وفاة الأسد الثاني جيريكو،  التي انتشرت على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، ولم يكن لدينا أي دليل يثبت ذلك".

وأضاف فريق البحث الميداني أن "جيريكو" ليس الشقيق البيولوجي للأسد "سيسيل" ، إلا إنهما تربيا سويًا مثل الإخوة.

وكانت قوة حفظ محمية زيمبابوي الطبيعية، نشرت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "جيريكو" قتل في تمام الساعة 16:00 السبت.

وأبرزت القوة في بيان لها: "نبلغكم ببالغ الحزن والأسف مقتل الأسد جيريكو بالرصاص  تمام الساعة 4:00 بعد ظهر السبت".

وتابعت: "نشعر بالتأكيد ببالغ الحزن العميق، ليس لدينا أي تفاصيل أخرى لكننا سنطرح المزيد من المعلومات في أقرب وقت ممكن عندما نعلم أكثر".

وصرّح رئيس قوة حفظ زيمبابوي جوني رودريغز، لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية: "لقد أخطأنا في تحديد الهوية، و نؤكد أنه ليس جيريكو الذي تم تصويره، لكننا فقدنا أحد الأسود بالفعل، الذي قتل برصاص صياد الأحد".

وبيّن رودريغز أن الرجل الذي أطلق النار تم اعتقاله، ويذكر أن تقرير مقتل "جيريكو" أثار غضبًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سبق وأن أعرب محبي الحيوانات عن غضبهم إزاء مقتل الأسد "سيسيل" في 1 تموز / يوليو، وهو أسد من فصيلة نادرة، كما كان يعتبر الأسد المفضل لدى السياح الذين يزورون حديقة "هوانغي بارك الوطنية" في محمية زيمبابوي الطبيعية.

وقُتل الأسد "سيسيل" على يد طبيب الأسنان الأميركي من ولاية مينسوتا، والتر بالمر، الذي يواجه الآن محاكمة بتهمة القتل غير القانوني.

وأفادت التقارير الإخبارية بأن  أسرة "سيسيل" لا تزال في خطر بعد وفاته، وكانت هناك مخاوف تفيد بأن "جيريكو" لن يتمكن من الاستمرار على الأراضي التي تعيش فيها أشبال "سيسيل" وحده، حيث يمكن أن تطارده الأسود المتنافسة، كما تتعرض اللبوات والأشبال لخطر التهديد، والابتعاد عن أراضيهم أو التعرض للقتل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسد جيريكو لا يزال في محميته الطبيعية ويتمتع بصحة جيدة الأسد جيريكو لا يزال في محميته الطبيعية ويتمتع بصحة جيدة



 فلسطين اليوم -

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 19:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الأرنب..عاطفي وسطحي ويجيد التعامل مع الناس

GMT 15:04 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مراحل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday