البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ
آخر تحديث GMT 20:50:20
 فلسطين اليوم -

دعت إلى بروتكول جديد وملزم يؤسس لعهد دولي أكثر إنصافًا

"البيئة الفلسطينيّة" تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "البيئة الفلسطينيّة" تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ

أشجار الزيتون
نابلس - آيات فرحات

نعت سلطة جودة البيئة في فلسطين، أثناء مشاركتها في مؤتمر الأطراف العشرين لاتفاق الأمم المتحدة الإطاري لتغير المناخ، والمنعقد في ليما، البيرو، وزير هيئة مقاومة الاستيطان والجدار الشهيد زياد أبو عين، الذي استشهد وهو يطالب فيه قادة العالم بالتصدي بحزم وفعالية ودون إبطاء لظاهرة التغير المناخي، عبر الحفاظ على الغابات والأشجار، فكان يزرع أشجار الزيتون في الأراضي الفلسطينية المهددة بالمصادرة والاستيطان.

وأكّد مستشار سلطة جودة البيئة لشؤون تغير المناخ  الهندس نضال كاتبة، أن "الوزير أبو عين لم يكن يحمل سلاحًا، ولم يعتد على الجنود المدججين بالأسلحة بل كان يصر على الحياة والتشبث بالأرض، وزراعتها، حيث أن فلسطين تعتبر جزءًا من المجتمع الدولي، ومن المنظومة الدولية، الذي يعاني أشد المعاناة وأكثر من غيره من الشعوب من تبعات التغير المناخي، الذي لم يكن يومًا سببا فيه، بل أن مجمل الإنبعاثات السنوية لفلسطين قد لا يصل إلى مستوى إنبعاثات أحد المصانع الضخمة أو محطات التوليد العملاقة في إحدى الدول الصناعية".

وأشار إلى أنّ "أنظار شعوب العالم تتطلع لكم بكل أمل للوصول إلى اتفاق أو بروتوكول جديد ملزم وشامل وعادل، ومبني على أسس ومبادئ الإتفاق الإطاري لتغير المناخ، في العام المقبل، في باريس، أثناء انعقاد مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين، وبما يؤسس لعهد دولي أكثر إنصافًا".

وأبرز كاتبة في كلمته أنَّ "المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية حولت الأراضي الزراعية من غابات إلى مجمعات سكنية مخدومة بشبكة من الطرق الالتفافية التي التهمت مساحات شاسعة من الأراضي، وبناء جدار الضم والتوسع، الذي بلغ طوله أكثر من 800 كيلومترًا، إضافة إلى مصادرته للمياه وأخصاب الأراضي الزراعية، مخلفًا العديد من الفلسطينيين في المناطق المستهدفة دون مصدر لماء الشرب أو مصدر للرزق، ودون أرض يقيم عليها هو وعائلته"، موضحًا أنه "وصل الاستهلاك اليومي لبعض الفلسطينيين في جنوب الضفة الغربية إلى أقل من 30 لتر، أي ما يصل إلى 10% من استهلاك المستوطن، الذي يقيم على أرض الفلسطيني المسروقة منه".

وتطرق المستشار كاتبة إلى العداون الأخير على قطاع غزة، الذي دمر البنى التحتية والمنشآت العامة، والتي تم إنشاؤها بدعم مشكور من الدول المانحة، إضافة إلى تدمير النظم البيئية فيها، ومنع الفلسطينيين من حقهم في إدارة مصادرهم الطبيعية من مياه  وأراض وغابات، حتى أصبح قطاع غزة يفتقر للمياه الصالحة للشرب فضلاً عن المياه اللازمة للزراعة، وكل ذلك وغيره يحد بشدة من القدرة على التكيف مع تغير المناخ والتفاعل معه بإيجابية ومحاولة التغلب على آثاره.

وطالب كاتبة المجتمع الدولي والدول المانحة المشاركة في تمويل مشروع تحليه المياه الذي يساهم في توفير مياه الشرب الصالحة لقطاع غزة، في وقت تشير الدراسات فيه إلى أنّ ما يزيد عن 90% منها غير صالحة للشرب، وتقدر الكلفة الإجمالية للمشروع بـ500 مليون دولار.

ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم كل مساعدة ممكنة لإعادة بناء ما تم تدميره في أقرب الآجال، مبيّنًا أنه "تشير التقديرات إلى أن عدد الشقق المدمرة بشكل كامل أو متضررة بشدة فاق العشرة آلاف وحدة سكنية، ومن الأهمية بمكان الشروع فورًا بالبناء المستدام وبما يوفر للعائلات المهجرة الحياة الكريمة".

وأعرب المستشار كاتبة عن أمله من قادة ورؤساء دول العالم إدراك أهمية دعم ومساندة دولة فلسطين في التصدي لتغير المناخ وتبعاته الخطيرة على مسيرة التنمية المستدامة، لافتًا إلى أنَّ "فلسطين أعدت، ومنذ أعوام، خطة إستراتيجية وطنية للتكيف مع تغير المناخ، وكذلك خططًا وطنية للتعامل مع التغير المناخي، إلا أن تنفيذ هذه الخطط الوطنية وكما لا يخفى عليكم يحتاج لتوفير المصادر المالية والتكنولوجية اللازمة لتنفيذها".

وأشار إلى جهود الحكومة الفلسطينية ممثلة بسلطة جودة البيئة، في تشكيل اللجنة الوطنية لتغير المناخ، التي يلقى على عاتقها مسؤولية التخطيط والإشراف على الجهود الوطنية للتعامل مع التغير المناخي، إضافة إلى إدماج البيئة وتغير المناخ في خطة التنمية الوطنية والإستراتيجيات القطاعية على المستوى الوطني .

وبيّن كاتبة أنَّ "التغير المناخي أثر على مختلف مناحي الحياة من ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض كميات الأمطار والأحداث المناخية المتطرفة وتوالي مواسم الجفاف، التي انعكس تأثيرها على إنتاج الغذاء، ونقص المساحات الزراعية وأعداد الثروة الحيوانية، مما زاد من العبء على الحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية التي تواجه العديد من التحديات، أهمها محدودية مصادر التمويل، وضعف القدرة المالية والإمكانات التكنولوجية".

وأضاف "التغير المناخي في قطاع غزة أثر على ارتفاع مستوى سطح البحر ويضر بالمناطق الساحلية المحدودة، والتي تقدر بحوالي 40 كيلومترًا، كما أن تسرب مياه البحر إلى الخزان الجوفي الساحلي سيؤدي إلى تدمير الحوض المائي، وتلويثه، حتى يصل إلى درجة اللاعودة ويجعلها غير قابلة للإستخدام".

وتابع "الأمر يتطلب من جميع الدول حشد الجهود وتأكيد الدعم على المستوى الدولي بما يرقى إلى مستوى التحديات التي يواجهها السلم والأمن الدوليين وتواجهها حكومات وشعوب العالم أجمع  نتيجة للتبعات الخطيرة الناجمة عن ظاهرة التغير المناخي والتي لم تكن معظم الدول المتأثرة بها من أسبابها أو مسبباتها كما هو الوضع في حالة دولة فلسطين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ البيئة الفلسطينيّة تشارك في مؤتمر اتفاق الأمم المتحدة لتغيّر المناخ



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday