العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات
آخر تحديث GMT 04:53:38
 فلسطين اليوم -

وسط مخاوف من ضعف كفاءة العوامل المساعدة للتطور لإنقاذها

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

الشعب المرجانية في هاواي
هونولولو - جاد منصور

يعكف العلماء في هاواي على استزراع وإكثار الشعب المرجانية ورفع كفاءتها لمقاومة ظاهرة الاحتباس الحراري، وسط تحذيرات من خطر اندثار الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم، حيث يجمع فريق الباحثين الشعاب المرجانية السليمة القليلة المتبقية قبالة ساحل جزيرة "جوز الهند  ـ كوكنت" في هاواي، والتي بدأ أغلبها يموت بسبب المياه التي أصبحت أكثر دفئا وأكثر حمضية.

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

ويأمل الباحثون في استخدام هذه المرجانية السليمة في مشروع لإكثار وتطوير الشعاب باستخدام عامل مساعد، وتطوير سلالاتها بالجينات القوية التي تتلاءم مع الظروف المتغيرة في البحار. 

وأعرب العلماء عن مخاوفهم من عدم مقدرتهم على تقديم السلالة الجديدة من الشعاب المرجانية في الوقت المطلوب، وسط تحذيرات من تعرض الشعاب المرجانية على مستوى العالم "للتقشر والتبييض"، وهي علامة على موتها تمامًا، وهو الأمر الذي حل بالشعاب المرجانية بسبب تغير الظروف البيئية، حيث بدأت الشعاب المرجانية في طرد الطحالب التكافلية التي تعيش داخلها. 

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وأوضحت مدير معهد هاواي لبيولوجيا البحار روث جيتس، أن الشعاب المرجانية البيضاء أو ذات اللون الأصفر اللامع لم تعد قادرة على التعافي، بل إنها تشارف على الموت.

وأقرت جيتس بأن 60 إلى 80% من الشعاب المرجانية الموجودة في خليج كنيوه تقشرت وابيضت هذا العام، وأضافت أن فريقها اعتاد البحث عن المرجان المقشر والمبيض بين الشعاب المرجانية، ولكنهم الآن أصبحوا يبحثون عن المرجان السليم والصحي الذي أصبح قليلًا وسط بحر من المرجان الباهت.

وحذرت جيتس من أنه إذا تركت الشعاب المرجانية تموت، سيكون لها آثار كارثية على البيئة والمجتمعات المحلية، خصوصًا في المجتمعات التي يعتمد اقتصادها على جذب السياح بوجود هذه الشعاب، وأضافت: "زادت كمية الشعاب المقشرة والمبيضة وأصبحت أكثر خطورة".

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وتأخذ جيتس وفريقها المرجان إلى مركزهم الموجود في جزيرة مساحتها 29 فدانًا، ومرة واحدة يسحبونها إلى موطنها الغني والمعروف في جزيرة جيلجان ثم يعرضونها لمياه مضغوطة وطفيفة بشكل جزئي، ويغمسون قطع المرجان المعروفة بجيناتها القوية في الماء الذي يشبه المياه الدافئة والحمضية الموجودة في المحيطات، كما أنهم يأخذون سلالات مرنة لإكثارهم مع بعضهم البعض، عملًا على تدعيم وإطالة هذه الصفات الجينية القوية.

وتسمى النظرية التي يعملون بها "التطوير باستخدام عامل مساعد"، وتم استخدامها خلال آلاف الأعوام على نباتات وحيوانات أخرى، ولم تكن هذه الفكرة مطروحة أو مطلوبة من قبل للشعاب المرجانية الموجودة في البرية.

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وذكرت جيتس: "أجرينا عليهم التجارب التي نعتقد بأنها سترفع من قدرتها على البقاء، ونأمل أن نرى هذه الشعاب المرجانية التي ستنمو في الخليج، لتحافظ على لونها، وتكبر بشكل طبيعي وتتكاثر في الصيف المقبل، إلا أن لدينا مخاوف من أن يكون هذا غير كاف".

وأكدت إدارة البيئة والمحيطات الوطنية في مطلع تشرين الأول / أكتوبر، أن الشعاب المرجانية الموجودة حول العالم تتعرض للتقشير والتبييض بشكل واسع وحاد. 

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وصرّح منسق إدارة البيئة والمحيطات الوطنية مارك إكين: "يجب أن نبحث مسألة فقدان نسبة 10 إلى 20% من الشعاب المرجانية هذا العام، إن هاواي تتعرض لأسوأ عملية تقشير وتبييض للشعاب المرجانية ولم نرى مثلها من قبل، وهذه ثاني مرة يحدث فيها تقشير واسع المدى على التوالي في هاواي هذا العام".

وأوضح العلماء أن بعض الشعاب المرجانية ذهبت ضحايا الاحتباس الحراري العالمي، وأن حوالي 30% من سكان العالم لقوا حتفهم بسبب معدلات ارتفاع حرارة المحيطات التي تزيد عن المتوسط، بسبب ظاهرة النينو والتحميض.

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وتتفهم جيتس وفريقها تحدي الوقت تمامًا، لذا فإن نجاح المشروع محليًا لا يعني بالضرورة إمكانية توسيعه لمواجهة أزمة الشعاب المرجانية في جميع بحار ومحيطات العالم، مؤكدة أنه يجب العمل على مزيد من الأبحاث قبل البدء في مخاطبة ممولين.

وبيّن متخصص بيولوجيا البحار وقائد فريق في إدارة البيئة والمحيطات الوطنية في شعبة إيكولوجية الشعاب المرجانية توم أوليفر، أن المشروع يحجمه المبلغ والجهد المطلوب للتمويل.

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات

وأضاف أوليفر أن الكثير من منتجعات الشعاب المرجانية تعاني وتناضل بسبب التكلفة والوقت المطلوب لرفع مستوى المرجانيات وتكثيرها في المحيطات، حيث تحتاج هذه المنتجعات إلى حضانات يمكنها التعامل مع الظروف المتغيرة على الشعاب المرجانية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات العلماء يجمعون الشعب المرجانية السليمة لحمايتها وزراعتها في المختبرات



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday