القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي
آخر تحديث GMT 06:05:12
 فلسطين اليوم -

تضع الرعاية الاجتماعية للأصدقاء في الاعتبار عند اتخاذ القرارات

القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي

دراسة جديدة تكشف القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها
باريس - مارينا منصف

كشفت دراسة جديدة أن القرود تبدي عاطفة كبيرة تشبه إلى حد بعيد تلك الموجودة لدى البشر، مشيرة إلى أنها تفضل العيش في جماعات والتعاون بينها في التماسك الاجتماعي وصحة الأفراد.

 القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي

وأكد الباحثون أن قرود الماكاك تضع الرعاية الاجتماعية لأصدقائها في الحسبان عندما تختار ما بين عقاب أو مكافأة أقرانهم، علمًا أن دراسات سابقة اكتشفت أن قرود الماكاك تسعى إلى تخفيف آلام أقرانها.

 القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي

ويحاول العلماء في مركز الإدراك الحركي في بورن وجامعة ليون في فرنسا، العمل على اكتشاف سلوكيات التعاطف والإيثار التي تبديها القردة، حيث تم وضع 14 زوجًا من القردة مقابل بعضهم البعض للاختيار ما بين اثنين من الإشارات البصرية الموجودة على شاشة باللمس ما بين عاطفتي المكافأة والعقاب.

واختارت القردة تحولًا في قراراتها التي يمكن أن تنعكس على الرعاية الاجتماعية لأقرانهم بمكافأتهم بمنحهم رشفة من العصير أو عقابهم في شكل نفث الهواء على العين، ويطلق عليها في الدراسة "نفث الهواء".

وبوسائل تتبع حركة العين المستخدمة لتسجيل نظرات القردة وومضات العين لبحث إشارات المشاركة الاجتماعية والآثار السلبية، اكتشف الباحثان سيبستين بالستا وجين ريني دوهامل، أن هذه المخلوقات تبدي تعاطفًا مع أقرانها، وكانت معظم القردة تميل إلى الابتعاد عن إرسال النفثة وتفضل منح شركائها مكافأة العصير.

وفوق كل هذا، لاحظ الباحثان أن ثماني حالات للسلوك الإيجابي أو "الاجتماعي الايجابي" عندما كان الأمر يتعلق بمكافأة أقرانهم بالعصير، فكان أربعة منهم غير مبالين واثنان لديهم سلوك اجتماعي عدواني، وكان قرد واحد فقط لديه سلوكيات عدائية لاختيارات أصدقائه، بينما بقية الحيوانات أظهرت نموذجًا من الإيجابية الاجتماعية أو لامبالاة وكان ذلك على أساس هوية الشريك والتكافؤ.

وبشكل مشوق امتنع القرد رقم 5 عن الإشارة لنفث الهواء حتى يستميل شريكته الأنثى ويؤثرها على نفسه، وأوضح الباحثون أن ملاحظة عدم راحة الآخر يمكن أن تثير النفور لدى الفرد أكثر من التعرض لذلك بنفسه، واكتشفوا أن احتمالية اختيار الخيارات الطيبة والخيّرة تكون مرتبطة بكمية النظرات بين الشركاء، وعلى وجه الخصوص يطيلون من وقت النظرات على بعضهم البعض إذا كان التعامل يتعلق بمكافأة.    

وفي مكان آخر، لاحظ الخبراء أن التعاطف بومضات العين عندما يتعرض الشريك لشيء غير مريح أو غير سعيد، وكتبوا: "النتيجة توضح أنه بعد اتخاذ القرارات الاجتماعية الايجابية يفكر الحيوانان في التواصل بشكل أكبر من خلال نظرات العين".

وأضاف الباحثون: "كانت الومضات استجابة مباشرة وتلقائية على نفث الهواء التي كانت تستهدف نظرات العين وعدم المفاجأة، وكان القرد المتهم بأقدر أقرانه ينظر كثيرًا ويصور ما حدث لأقرانهم بعدما نفثوا في وجوههم، وبشكل أكثر تشويقًا، لاحظوا أن النظرات التي تصل إلى الشريك كانت مرتبطة بتغير معدل النظرات وكانت تتضح قوة هذه الاستجابة لتميز الميول نحو الايجابية الاجتماعية". 

وأبدت القردة استجابة بالنظرات أكثر في رد الفعل تجاه نفثة الهواء التي يبديها أقرانها، واختتم الباحثون قائلين: "تؤكد نتائجنا أن قردة المكاك لديها فكرة عن الحالة المزاجية لأقرانها، والمعايير السلوكية مثل التعاطف بنظرة العين والنظرات المشتركة تبين أن درجات التعاطف والحنان لرغبهم في التواصل مع الأقران تختلف بين الأفراد".

وتابع الباحثون: "تمحورت الاختلافات بشكل أساسي في ما قبل الوجود، والروابط الاجتماعية التي توجد بين الجماعات في منازل القرود،  ومن ثم فإن نتائجنا توضح حقيقة أن استقلالية سلوكيات قرود المكاك تتشكل بشكل مبدئي وفقًا للقرارات الاجتماعية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي القرود تسعد بالتواصل مع أقرانها والتعاون لتحقيق التماسك الاجتماعي



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday