انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أثار حادث مقتل الأسد "سيسيل" جدلًا كبيرًا في البلاد

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

حلات السفاري في زيمبابوي
لندن ـ كاتيا حداد

أثار حادث مقتل الأسد "سيسيل" البالغ من العمر 13 عامًا، في حديقة "هوانغي" في زيمبابوي جدلًا كبيرًا بعد أن جرى اصطياده بشكل غير مشروع، لكن الحياة بدأت تهدأ في الحديقة الطبيعية، وعادت رحلات السفاري الرائعة إلى وضعها من جديد، الأمر الذي يعني استمرار عودة السياح الأجانب إلى الحديقة الوطنية الضخمة، وتوفير عائدات تشتد الحاجة إليها، والتي من شأنها أن تعزز المجهودات المبذولة للحفاظ على الحيوانات البرية على المدى الطويل، وتهدئة الغضب المشتعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعتبر الحفاظ على الحياة البرية من الأمور المعقدة، وحتى يمكن تفهم الأمر بصورة أفضل، من الضروري رؤية الوضع على أرض الواقع، بين أنصار حماية البيئة ومنظمي رحلات السفاري ومرشدي الحياة البرية، والقائمين على المخيمات، الذين يدركون بعض الأشياء عن الحيوانات المهددة بالانقراض. وتتمتع المنطقة الغربية من البلاد، "ماتابيليلاند"، بوجود الكثير من المعالم الطبيعية الساحرة بدءا من شلالات فيكتوريا، وحتى منطقة "بولاوايو" الرائعة، ومقبرة "ماتوبوس" الساحرة، وهي المكان التي دُفن فيها الأسد "سيسيل".

وتعتبر شلالات فيكتوريا بوابة لرحلات السفاري من زيمبابوي، وعندما يتم افتتاح المطار الجديد خلال الأشهر القليلة المقبلة، سيصبح بوابة رحلات السفاري في المنطقة بأسرها في بوتسوانا وزامبيا وناميبيا ومالاوي وكذلك زيمبابوي.

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

ويموّل الصينيون مشروع بناء مطار شلالات فيكتوريا، وهم الشركاء المفضلون لدى رئيس البلاد، روبرت موغابي، في الوقت الحالي، ويضم مدرجًا طوله 2.5 ميل، بما يكفي لاستيعاب طائرة "بوينغ 747" وصالة وصول ومغادرة أنيقة وواسعة.
وتجري الحكومة سلسلة من المحادثات مع عدد من شركات الطيران الدولية لتقديم الخدمات الممكنة للمطار الجديد، ويأمل المسؤولون في أن يعمل المطار الجديد على تغيير مستقبل السياحة في زيمبابوي. وتعتبر هذه الشلالات مثيرة للاهتمام حقاً، حيث يمكن لزائرها أن يجد نفسه في كل مرة أمام مشاهد عظيمة وجميلة وفي الوقت ذاته مثيرة للرعب.

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

ويوجد بالقرب من الشلالات بلدة صغيرة تحتوي على مركز تسوق مثير للاهتمام، يدعى "Elephant’s Walk" والذي يضم مجموعة من المحلات الرائعة مثل ""Ndau التي تبيع المجوهرات الأصلية الأنيقة فضلا عن الهدايا التذكارية المعتادة، إلى جانب وجود فندقين مثيرين للاهتمام هما "The Victoria Falls Safari Lodge" الذي يطل مباشرة على الشلالات، ويمكن الجلوس في الحانة، وتناول مشروب  ""G&Ts والاستمتاع بمشاهدة الفيلة في البحيرات والجاموس والظبية والبقر الوحشي، أما الفندق الآخر فهو "Victoria Falls Hotel" والذي يحتوي على تصميمات استعمارية نادرة على مسافة قصيرة من الشلالات.

ومن الممكن عقب قضاء يومين في منطقة الشلالات، التوجه جنوباً إلى "هوانغي" لقضاء بضعة أيام للاستمتاع برحلات السفاري البرية في معسكر "لينكواشا" الجديد، إلى جانب سهل "نغامو" تليها ليلة في فندق "خولو" على الحدود الجنوبية الشرقية من الحديقة.

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

وتعج المنطقتين بالأسود، وذلك على الرغم من أن أكثر الأنواع إنتاجا هو الفيلة، إلا أن منطقة "لينكواشا" تضم وحدها أكثر من 130 أسدًا، وهو العدد الذي يعتبره السكان جيداً مقارنة بتعداد سكان الأسود منذ حوالي 20 عامًا الذي بلغ نحو 16 أسدًا، على الرغم من الحوادث المتعلقة بالصيد الجائر غير المشروع. ويتكلف معسكر "لينكواشا" الجديد نحو 1.3 مليون دولار، الأمر الذي يظهر مستقبلاً مهمًا للسياحة في البلاد، فضلا عن تصميمه بشكل فاخر من أسواق المنتجات الفاخرة في الولايات المتحدة وأوروبا، وكذلك الخيام الضخمة المرفقة بتكييف الهواء، ووجود أسرة ضخمة إلى جان نوافذ كبيرة تعطي رؤية بانورامية للمرور إلى خارج المخيم.

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود انتعاش رحلات السفاري في زيمبابوي بعد فترة من الركود



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday