انفجار أزمة تكاليف علاج تعطل الغدد الصماء في قارة أوروبا
آخر تحديث GMT 21:35:07
 فلسطين اليوم -

تعد الحاويات البلاستيكية أبرز أسباب الإصابة بالمرض

انفجار أزمة تكاليف علاج تعطل "الغدد الصماء" في قارة أوروبا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انفجار أزمة تكاليف علاج تعطل "الغدد الصماء" في قارة أوروبا

الغدد الصماء
برلين ـ جورج كرم

تشهد أوروبا تهديدًا وشيكًا بانفجار أزمة تكاليف الرعاية الصحية الناجمة عن اختلال الكيميائي في الغدد الصماء (EDCs)، والتي تعد مماثلة لتكلفة الرصاص والتسمم بالزئبق.

وبحسب دراسة نشرتها صحيفة "غارديان" فإن اختلال الغدد الصماء التي تنتج المواد الكيميائية، والتي تدخل بدورها في النظام الهرموني البشري، يمكن حدوثه بسبب التعرض لمواد مخزنة داخل حاويات المواد الغذائية والبلاستيكية والأثاث ولعب الأطفال والسجاد ومستحضرات التجميل.

وكانت سلسلة جديدة من التقارير التي شارك فيها 18 من أبرز الخبراء في العالم في علم الغدد الصماء؛ أسفرت عن أنَّ التكاليف الصحية الناجمة عن التعرض لاختلال هرمونات الغدد الصماء يكلف ما بين 157بليون يورو- 270 بليون يورو (113بليون- 195 بليون جنيهًا إسترليني)، أو 1.23% على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي للقارة.

وذكر البروفيسور فيليب جراندجين من جامعة هارفارد، أحد معدي التقرير للجارديان: "الشيء الصادم هو أنَّ العنصر الرئيسي من تلك التكلفة يرتبط بفقدان وظيفة المخ في الجيل المقبل، أدمغتنا تحتاج إلى هرمونات معينة للتطور عادة- هرمون الغدة الدرقية والهرمونات الجنسية مثل: التستوستيرون وهرمون الاستروجين، وجودها مهم جدًا في فترة الحمل والطفل وعدم وجودها يمكن أنَّ يؤدي إلى التخلف العقلي بسبب نقص اليود وهرمون الغدة الدرقية الناجم عن التعرض للمواد الكيميائية".

وأضاف جراندجين: "بعد فقدان الذكاء، فسمنة الكبار مرتبطة بالتعرض لهذه المادة، مجموعة من المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة البلاستيك، تعد ثاني أكبر تكلفة فيما يخص التكلفة الإجمالية المقدرة بـ15.6بليون يورو في السنة، وفقًا للتقرير، الذي نشر في مجلة جمعية الغدد الصماء للغدد الصماء السريرية والأيض.

وتعزو الدراسة أنه ما لا يقل عن 5٪ من حالات التوحد الأوروبية بسبب التعرض EDC، لكن د. جراندجين قال إنَّ الرقم على الأرجح أعلى من ذلك، بسبب الصعوبات في قياس تعرض الجنين للمواد الكيميائية بعد أنَّ يولد الطفل، مؤكدًا: "أود أنَّ أوصي النساء الحوامل والأطفال بالإكثار من تناول الفواكه والخضروات العضوية وتجنب استخدام العبوات البلاستيكية والمواد الغذائية المعلبة، ولاسيما في الميكروويف، لأن عادة ما يتم وضع الحاويات في الداخل ومن ثم تتسرب تلك المواد والمركبات لحساء الطماطم، ويمكن أنّ تسبب اختلال الغدد الصماء".

منذ فترة طويلة كان يعتقد أنَّ اختلال الغدد الصماء يسبب ضررًا على الصحة التناسلية للذكور، لذا تحدد الدراسة الجديدة "الأسباب المحتملة" لاختلال الغدد الصماء والتعرض لمجموعة من الأمراض، بما في ذلك مرض التوحد، والعقم، والسمنة، والسُكري، وضمور الخصيتين.

ولقياس مدى احتمالية الإصابة بأمراض معينة بسبب التعرض للمواد الكيميائية الصناعية؛ قام الفريق الحكومي الدولي المعني بدراسة تغير المناخ بتضمين نموذج "تصنيف البيانات"، ونموذج علم الأوبئة المستخدمة من قِبل منظمة الصحة العالمية، في الورقة.

وجدت الدراسة أنَّ 70٪ -100٪ من احتمال فقدان الذكاء والإعاقة الفكرية نجمت عن التعرض للفوسفات العضوي المستخدم في مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية، وأيضًا التعرض لمركبات ثنائي الفينيل متعدد البروم الموجودة في مثبطات اللهب.

أما احتمالات اضطراب نقص الانتباه الناجم عن التعرض للاختلال الكيميائي في الغدد الصماء EDCs فقد جاءت بنسبة أقل ما بين 20-69٪.

من هنا قام فريق البحث من أجل تحليل الاسباب؛ بالاقامة في الإقامة في المستشفى لتقدير التكاليف الناتجة عن هذه الامراض، من خدمات الأطباء والتمريض والرعاية المنزلية والرسوم الطبية الأخرى، وكذلك التكاليف غير المباشرة مثل فقدان إنتاجية العمال، والموت المبكر والعجز.

وقدرت دراسات سابقة أنَّ التكاليف الصحية الأوروبية من الإعاقة الذهنية الناجمة عن التعرض للرصاص والتسمم بالزئبق تبلغ 69 بليون يورو، وأنَّ التكاليف المرتبطة بالتعرض للكثير من المواد الكيميائية الصناعية تقريبًا بنفس المقدار.

وأضافت الدراسة: "هذه الدراسات تطلعنا على حجم الكاليف المخيفة، والتي تعادل 7500 يورو لكل رجل وامرأة وطفل في الاتحاد الأوروبي كل عام".

بينما ذكر مدير تحالف الصحة والبيئة جينون جنسن: "لم يعد مسموحًا وجود بعض هذه المواد الكيميائية في السوق ولكن لا تزال تستخدم على نطاق واسع من قِبل آخرين، ينبغي على المفوضية الأوروبية أن تعمل الآن بطريقة قوية ومنتظمة لتقليل تعرض الناس لها".

وقد واجهت المفوضية الأوروبية انتقادات من دعاة حماية البيئة لتأخير استراتيجياتها المقررة لتحديد ومعالجة الآثار الصحية لتعطل الغدد الصماء، بسبب جماعات الضغط من مصنعي المبيدات والصناعات الكيماوية.

وفي الشهر الماضي، ذكرت صحيفة "غارديان" مزاعم بأنَّ وثيقة رئيسية في الاتحاد الأوروبي قد "حجبت"؛ لأنها قدمت المعايير التي من الممكن أنَّ تؤدي إلى حظر 31 مبيدًا بمليارات من اليورو.

وقال جنسن: "نحن أيضًا تأثرنا سلبًا من جراء التأخير".

وذكر مدير وكالة حماية المحاصيل الأوروبية آنذاك، جان شارل بوكو: "ولكن في الوقت ذاته نحن نفهم أننا إذا أردنا أنَّ يكون النهج القائم مبنيًا على العلم، لذا نتأخر أحيانًا".

ودعا جراندجين اللجنة لنشر معاييرها لتحديد الاختلال الكيميائي في الغدد الصماء EDCs، مضيفًا: "لدينا حاجة ماسّة للوقاية واللجنة لديها السلطة للبدأ، نحن في حاجة إلى أنَّ تبدأ في ذلك قريبًا جدًا جدًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجار أزمة تكاليف علاج تعطل الغدد الصماء في قارة أوروبا انفجار أزمة تكاليف علاج تعطل الغدد الصماء في قارة أوروبا



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday