باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة بورينو
آخر تحديث GMT 05:18:28
 فلسطين اليوم -

يعتبر الحادث مثيرًا للدهشة لأنها تتغذى على الفاكهة

باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة "بورينو"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة "بورينو"

القرود آكلو اللحوم في جزيرة بورينو
بورينو - كارلا أبو شقرا

تُعرف القردة بأنها مخلوقات لطيفة تتأرجح على أشجار الغابات للوصول إلى الثمار التي تعتمد عليها في غذائها إلا أن الباحثين اكتشفوا أن قرود إنسان الغاب ربما تكون غير سلمية وسط اعتقاد بأنها من آكلي اللحوم.

وأجرى باحثون دراسة لملاحظة القرود في غابة "Sabangau Forest" في بورينو، معبّرين عن دهشتهم بعد أن شاهدوا قردًا ينتمي إلى نوع "إنسان الغاب" يأكل سنجابا، وتعد هذه الحالة الأولى لرؤية قرود إنسان الغاب وهي تأكل اللحوم.

باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة بورينو

وأفاد باحثون آخرون، في وقت سابق بوجود حالات نادرة من قرود إنسان الغاب وهي تمارس الصيد وتأكل لحوم الثدييات الصغيرة الأخرى بما في ذلك حيوان "لوريس" في سومطرة عند ندرة الموارد الغذائية، ويعتقد العلماء أن قرد إنسان الغاب يتغذى على اللحوم الراكدة ولا يلجأ إلى قتل السنجاب حيث لا توجد علامات على الدم أو الصراع، ويعتبر هذا الاكتشاف إشارة إلى شيوع تناول اللحوم بين عائلة القردة العليا أكثر مما كان يعتقد سابقا وهي الصفة التى ربما تعود إلى تاريخنا التطورى.

وبيّن الباحث المتخصص في القردة العليا في جامعة كامبريدج، الدكتور بن باكلي، "يعتبر الحادث مثيرًا للدهشة لأن قرود إنسان الغاب هي في الغالب من آكلي الفاكهة، وأحيانا تأكل الحشرات مثل النمل الأبيض أما أكلها للحيوانات الفقارية فهور أمر نادر الحدوث، وهذه هي أول مرة نشاهد قرود إنسان الغاب تأكل اللحوم خلال 16 ألف ساعة من ملاحظة القرود منذ بداية المشروع في غابات Sabangau في عام 2003".

وأضاف الباحث "جدير بالملاحظة أن الحادث كان بحثًا عن لحوم راكدة بالفعل حيث أنه من غير المرجح أن يطارد قرد إنسان الغاب، مخلوقًا رشيقًا مثل السنجاب، ويعتبر النبش من السلوكيات غير المعهودة لدى الحيوانات الرئيسية لأنها عمومًا تتجنب الجيف التي يمكن أن تسبب لها الأمراض".

باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة بورينو

وتوضح الدراسة كيف أمضى قرد إنسان الغاب 40 دقيقة في تناول وجبته ومضغ كل جزء من الذبيحة بما في ذلك العظام والجلد والفراء والذيل لكنه ابتعد عن الأحشاء، وبعد تناول السنجاب اتجه القرد إلى تناول أوراق الشجر، وعلى عكس الحالات السابقة من قرود إنسان الغاب تميز هذا القرد بأنواع من المواد الغذائية في الأنحاء كافة للاختيار من بينها.

وشاهد الباحثون في عام 1999 قرود إنسان الغاب تصطاد حيوان "لوريس" في خمس مناسبات في غابات سومطرة، ولا يعتقد الدكتور باكلي أن تناول قرود إنسان الغاب للحوم نتيجة قلة توافر الأغذية الأخرى، وأبرز "ربما يرجع الأمر إلى التفضيلات الشخصية بين الحيوانات، وإذا كان تناول اللحوم يعتبر استراتيجية التغذية في وقت عدم توفر الأغذية الأخرى فسينتشر الأمر أكثر من ذلك، وهناك مناطق من الغابات تعاني من ندرة شديدة في الفاكهة، فضلا عن وقوع حادث التهام السنجاب في حالة توفر الفاكهة، ولذلك فلا أعتقد أن الأمر له علاقة بتوفر الفواكهة من عدمه".

وأضاف "من المتوقع أن الحادث كان نوعًا من الانتهازية، كما لو كان قرود إنسان الغاب تبحث عن مصدر جديد للطعام مثل تجريب نوع جديد من الفاكهة على سبيل المثال، ويعتبر هذا أمر نادر الحدوث لتغيير فهمنا عن سلوك التغذية لدى قرود إنسان الغاب".

وتابع "ربما يعطينا هذا فكرة عن كيفية نشوء تناول اللحوم في فصائلنا، ويشير إلى بداية تناول اللحوم لدى السلف المشترك بيننا وبين إنسان الغاب منذ حوالى 12 مليون عام قبل انفصالنا عن الشمبانزي، ويقدم هذا دليلا إضافيًا على أن أكل اللحوم قد يكون مشتركا بين القردة العليا ولم يظهر في سلف أكثر حداثة من الإنسان والشمبانزي والبابون".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة بورينو باحثون يؤكّدون أنّ القرود تتناول اللحوم في جزيرة بورينو



 فلسطين اليوم -

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday