باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل
آخر تحديث GMT 15:32:09
 فلسطين اليوم -

بعد رصد النظام البيئي لحقول الزهور البريّة

باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل

النحل
واشنطن - رولا عيسى

كشفت دراسة علمية حديثة أنّ تغيّر المناخ بفضل الاحتباس الحراري والتطور يؤدي إلى إعادة تشكيل جسم النحل. وأشار الباحثون إلى أنّ ألسنة النحل في جبال روكي أصبحت أقصر بمقدار الربع عما كانت عليه قبل 40 عامًا، وتطور الأمر على هذا النحو نتيجة تغير المناخ والذي أدى إلى تغير الزهور البرية التي يتغذى عليها النحل.

وأوضحت الدراسة أنه في هذه الأنواع من النحل، كان طول اللسان يصل إلى نصف حجم الجسم، ونظرا إلى أن الزهور تضاءلت لم يعد هناك أي حاجة إلى لسان طويل.

ولفتت كبيرة مُعدي الدراسة نيكول ميلر من جامعة ولاية نيويورك، إلى أن اللسان الطويل يتطلب استهلاك المزيد من الطاقة من النحل، ولذلك اكتفى الأخير بلسان قصير يسمح بتذوق مجموعة متنوعة من الزهور، وأشارت الباحثة المشاركة في الدراسة كانديس جالين، من جامعة ميسوري إلى أن العلماء تتبعوا أثر الاحتباس الحراري في تغير طريقة النمو وأسلوب وتوقيت الهجرة في النباتات والحيوانات، وما يميز هذه الدراسة هو اتجاهها إلى دراسة التغيرات الجسدية في النحل.

وأبرزت "يشير حجم التغير في المناخ إلى التأثير على تطوير الكائنات الحية، إنه نوع جميل من التطور التكيفي"، وأشادت سيدني كاميرون من جامعة إلينوي بالدراسة الجديدة باعتبارها مهمة للنظام البيئي للزهور البرية.

ودرس فريق من علماء الأحياء، النحل الموجود في ثلاث قمم معزولة من جبال روكي حيث كانت أنواع النحل هناك سائدة، وبيّنت ميلر أن طول ألسنة النحل تضاءل بمقدار يتراوح بين 20% إلى 50%، ونظرا إلى كون النحل على قمم الجبال منعزلا ويقع على ارتفاع أكثر من 10 آلاف قدم لم تكن المبيدات الحشرية ومسببات الأمراض هي المشكلة حيث تظهر هذه المبيدات في حالة انخفاض تواجد النحل، وقارن العلماء النحل على قمم جبال روكي بالذي يبلغ عمره 40 عامًا أو أكثر، واكتشف العلماء أن اللسان أصبح أقصر.

واكتشف العلماء أن درجة الحرارة أعلى قمم الجبال زادت بمقدار 3.6 درجات منذ فترة الستينات كما تغير نوع وكمية الزهور، مشيرين في البداية إلى أن الزهور تتطور مع النحل كنوع من التكيف في إطار ما يحدث في الطبيعة على مدى فترات زمنية طويلة.

ولفتت ميلر إلى أن "المهم فى الموضوع أن النحل يتطور بسرعة كبيرة ولكن ربما تكون القصة غير وردية بالنسبة للزهور"، وحذرت جالين من أنه من دون ألسنة طويلة للنحل فربما تتعثر الزهور، فضلا عن أن اللسان القصير يجعل النحل يتسبب في ثقب في جانب الزهرة وهو ما يحرم النباتات من نشر بذورها.

ورصد الخبراء فى الآونة الأخيرة المخلوقات وهي تستخرج الرحيق بسرعة من العشش القريبة للنحل، ووجد العلماء من جامعة "ساسكس" أن نحلة من بين كل ثماني نحلات تلجأ إلى السرقة للحصول على حصيلة اليوم بدلا من البحث البعيد عن الزهرة المناسبة، وتسمح هذه الاستيراتيجية للنحل ببذل الحد الأدنى من الطاقة إلا أنها تجعل مهمة التلقيح أكثر صعوبة بالنسبة للجيران.

وأسس فريق الباحثين ثلاث مستعمرات من النحل في ساسكس الشرقية واستخدم الباحثون ترددات الراديو لتعقب تحركات النحل، وذكرة كبيرة الباحثين الدكتورة إلين روثري، "عندما ألقيت نظرة سريعة على البيانات أدركت أن النحلات من المستعمرات المختلفة تدخل المستعمرة المجاورة وتخرج منها خلال دقائق وتتجه إلى مستعمراتها الخاصة، إنها استراتيجية مثالية بحيث لا تضطر إلى البحث عن الزهور بعيدا وبذل المزيد من الطاقة في جمع حبوب اللقاح والرحيق لأنها موجودة بالفعل في المستعمرة المجاورة".

وتابعت روثري "لا يعني هذا قلة عملية التلقيح ولكنه يعني أن المستعمرات المجاورة يجب عليها أن تعمل بجد لجمع مواردها، ولا يمكننا حتى الآن القول إن النحلات تسرق حبوب اللقاح أو الرحيق، إنها استراتيجية ناجحة بشكل خاص وتضمن لها عدم الاضطرار إلى الخروج والبحث عن حبوب اللقاح، أرغب في وضع كاميرا لمعرفة ماذا يحدث وملاحظة سلوكها، إنه أمر مثير للاهتمام".

وانقرض نوعان من النحل خلال الأعوام الأخيرة بسبب تغيرات الريف البريطاني، ما أدى إلى فقدان مئات من حقول الزهور البرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل



GMT 07:35 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عشرات الحرائق تدمر مساحات شاسعة من الغابات في أستراليا

GMT 12:38 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على جثة سائح مفقود داخل أحد أسماك القرش في فرنسا

GMT 16:17 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مليون مشاهدة لمقطع فيديو يظهر شعور قطة بـ”الخيانة”

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة تنقذ كلباً وترعاه لعامين ليرُدّ الدَّين ويقتلها
 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday