باحثون يتوصلون إلى الحامض النووي لفيروس يصيب الدبابير
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طرق جديدة لتبادل المادة الوراثية بين الكائنات الحيّة

باحثون يتوصلون إلى الحامض النووي لفيروس يصيب الدبابير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يتوصلون إلى الحامض النووي لفيروس يصيب الدبابير

دبور يهاجم فراشة
واشنطن - رولا عيسى

كشف باحثون عن حامض نووي لفيروس تحمله الدبابير الطفيلية يندمج في جينات الفراشات التي تهاجمها الدبابير والتي تحقن بيضها في اليرقات وتنمو وتتغذى على هذا المخلوق.

وأوضح فريق الباحثين في دراسته، أنه مع مرور الوقت يبدو أنّ الحامض النووي الذي تحمله الدبابير تداخل أيضا مع جينات الفراشات، وربما في حالة نجاة اليرقات من هذه الهجمات.
ومن المدهش اكتشاف أن الحامض النووي الذي ورثته الفراشات من عدوها اللدود يعود في الواقع بالفوائد على الفراشات فيما يعرف باسم ""Lepidoptera والذي يوفر لها الحماية من الفيروسات القاتلة الأخرى.

واعتبرت الباحثة ليلى قاسمي الاكتشاف الذي توصلت إليه مع زملائها بأنه غير متوقع، ونشرت الدراسة العلمية في دورية ""journal Public Library of Science One.
وأوضح فريق الباحثين أن عملهم كشف عن طرق غير معتادة في تبادل المادة الوراثية بين الفصائل التي تحظى بتاريخ مشترك منذ 300 مليون عام، وذكر الباحثون "ظهر لنا أنه في العديد من الأنساب تكتسب جينات lepidopteran من bracovirus والتي تستخدم من قبل الدبابير الطفيلية لمنع الدفاعات المناعية من قبل حامل caterpillar".

وتابع الباحثون "يعتبر دمج أجزاء من الجين الفيروسي في الحمض النووى caterpillar مؤشرًا قويًا على حدوث التكامل في الخط الجرثومي، وهو ما يؤدي إلى إنتاج سلالات من lepidopteran والتي تأوي سلسلة من bracovirus، إلى جانب أنّ بعض جينات bracovirus نشأت في الأصل من جينات الدبابير، وهو ما يؤكد تدفقها بين حشرة غشائية الأجنحة وأخرى حرشفية الأجنحة منذ حوالى 300 مليون عام".

وفحص الباحثون جينات أنواع عدة من الفراشات بما في ذلك فراشة الملك وفراشة دودة القز ودودة القز، ووجد العلماء أن الدبابير الطفيلية في كثير من الأحيان تتغذى على يرقات هذه الأنواع، حيث تلدغها أولا قبل أن تحقن بيضها في هذه المخلوقات العاجزة، وعثر الباحثون على بقايا الحمض النووي الذي ينتمي إلى مجموعة الفيروسات المعروفة باسم bracovirus، ويعتقد أن الدبابير الطفيلية تستضيف هذه الفيروسات في المبايض وتقوم بحقنها في اليرقات مع بيضها، ثم تندمج الفيروسات مع الحمض النووي في خلايا caterpillar لقمع النظام المناعي وهو ما يسمح لليرقات بالنمو داخل هذا المخلوق.

ووجدت الدكتورة ليلى قاسمي التي عملت مع عالم الفيروسات في جامعة فالنسيا، سيلفادور هيرورو، والخبير في علم الحشرات في جامعة تورز في فرنسا، جان ميشال، أنه في بعض الأحيان يتم تمرير هذه الفيروسات على اليرقات الأخرى، ويحدث هذا في حالات نادرة عندما تنجو اليرقات من هجمات الدبابير، وهنا يتم تمرير الجينات الفيروسية بواسطة الفراشات إلى الأجيال اللاحقة من خلال البيض والحيوانات المنوية فيما يعرف باسم "السلالة الجرثومية".

ولفت الباحثون إلى أن اليرقات أيضا تحمل بعض الحمض النووي من الدبابير ذاتها والذى تم اختياره من قبل الفيروس أثناء انتقاله بين الفصائل، وأوضح الباحثون أن اندماج bracovirus مع جين الفراشات يساعد في حماية اليرقات من مجموعة أخرى من الفيروسات القاتلة تدعى "الفيروسات العصوية".

وكشف الباحثون أن bracovirus تعمل على نظام النقل من الخلايا لمنع الفيروسات العصوية من التكاثر في الداخل، ووفقا لما ذكرته قاسمي وفريقها فإنه يمكن أن يكون هناك الكثير من الجينات الأخرى من أنواع مختلفة من الدبابير الطفيلية كامنة في جينات الفراشات.

وأشار الباحثون إلى أن هذه الظاهرة التي اكتشفوها ليست مجرد فضول ولكنها على الأرجح تلعب دورًا مهمًا في سباق التسلح بين الحشرات حرشفية الأجنحة والكائنات المسببة للمرض، وفي حديثه إلى مجلة العلوم، ذكر خبير الدبابير الطفيلية في جامعة جورجيا في أثينا، الذي لم يشارك في الدراسة، مايكل ستراند، "تكمن القوة الرئيسية لهذه الدراسة في أنها تشير بوضوح إلى أن الفيروسات يمكن أن تكون مصدرًا لنقل الجينات أفقيا إلى بعض الحشرات".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يتوصلون إلى الحامض النووي لفيروس يصيب الدبابير باحثون يتوصلون إلى الحامض النووي لفيروس يصيب الدبابير



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday