تحذيرات من انهيار سد الموصل بسبب ذوبان ثلج الشتاء
آخر تحديث GMT 20:37:55
 فلسطين اليوم -
الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه في نظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر تكتل نيابي ترامب يقول إن واشنطن تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة في تنظيم داعش بعد البغدادي وتعرف مكانه وزير الخارجية الأميركي يستنكر وقوع قتلى بين المتظاهرين نتيجة لقمع الحكومة العراقية للتظاهرات رئيس الوزراء العراقي" لا نقوم بالتعرض للمظاهرات طالما هي سلمية" رئيس الوزراء العراقي" ازداد النشاط الاقتصادي خلال عهد حكومتنا" وزير الخارجية الأميركي يدعو رئيس الوزراء العراقي إلى اتخاذ خطوات فورية لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين من خلال سن الإصلاحات ومعالجة الفساد رئيس الوزراء العراقي "هناك مغالاة في تحميل حكومة عمرها سنة ملفات الفساد" النائب العام المصري يصدر قرارا بشأن مواقع التواصل الاجتماعي السجن لمدة عام بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية في الجزائر عون لوسائل إعلام لبنانية " لم نتلق ردا من المتظاهرين على مبادرة الحوار"
أخر الأخبار

احتمالية خسارة الآلاف من الأرواح البشرية

تحذيرات من انهيار سد الموصل بسبب ذوبان ثلج الشتاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تحذيرات من انهيار سد الموصل بسبب ذوبان ثلج الشتاء

سد الموصل
بغداد - نجلاء قباني

أعلن المهندسون العراقيون الذين شاركوا في بناء سد الموصل قبل 30 عامًا تحذيرهم من انهيار السد محذّرين من ارتفاع عدد القتلى حينها، وأشار المهندسون إلى تراكم الضغط على هيكل السد مع ذوبان ثلج الشتاء وتدفق المياه إلى الخزان ما جعله يصل إلى سعته القصوى، وأن بوابات السد التي تستخدم لتخفيف هذا الضغط مغلقة ومكدسة. وأفاد المهندسون العراقيون بأن مع استبدال الآلات أو تجميع قوى عاملة لأكثر من عام بعد سيطرة تنظيم "داعش" على السيد يعني زيادة التصدع في الصخور المسامية تحت السد ما يجعل الأمر أكثر خطورة، ويتم توقيع عقد مع شركة إيطالية لإجراء إصلاحات عاجلة ولكن لا تزال المفاوضات مستمرة مع بغداد وراء الكواليس.
 
وحذر المهندسون من أن خسائر الأرواح المحتملة جراء انهيار السد تزيد عن 500 ألف شخص فضلا عن احتمالية وفاة العديد من الناس من الذعر نتيجة ضرب فيضان بارتفاع 20 مترا لمدينة الموصل مع اتجاه الفيضان إلى الأسفل في وادي دجلة عبر تكريت وسامراء وصولا إلى بغداد، ووصف أحد المهندسين العراقيين الذى يعيش حاليا في أوروبا سياسة الطوارئ للحكومة العراقية عند اخبار السكان المحليين بالتحرك بمقدار ستة كيلو بعيدا عن ضفاف النهر بأنها مثيرة للسخرية.
 
وأضاف كبير مهندسي السد نصرت أدامو، أن الهيكل يمكن أن يُبقي فقط في حالة العمل على مدار الساعة على ملئ الثقوب في الصخور المسامية لحجر الأساس وهى عملية تعرف  بالحشو، إلا أن هذا المستوى من الصيانة والذى يعود تاريخه إلى ما بعد بناء السد في 1984 انهار بعد سيطرة "داعش" على المنطقة، وذكر أدامو في مقابلة هاتفية معه من السويد حيث يعمل كمستشار، "كان لدينا 300 شخص يعملون على مدار 24 ساعة في ثلاث نوبات إلا أن عدد قليل منهم عاد حاليا وهناك حاليا حوالى 30 شخص فقط، لقد تعرضت آلات الحقن للنهب ولم يعد هناك إمدادات بالأسمنت ، إنهم لا يستطيعوا فعل شيء والوضع يذهب من سيء إلى أسوء".
 
ويصبح حجر الأساس في السد أضعف مع تراكم ضغط المياه وتدفقها إلى الخزان كما أن البوابات التى تستخدم لتخفيف الضغط من خلال السماح بتدفق المياه عالقة بالفعل، وأضاف أدامو "هذه البوابات مغلقة وهي تعمل معا فعند إغلاق واحدة يجب إغلاق الثانية وإلا سيحدث تدفق غير متماثل ما يؤدى إلى تسريع التآكل".
 
وأعرب المهندس نذير الأنصاري ممن شاركوا في بناء السد عن قلقه إزاء ارتفاع منسوب المياي في الخزان، مضيفا "حقيقة تعثر البوابات السفلية أمر مقلق، وفى أبريل ومايو يكون ناك الكثير من الثلوج الذائبة ما يجلب الكثير من الماء في الخزان، ووصل منسوب المياه حاليا إلى 308 مترا ولم يعد السد كما كان في السابق حيث زادت الكهوف أسفله ولا أعتقد أنه سيتحمل هذا الضغط، وإذا انهار السد ستصل المياه إلى الموصل خلال أربع ساعات وإلى بغداد خلال 45 ساعة، ويعتقد البعض بقتل نصف مليون شخص ولكن أتصور زيادة عدد القتلى في ظل عدم وجود خطة إخلاء جيدة".
 
وأوضح الأنصاري أن الاستجابة السياسية للحكومة ودعوة السكان المحليين للتحرك ستة كيلو ميتر على الأقل من نهر دجلة مثيرة للسخرية، كما أن السفارة الأمريكية في بغداد حثت المواطنين الأمريكيين على مغادرة المنطقة، مضيفا، "ماذا يفعل الملايين من الناس عند الابتعاد عن النهر بمقدار 6 كيلو حيث لا يوجد أي دعم لمساعدتهم على العيش".
 
وانطلق سد الموصل لأول مرة في الخمسينات ولكن تم تأجيل بناءه بسبب إشكالية جيولوجية في نهر دجلة حيث يذوب حجر الأساس في الماء، وبنى في النهاية بواسطة نظام صدام حسين وكان يعد مشروعا مهيبا في حينها، وفى ذلك الحين كان الأنصاري مستشار علمي في وزارة الري، وأضاف الأنصاري، "ذهبت لزيارة الموقع ورأيت نوع الحجر المستخدم وهو الجبس والأنهيدريت وهي قابلة للذوبان، وأعرب عن قلقه للمدير العام، لكنه قال: "لا تقلق سنرعى كل ذلك".
 
وأشار المستشارون الأجانب على مدى الأعوام الماضية إلى نقاط الضعف في التكوينات الصخرية في السد إلا أن الحكومة العراقية أكدت أنها ستحل المشكلة عن طريق الحشو، وتم الدفع بقرار المضي قدما في البناء بواسطة أحد نواب الرئيس وهو طه ياسين رمضان، وبيّن الأنصاري " كان رمضان حريص على بناء الشد وأراد أن يظهر لصدام أنه يفعل شيء مذهل وجاء من الموصل ولذلك أراد عمل شيء يحقق مزيد من فرص العمل في الموصل، وأدى ذلك إلى تسريع قرار بناء السد". وتم تصميم السد بواسطة شركة سويسرية وتم بناءه بواسطة مجموعة المانية إيطالية عام 1984، وبدأ تسرب المياه في عام 1986 وأصبح واضحا أن القضايا الجيولوجية كانت أسوء مما توقع المستشارون، وتطلب السد صيانة مستمرة منذ ذلك الحين لملء الكهوف التي تجوفها المياه الجارية من حجر الأساس، وتم استخدام 95 طن من أنواع مختلفة من الجص على مدار عمر السد.
 
وذكر الأنصاري، "ما يقوم به الحشو هو إطالة عمر السد وليس هناك حل دائم إلا بناء سد أخر"، وبدأ بناء هيكل ثاني لسد بادوش على بعد 20 كيلو من المصب لمنع وقوع كارثة فى حالة انهيار سد الموصل، ولكن توقف العمل في سد بادوس منذ فترة التسعينات بسبب ضغط العقوبات ما أدرى إلى اكتمال البناء فقط بنسبه 40%. وعُقد مؤتمر دولي في روما في أبريل/ نيسان لبحث سبل منع وقوع كارثة إلا أن الوقت أصبح متأخر جدا، وأضاف أدامو "لا أحد يعلم متى سينهار السد، ربما عام من الأن وربما ينهار غدا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرات من انهيار سد الموصل بسبب ذوبان ثلج الشتاء تحذيرات من انهيار سد الموصل بسبب ذوبان ثلج الشتاء



GMT 07:35 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عشرات الحرائق تدمر مساحات شاسعة من الغابات في أستراليا

GMT 12:38 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على جثة سائح مفقود داخل أحد أسماك القرش في فرنسا

GMT 16:17 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مليون مشاهدة لمقطع فيديو يظهر شعور قطة بـ”الخيانة”
 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 17:57 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:27 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

دجاج كريسبي بالزبادي اللذيذ

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 15:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday