العثور على حفريات نادرة لأحد الديناصورات الضخمة في المغرب ومصر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تقرير مطوّل حول اكتشاف العالم "نزار إبراهيم" العام 2008

العثور على حفريات نادرة لأحد الديناصورات الضخمة في المغرب ومصر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العثور على حفريات نادرة لأحد الديناصورات الضخمة في المغرب ومصر

العثور على حفريات لديناصور عملاق
نيويورك ـ مادلين سعاده

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريرًا مطولًا حول اكتشاف أحد الديناصورات الضخمة، والذي وجد جزء من عظامه في مصر والآخر في المغرب، مؤكدة إنّ العظام الأولى جاءت في صندوق من الورق المقوّى.

وقد عاد عالم الحفريات "نزار إبراهيم"، حيث كان في بلدة وحات أورفود المغربية على حافة الصحراء، ومعه حفر ديناصور من الرمال، في داخل الصندوق الذي أحضره له الرجل البدوي، كان هناك رواسب أكثر إثارة واهتمامًا من أي شيء قد وجده نفسه، بما في ذلك العظام مع شفرة حمراء من خلال المقطع العرضي، فقد أخذ العظام لجامعة كازابلانكا.

وتضيف الصحيفة أنّ ذلك كان في العام 2008، وفي العام التالي، أكد إنه كان في إيطاليا لزيارة الزملاء في متحف التاريخ الطبيعي في ميلان، وقد أخذوه لمشاهدة عظام ديناصور مفترس غريب المظهر يدعى (سنيبوصور المصري) أكبر من الديناصور "ريكس" الذي عاش في شمال أفريقيا من قبل نحو 95 مليون عامًا.

ونظر "إبراهيم" إلى العمود الفقري، وهو جزء من الشراع العملاق المميز لظهر الديناصور، وقد رأى خطًا أحمرًا مألوفًا، ربما كان ممر للدم المتهاوي منذ فترة طويلة، في المقطع العرضي للعظم، مؤكدًا إنه في تلك اللحظة بدأ عقله يتسابق.

المثير للدهشة أنّ عظام الديناصور في ميلانو تتشابه مع تلك التي كانت منذ نحو عام في المغرب، على بعد 1200 ميل، فكلاهما من نفس الهيكل العظمي القديم، كانت هنا بداية المغامرة والاجتهاد، الصدفة التي أدت إلى إزاحة الستار يوم الخميس عن هيكل عظمي جديد للديناصور، أكبر الديناصورات المفترسة المعروفة، والذي يبلغ طوله 50 قدمًا على الأقل، سبينوصور هو أيضًا الديناصور الوحيد المعروف بالسباح الذي أمضى أكبر وقت من حياته في الماء.

ويوضح الدكتور "إبراهيم" والذي كان طالب دراسات عليا، عندما رأى العظام لأول مرة، والآن هو باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة شيكاغو: "على الأرجح أنه الديناصور الأثر غرابة من هناك".

وظلّ سنيبوصور لغزًا محيرًا لعقود طويلة، فقد تمّ تدمير الحفريات الأصلية بعد اكتشافه في مصر منذ نحو قرن مضى، ثم نقل إلى المتحف الألماني، وتمّ تدميره خلال الحرب العالمية الثانية، وما تبقى من رسومات خاصة به ترك علماء الحفريات يفكرون أكثر.

 الهيكل العظمي الجزئي الجديد للديناصور لم يتنمو بشكل كامل، فقط حوال 36 قدم، مخالبه تشبه المنجل وساقيه الأماميتين كبيرتان وقويتان، أما الخلفيتان قصيرة وأقدامه على شكل مجداف.

وفي مقال نشر في مجلة العلوم على شبكة الإنترنت الخميس الماضي، وصف الدكتور "إبراهيم" وفريق دولي من العلماء المميزات التي جعلت الديناصور يستطيع السباحة والتلائم مع الأسماك العملاقة التي كانت تعيش في النهر هناك، فتداخل الأسنان المخروطية في أنف التماسيح، كأنه كمين لمحاصرة الأسماك، وكان في منتصف الطريق خياشيم تصل إلى الجمجمة مما كان يسمح له التنفس في الماء.

قدميه المسطحة، سنيبوصور مثل البطة، كان لديه ذيل طويل مرن، يستخدمه ليسير بقوة الدفع، فقد أكد "بول سيرينو" عالم حفريات في جامعة شيكاغو: "كأنه خليط بين الطيور المائية والتماسيح".

سيتمّ افتتاح معرض خاص بسبينوصور يوم الجمعة في متحف "ناشونال جيوغرافك" واشنطن، حيث إنّ جمعية ناشونال جيوغرافك موّلت البحث الخاص بالدكتور "إبراهيم".

النتائج الجديدة ترجع أهميتها لـ"أرنست سترومر" عالم حفريات ألماني والذي أول من وصف الديناصور أنه "سحلية العمود الفري المصرية".

وفي العام 1975 في المغرب كشف أحد الحفارين عن فك سفلي يعتقد أنه لتمساح، ولكن قبل عقد من الزمان، ولكن أدرك "كرستيانو دال ساسو"من متحف ميلان أنّ التفسير كان رأسًا على عقب، فقد كان هناك الكثير من العظام لتكون خاصة بالفك السفلي.

وفي العام 2008، أظهر جيولوجي إيطالي العظام لـ"دال ساسو" والذي عرضهم بعد ذلك على الدكتور "إبراهيم"، وقد عاد "إبراهيم" إلى المغرب في العام الماضي حتى يبحث عن البدوي، وقد ساعده الباحث "سمير زوهري" من جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، متسائلان كيف سيحددون موقع الرجل، حييث لا يعرف "إبراخيم" عنوانه أو رقم هاتف خاص به.

وأكد "إبراهيم": "لم أكن أريد إحباط زميلي المغربي ، وأخبرته إنني اتذكر أن ذلك الرجل كان بشارب".

ذلك البحث كان غير مثمر، وكانا على وشك الاستسلام إلا أنّ البدوي ظهر وراح يركض خلفه الدكتور إبراهيم، وتأكد حينها أنّ عظام الديناصور التي حصل عليها في العام 2008 كانت هي نفسها التي في متحف ميلان، لنفس الديناصور.

وضع العلماء الحفريات التي حصلوا عليها وكونوا الهيكل العظمي الكامل وأنتجوا نموذجًا بالحجم الطبيعي للديناصور في معرض ناشونال جيوغرافك.

الديناصورات التي تستطيع السباحة نادرة وبها شيء من الغموض، حيث أكد الدكتور "سيرينو": "كل الديناصورات كانت تمشي على الأرض حتى وجدنا هذا".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثور على حفريات نادرة لأحد الديناصورات الضخمة في المغرب ومصر العثور على حفريات نادرة لأحد الديناصورات الضخمة في المغرب ومصر



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday