جزيرة سامسو تبيع الطاقة المتجددة الفائضة عن الاستهلاك المحلي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يواجه جمال كونهاجن مجموعة من التحديات أبرزها الوقود

جزيرة "سامسو" تبيع الطاقة المتجددة الفائضة عن الاستهلاك المحلي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جزيرة "سامسو" تبيع الطاقة المتجددة الفائضة عن الاستهلاك المحلي

جزيرة سامسو
كوبنهاغن - منى المصري

قبل فجر يوم واحد تشرين الأول/ أكتوبر تجمع عدد قليل من الأميركيين على رصيف ميناء في "سامسو"، وهى جزيرة دنماركية صغيرة تبعد حوالي أربع ساعات من كوبنهاغن.

تم تجميع طبقات من الصوف ونسيج آخر يشبه الصوف، ومعظمهم من الجزر التي تقع قبالة ساحل ماين، وجاءوا للحصول على نظرة فاحصة وأقرب على مزرعة الرياح والتي ساعدت في جعل "سامسو" رمزًا لمستقبل أكثر خضرة، فهي جزيرة واحدة تعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة.

وكان من بينهم محاسب في شركة الكهرباء في مونهيجن، ماريان تشيوفى،  وهم تعدادهم السكاني حوالي 60 نسمة ويتضخم ليشمل المئات من السكان المقيمين وآلاف من السياح.

يواجه جمال مونهاجن مجموعة من التحديات، في مقدمتها الاعتماد على أنواع الوقود باهظة الثمن و"القذرة" لأغراض التدفئة والكهرباء.

ورغم الانخفاض الأخير في أسعار النفط، يدفع سكان مونهاجن أعلى معدلات الطاقة في الأمة - تقريبًا ستة أضعاف المعدل المحلى - وتُشغِل وتمتلك شركة الكهرباء محليًا، وتناضل من أجل البقاء في الأضواء.

قبل عشرون عامًا، واجهت جزيرة "سامسو" مشاكل مشابهة، إذ انخفضت الصناعات الزراعية وصيد الأسماك، وارتفعت تكاليف الكهرباء والتدفئة، ومعظمها من الديزل والفحم.

ولكن في العام 1997، بدأت الجزيرة في التحول على المدى الطويل، وفازت في مسابقة ترعاها الحكومة لخلق مجتمع نموذجي للطاقة المتجددة من خلال مزيج من الرياح والطاقة الشمسية "للكهرباء" والطاقة الحرارية الأرضية والطاقة ذات المستمدة من النبات للتدفئة.

وصلت الجزيرة للاستقلال في مجال الطاقة الخضراء العام 2005، وهذا يعنى أنَّ جزيرة "سامسو" تولد بالفعل طاقة أكبر من مصادرة متجددة وأكبر مما يتم استهلاكه في جميع أنحائها.

يتم توصيل كابلات الكهرباء للبر الرئيسي على بعد 11 ميل، وتبيع الجزيرة الطاقة الزائدة عن الاستفادة المحلية، وبذلك يكون هناك دخل لمئات من السكان المقيمين الذين يمتلكون أسهمًا في مزارع الرياح في الجزيرة، سواء في البر أو البحر.

جذبت جزيرة "سامسو" الاهتمام العالمي بإنجازاتها.

كان سورين هيرمانسين، (55) عامًا، وزوجته، مالين لوندن، (49) عامًا، يعملان لتطوير البرنامج في الجزيرة لسنوات، والآن أصبح لديهم معهد، وأكاديمة "سامسو" للطاقة، لنشر قصتهم والطرق والأساليب للزوار الدوليين.

وسافر سكان جزر ماين، مع طلبة من كلية الأطلسي فى ميناء بار، إلى "سامسو" للحضور إلى الأكاديمية وسماع نصيحة الدنماركيين. إذا سار كل شيء بشكل جيد، فإن كل واحد من سكان الجزر سوف يعود لوطنه مع فريق مخصص ومكرس لحل مشكلة الطاقة باستخدام أفكار تم أخذها واقتراضها من أكاديمية جزيرة "سامسو".

الأبعد من ذلك؛ يأمل المخططون أن تصبح مشاريع "ماين" الجديدة نماذج لاعتماد أوسع من الطاقة المتجددة, بسبب الجغرافيا المعينة لجزيرة "ماين"، فالجزر عادةً تفتقر للموارد والبنية التحتية لتلبية احتياجاتهم الخاصة.

يفتح السكان المجال لبدائل أفضل وأرخص، وأصبحت الجزر هي نواة الابتكار، والمعامل الحياتية لاختبار وصقل التقنيات والأساليب الجديدة جدًا أو مكلفة للتأسيس على البر الرئيسي.

وكشف وزير الدولة للمناخ والطاقة والبناء، راسموس هيلفاج بيترسن، أنَّ الدنمارك تدرس استخدام الطاقة المتجددة على "بورنهولم"، وهى جزيرة أكثر بعدًا ونائية أكثر من جزيرة "سامسو"، فى بحر البلطيق.

بدأت غرفة حرب الكربون، المنظمة غير الربحية بمجموعة فيرجن  لرجل الأعمال ريتشارد برانسون، بتجريب الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح ومصادر الطاقة الحرارية الأرضية لتحل محل الديزل والوقود في منطقة البحر الكاريبي وتكتفي منطقة جبال الأسكل من الطاقة.

وذكرت مدير الطاقة المجتمعية في معهد الجزيرة في روكلاند، الذي يساعد في الإشراف على برنامج الدنمارك، سوزان مكادونالد، أنَّ مثل هذه المشاريع يمكن أن تكون في حالات اختبار مفيدة.

وأضافت "هم يعملون في الأماكن حيث يريد الناس استخدام التكنولوجيات ويمكن تنظيم وقيادة هذا الجهد"، مشيرةً إلى أنَّ "لا يمكن وضع الصلب الحديد في الأرض والتكنولوجيا على الشبكة إذا لم يكن الناس جزءًا من العملية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزيرة سامسو تبيع الطاقة المتجددة الفائضة عن الاستهلاك المحلي جزيرة سامسو تبيع الطاقة المتجددة الفائضة عن الاستهلاك المحلي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday