دعوات للنهوض بإدارة المصايد الداخلية للأسماك في أنحاء العالم
آخر تحديث GMT 21:38:09
 فلسطين اليوم -

يحذر الباحثون من ندرة البيانات والسياسات السليمة

دعوات للنهوض بإدارة المصايد الداخلية للأسماك في أنحاء العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دعوات للنهوض بإدارة المصايد الداخلية للأسماك في أنحاء العالم

شبكة البحيرات والأنهار والجداول التي توفر الأسماك والمياه العذبة
واشنطن - رولا عيسى

يشكل النهوض بإدارة المصايد الداخلية، أي شبكة البحيرات والأنهار والجداول التي توفر الأسماك والمياه العذبة للملايين في أنحاء العالم، ضرورة ملحة بهدف الحفاظ على مساهمتها في النظم الغذائية الصحية والنمو الاقتصادي لاسيما في البلدان النامية.

أوصى بهذه الاقتراحات خبراء دوليون خلال المؤتمر العالمي المعني بمصايد الأسماك الداخلية، الذي اختتم أعماله في روما هذا الأسبوع؛ إذ حذّر باحثون في مجال الثروة السمكية وإدارة المياه وكذلك مجموعات الشعوب الأصلية الممثلة في المؤتمر، من أنَّ ندرة البيانات والسياسات السليمة تعني إخفاق القرارات الإنمائية في الأخذ في الاعتبار الآثار السلبية الممكنة على مصايد الأسماك الداخلية.

كما تُعتبر البحيرات والأنهار وفق تقرير لـ"منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة- فاو"، مصدرًا أساسيًا للبروتين والمغذيات الدقيقة والفيتامينات والدهون الغذائية تحديدًا في البلدان النامية، إذ يعتمد أكثر من 60 مليون شخصًا عليها في معيشتهم.

وتنتج 71 من البلدان المتدنية الدخل حاليًا نحو 7 ملايين طن سنويًا أو 80 في المئة من مجموع الصيد الداخلي على صعيد العالم، لكن هذه الموارد المائية تقع غالبًا تحت استغلال الحاجات الإنسانية الأخرى، بما في ذلك توليد الطاقة والسياحة والتنافس على المياه العذبة.

فيما ذكر المدير العام المساعد مسؤول قسم "فاو" لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، الخبير أرني ماثيسن، أنَّ "المصايد الداخلية توفر مصدرًا قيمًا، وهو يُغفَل في أحيان كثيرة، للتغذية وفرص العمل في أنحاء الكوكب، وأنَّ الجهود الدولية المبذولة لدمج مصايد الأسماك الداخلية على نحو فعال في جدول الأعمال الإنمائي الأوسع، جاءت حتى الآن دون المطلوب".

على الصعيد الشامل، لفتت "فاو" إلى استخدام نحو 70 في المئة اليوم من إمدادات المياه العذبة المتاحة في الزراعة، لكن التلوث وبناء السدود الكهرومائية والقنوات، خلّفت انعكاسات بعيدة المدى على نوعية المياه الداخلية التي تعد موطنًا لأنواع مختلفة من الأسماك.

كما أوضح مسؤول عن الموارد السمكية لدى "فاو"، الخبير ديفين بارتلي، أنَّ إدارة مصايد الأسماك في المصبّ ستصبح غير مجدية إلى حد بعيد، حال قام بلد ما بسد منبع أحد الجداول أو استنزف أراضيه الرطبة.

وأشارت "فاو" إلى أنَّ أقل من نصف الأسطح المائية الداخلية أو الدولية المشتركة تخضع لاتفاقات دولية لإدارتها، علمًا بأنَّ 11 في المئة منها فقط يخص الأسماك.

هذا ويشجع الخبراء الذين حضروا الاجتماع على زيادة عدد الصكوك الدولية لضمان استخدام موارد المياه العذبة على نحو ذكي ومستدام، لاسيما في ظل الطلب المتزايد على المواد الغذائية، والمرتبط بضرورة إشباع عالم سيصبح تعداده 9 بلايين شخص بحلول العام 2050.

كما نبّه الخبراء المشاركون في المؤتمر أيضًا إلى أهمية أنَّ تصبح المؤسسات الوطنية والدولية أكثر قوة وقدرة على معالجة قضايا المصايد الداخلية، كي تساعد على دمج القطاع في صلب البرامج الإنمائية العالمية في شكل أفضل، وشددوا على أنَّ إدراك قيمة المعارف المحلية والتقليدية، واحترام ثقافات الشعوب الأصلية هو المفتاح لإنجاز هذه الأهداف على نحو مستدام.

فيما أشارت "فاو" إلى أنَّ المؤتمر العالمي المعني بمصايد الأسماك الداخلية نظمته مع جامعة ولاية ميتشغان الأميركية، ووقع الطرفان مذكرة تفاهم، تحدد معالم شراكة جديدة لرفع المكانة الدولية لمصايد الأسماك الداخلية.

كما أكد رئيس جامعة ولاية ميتشغان، لو آنّا سيمون، أنَّ التغذية البشرية والاستدامة البيئية والازدهار الاجتماعي، ترتبط في شكل وثيق بصحة مصايد أسماك المياه العذبة في أنحاء العالم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات للنهوض بإدارة المصايد الداخلية للأسماك في أنحاء العالم دعوات للنهوض بإدارة المصايد الداخلية للأسماك في أنحاء العالم



 فلسطين اليوم -

طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تخطف الأنظار بصيحة الزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش المخملي ونقشات جلد الحيوان المتداخلة مع الزخرفات السوداء والتفاصيل السوداء المنقط...المزيد

GMT 03:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"
 فلسطين اليوم - استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday