متحف التاريخ الطبيعي شاهد على ذاكرة النباتات العمانيَّة
آخر تحديث GMT 03:01:12
 فلسطين اليوم -

يُعدُّ مرجعًا مفتوحًا للباحثين والعلماء في المنطقة

متحف التاريخ الطبيعي شاهد على ذاكرة النباتات العمانيَّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متحف التاريخ الطبيعي شاهد على ذاكرة النباتات العمانيَّة

النباتات العمانيَّة
مسقط - فلسطين اليوم

زيارة إلى متحف التاريخ الطبيعي في العاصمة العمانية، الذي يتبع وزارة التراث والثقافة، ويكشف عن مشروع نادر من نوعه في المنطقة، إذ جرى تخصيص حافظة متكاملة في صيغة علمية منظمة لذاكرة النباتات في البيئة العمانية بأنواعها المختلفة وعائلاتها وانتماءاتها البيئية وسط تضاريس تتميز بالاختلاف والتنوع الذي يقابله بالضرورة تنوع مماثل في نوعية وشكل وطبيعة وتاريخ النباتات في سلطنة عمان .

هنا تعيش مع التاريخ الطبيعي للكائنات النباتية، إذ "المستحفظ الوطني العماني" للأعشاب والنباتات الذي يضم أعدادًاً هائلة من العينات النباتية تتفاوت بين النادرة والشائعة، مشكّلة مرآة عاكسة للتعدد والتنوع البيئي والنباتي .

بدأ المستحفظ بنحو 800 عينة نباتية فقط، كان أهداها خبير أسترالي يدعى الدكتور جون مكونكي قبل 32 عامًا خلال زيارته إلى السلطنة ضمن فريق للمسح النباتي، ومنذ ذلك الحين راحت أعداد النباتات التي تحفظ للدراسة والأرشفة تتزايد، إلى أن وصلت العينات النباتية إلى أكثر من 13 ألف عينة، تشكل في جملتها مرجعا مفتوحاً للباحثين والعلماء، إلى جانب مجموعة أخرى من العينات التي تحفظ للدراسة، من بينها السراخس والطحالب البحرية، وهي أنواع من أعشاب بحرية، وخلايا من مجموعة الطحالب المائية والمستنقعات والفطريات وعشبة البحر، إذ يضم "المستحفظ" مئة وخمسة عشر من الفصائل النباتية، وستمئة وخمسة عشر نوعاً، وألفاً وستمئة وأربعة وثمانين صنفاً .

تُتّبع سياسة "المستحفظات العالمية" في تصنيف النباتات بالاستعانة بخبراء من مختلف الجهات والمؤسسات المحلية والعالمية، إذ يقسم المستحفظ حسب التقسيم العلمي إلى 5 مجموعات، من أهمها أحادية الفلقة، وأخرى ثنائية الفلقة وهو الطابع أو التصنيف المميز لمعظم النباتات البرية في السلطنة منها البقوليات وأشجار الغاف والسمر والسدر والاقنثيات والغافيات والغسوليات والقطيفيات، فضلاِ عن فطريات كبدية عبارة عن كائنات دقيقة جداً تعيش على الصخور في المناطق الرطبة تحت الأشجار ومعظمها غير ضار، إلى جانب بعض الفطريات الضارة التي جُمعت لأسباب التصنيف والدراسة والبحث .

يتعاون المستحفظ الوطني العماني للأعشاب والنباتات مع مؤسسة "دارون" البريطانية منذ سنوات عدة، مستهدفاً تصنيف الطحالب البحرية في محافظة ظفار التي تضم مجموعات كبيرة، إذ تم اكتشاف العديد منها لأول مرة معروفة باسم "الحزازيات"، والتي تعد المجموعة الخامسة في تصنيف المستحفظ حيث 806 عينات من الطحالب البحرية مقسمة إلى ثلاثة أنواع "الحمراء والخضراء والبنية" تكمن أهميتها العلمية في استخدامها لصناعة الغذاء والأدوية الطبية والمستحضرات المتنوعة، ويتم حفظها في خزانات عقب تجفيفها وتثبيتها على ورق أعد خصيصاً لهذا الغرض، إذ لا يتغير لونه، فضلاً عن احتوائه على نسب من المواد التكوينية للورق، حفاظاً على العينات، وتثبيت النباتات بالخيوط القطنية والأشرطة الصمغية، وتختلف كل طريقة حسب نوعية العينة المراد حفظها، ويخضع المستحفظ للتعقيم السنوي منعاً لانتشار الآفات التي تؤثر في النباتات، إلى جانب حفظه تحت درجة حرارة ورطوبة ثابتتين للحفاظ على العينات النباتية لأطول فتره ممكنة .

العينات النباتية المجففة تحفظ وترتب أبجدياً حسب العائلة والجنس في ملف واحد يحتوي كل منها على بطاقة تعريفية تضم الاسم العلمي بالعربية والإنكليزية، واسم العائلة أو الرتبة التي تنتمي إليها، ووصف عام لها ومكان وتاريخ والشخص الذي جمعها .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف التاريخ الطبيعي شاهد على ذاكرة النباتات العمانيَّة متحف التاريخ الطبيعي شاهد على ذاكرة النباتات العمانيَّة



 فلسطين اليوم -

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday