مزارع السمك الحل الأمثل لتعويض احتياجات أهالي غزة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد ان واصلت قوات الاحتلال التضييق على الصيادين

مزارع السمك الحل الأمثل لتعويض احتياجات أهالي غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مزارع السمك الحل الأمثل لتعويض احتياجات أهالي غزة

مزارع سمكية
غزة – حنان شبات

يواجه الصيادون في قطاع غزة عددًا من التحديات، بسبب التضييق عليهم خصوصًا وأنّ مساحة الصيد التي تسمح بها قوات الاحتلال للصيادين الفلسطينيين لا تزيد عن 6 أميال وتعتبر غير كافية، ما جعل سكان غزة يلجأون إلى تربية الأسماك في المزارع بعد أن حرمتهم قوات الاحتلال  من الصيد في بحرهم لتعويض النقص في كميات الأسماك التي يحتاجها القطاع.

واعتبر المهندس الزراعي حاتم عبد القادر، أن سياسة الاحتلال بمنع الصيادين في قطاع غزة من الدخول إلى عمق البحر لصيد الأسماك، جعل من الضرورة التفكير في محاولة التعويض النقص في كميات الأسماك التي يحتاجها قطاع غزة من خلال إنشاء مزارع لتربية الأسماك.

وأبرز أنَّ الحصار البحري التي تفرضه قوات الاحتلال على الصيادين أدى إلى نقص شديد في كمية الأسماك المتوافرة للاستهلاك في القطاع، لافتًا إلى أن متوسط ما يحتاجه الجسم من الأسماك هو 13 كيلو غرام للفرد في العام الواحد، في حين أن متوسط ما يستهلكه الفرد في القطاع لا يتجاوز 3 كيلو غرامات .

وأوضح أن تربية الأسماك تعتبر شاقة، ويحتاج القائمون عليها إلى التحلي بدرجة عالية من الصبر، خصوصًا وأن الفترة زمنية التي تستغرقها الأسماك حتى يصبح في الإمكان بيعها لا تقل عن 15 شهرًا. وتابع "الأسماك التي يتم تربيتها في قطاع غزة متنوعة، ولكن أهم نوع هو الدنيس لأنه يعتبر من الأسماك الشهية جدا".

وبيَّن حاتم  عبد القادر أن وزارة الزراعة الفلسطينية  تشرف على تربية الأسماك بشكل متواصل، وتهتم بالكشف على صحة الأسماك الموجودة في المزارع، ونوعية العلف المستخدم بالإضافة إلى اتباع الأساليب العلمية والصحية في تربية الأسماك.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزارع السمك الحل الأمثل لتعويض احتياجات أهالي غزة مزارع السمك الحل الأمثل لتعويض احتياجات أهالي غزة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday