مشروع تعاون مشترك بين أبوظبي وتشاد لإعادة توطين المها الأفريقي
آخر تحديث GMT 09:57:19
 فلسطين اليوم -
مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية بوتين "توسيع الحوار حول تقليص السلاح النووي يجب أن يتم عبر إشراك كل الدول التي تمتلكه" إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة
أخر الأخبار

سيتمّ تتبُّع القطيع عبر الأقمار الصناعية لضمان سلامته

مشروع تعاون مشترك بين أبوظبي وتشاد لإعادة توطين المها الأفريقي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مشروع تعاون مشترك بين أبوظبي وتشاد لإعادة توطين المها الأفريقي

محاولات لإعادة توطين المها الأفريقي
أبوظبي- فهد الحوسني

بدأت هيئة البيئة– أبوظبي، بالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد، للإعداد والتحضير لتنفيذ مشروع يعتبر الأول من نوعه في العالم، من حيث الحجم والنوع لإعادة توطين قطيع من المها الأفريقي "أبوحراب" في بيئته الطبيعية في جمهورية تشاد.

ويهدف المشروع إلى توفير بيئة متوازنة ومستدامة عبر خطة خمسية لإطلاق نحو 500 رأس من المها الأفريقي "أبوحراب" في محمية وادي أخيم الطبيعية في تشاد، والتي ستكون مفتوحة تمامًا وغير مغلقة أو مطوقة لتشجيع الحيوانات على الاندماج والتكيف مع بيئتها الطبيعية.

وقد تم اختيار هذه المحمية بعد دراسات وأبحاث دقيقة ومكثفة لضمان تكيّفها وزيادة أعدادها.

يذكر أنَّ المها الأفريقي الذي يستوطن وسط وشمال أفريقيا قد صنف ضمن الحيوانات المنقرضة في موائلها الطبيعية منذ 15 عامًا؛ حيث لعبت عمليات الصيد الغير المنظم وخسارة الموائل وقلة الموارد الطبيعية في تلك المناطق دورًا رئيسيًا في انقراضه.

ويعيش اليوم المها الأفريقي في الأسر ضمن محميات خاصة في مناطق مختلفة حول العالم، حيث تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من ثلاثة آلاف رأس من المها الأفريقي، وهو أكبر تجمع لها على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة، أكد ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة- أبوظبي، الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: "منذ تأسيسها، تلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة بالمحافظة على الحياة البرية، وقد ساهمت الدولة خلال الأعوام الماضية في حماية أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات المهددة بالإنقراض، وجاء مشروع هيئة البيئة– أبوظبي لإعادة توطين المها الأفريقي المهدد بالانقراض بالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد، في إطار هذا التوجه والالتزام المستمر للمحافظة على التنوع البيولوجي البري والبحري داخل الدولة وحول العالم بشكل عام، واستكمالاً لنهج وإرث الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حماية الأنواع المهددة والمحافظة عليها من خلال إطلاقها في موائلها الطبيعية الأصلية".

ومن جانبها، صرحت الأمين العام في هيئة البيئة- أبوظبي، رزان خليفة المبارك: "يعد برنامج إعادة توطين المها الأفريقي في بيئته الطبيعية جزء من التزام هيئة البيئة- أبوظبي لتوسيع برامجها الخاصة بإعادة التوطين التي تنفذها بنجاح على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي".

وأضافت المبارك: "ومن خلال التعاون الوثيق مع حكومة جمهورية تشاد وصندوق الحفاظ على الصحراء في أفريقيا، تسعى الهيئة للمحافظة على بيئة صحية ومستدامة للمها الأفريقي في مشروع يعتبر الأول من نوعه في العالم لا يعتمد نهائيًا على المسيجات والأماكن المغلقة وإيجاد تجمعات من هذه الحيوانات الرائعة لتعيش بمفردها، على نحو مستدام وترعى وتتجول بحرية وأمان في الموئل الطبيعي لها لتختفي من قائمة الحيوانات المنقرضة في البرية".

وخلال المشروع ستقدم هيئة البيئة- أبوظبي الدور الإداري الأساسي من خلال القطيع والخبرات الفنية في حين ستدير حكومة جمهورية تشاد، ممثلة في وزارة البيئة والثروة السمكية، المحمية وموقع الإطلاق وتطبيق القوانين ذات الصلة بحماية الحياة البرية.

كذلك سيعمل صندوق المحافظة على الصحراء الكبرى بالنيابة عن الهيئة وبالتعاون مع حكومة جمهورية تشاد بتوفير الأفراد والخبرات الفنية والعلمية وبناء قدرات العاملين في المشروع، إضافة إلى عمليات المراقبة البيئية والحيوية للقطيع والبيئات بعد الإطلاق وتطوير خطة إدارية لضمان استمرارية القطيع.

يذكر أنَّ المشروع يتم تنفيذه بالتعاون مع معهد سيمثسونيان الذي يتابع ويقيم القطيع من خلال برامج المتابعة بالأقمار الصناعية؛ لضمان سلامة القطيع وتتبع حركته بعد الإطلاق.

كما يتم التعاون مع جمعية لندن الحيوانية التي ستتعاون مع الجهات الأخرى في المشروع، بعمل الدراسات البيئية وتقييم الموائل في مناطق الإطلاق، في حين تتولى جمعية سكوتلاند الحيوانية الملكية مسؤولية إجراء الفحوصات الوراثية الجينية.

يشار إلى أنَّ الهيئة بدأت باتخاذ الخطوات اللازمة لتأسيس "القطيع العالمي" للمها الأفريقي، الذي سيتم إطلاقه في تشاد بالتعاون مع العديد من الجهات الدولية والمحلية؛ بهدف ضمان توافر تنوع جيني عالي من خلال جمع واختيار أفراد متنوعة من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة الأميركية ومن داخل الدولة والتي ستعمل الهيئة على إكثارها في مرافق دليجه لإدارة الحياة البرية.

ويعتبر مركز دليجه لحماية الحياة الفطرية التابع للهيئة مركزًا فريدًا من نوعه من حيث التصميم والحجم وتسعى الهيئة من خلاله إلى توفير مرافق لحماية وإكثار الحيوانات البرية المهدَّدة بالإنقراض لضمان استدامتها.

وستمكن هذه المرافق الهيئة من تحقيق هدفها الرامي إلى حفظ وحماية الأنواع عن طريق الاحتفاظ بمجموعات مستدامة من خلال برامج الإكثار وإعادة الإطلاق في موائلها الطبيعة بما في ذلك المها الأفريقي (أبوحراب).

وفي إطار التحضير لتنفيذ المشروع زار فريق من المختصين بمجال التنوع البيولوجي البري في الهيئة المحمية في تشاد، والتي تمتد على مساحة تصل إلى 77,950 كيلومتر مربع ، لتقييم المساحة الفعلية لمنطقة إعادة الإطلاق، ودراسة الاحتياجات الفعلية للقطيع من الموائل الطبيعية مثل الغذاء والظلال بالإضافة إلى تحديد الامدادات المطلوبة لإكمال عملية النقل من أبوظبي.

كما أجرى فريق الهيئة الفحوص البيطرية والجينية اللازمة لنحو 500 رأس من المها الأفريقي والموجودة في مرافق هيئة البيئة لإدارة الحياة البرية؛ بحيث تشكل تلك المجموعة نواة عملية إعادة التوطين في جمهورية تشاد.

كذلك يجرى العمل خلال الفترة الحالية على بناء وتجهيز مسيجات للحيوانات، ومساكن الموظفين، وتعيين الموظفين اللازمين للمشروع وتأمين المواد واللوازم المطلوبة.

ومن المخطط أنَّ يتم التحضير لنقل قطيع يتكون من 100 رأس بالطائرات من أبوظبي إلى جمهورية تشاد ليتم إطلاقه في السنة الأولى في نهاية العام 2015، حيث سيتم وضع الحيوانات في حظائر خاصة؛ كنوع من الحجر الصحي ولضمان تكيف الحيوانات مع موطنها الجديد قبل إعادة إطلاقها في البرية.

وستستمر عمليات النقل اللاحقة على مدى عدة سنوات لضمان نقل كافة القطيع وضمان الوصول إلى قطيع حر قادر على العيش في الحالة البرية.

وسيعمل خبراء هيئة البيئة- أبوظبي عن كثب مع فريق صندوق الحفاظ على الصحراء لضمان سلامة القطيع أثناء عملية النقل إلى جمهورية تشاد من دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك خلال تنفيذ مراحل إعادة التوطين كافةً.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع تعاون مشترك بين أبوظبي وتشاد لإعادة توطين المها الأفريقي مشروع تعاون مشترك بين أبوظبي وتشاد لإعادة توطين المها الأفريقي



GMT 18:49 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بشدة 7.1 على مقياس ريختر يضرب سواحل إندونيسيا

GMT 06:50 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كاميرات مراقبة ترصد "الفأر الغزال" لأول مرة منذ 25 عامًا

GMT 07:35 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عشرات الحرائق تدمر مساحات شاسعة من الغابات في أستراليا
 فلسطين اليوم -

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday