سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

تمكن الباحثون من تحديد اثنين فقط من جزيئات البروتين

سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد

عنكبوت الرتيلاء
لندن - ماريا طبراني

كشف بحث جديد أن السم في لدغة عنكبوت الرتيلاء يمكن أن يساعد في علاج العديد من الأمراض، ويسبب سم هذا العنبكوت الموجود في غرب أفريقيا آلام مبرحة عند لدغ الضحايا إلا أن الباحثين وجدوا أن السم يستهدف مسار كيميائي لم يعرف من قبل في الأعصاب التي تشعر بالألم، وأوضح الباحثون أن هذا يمكن أن يؤدي إلى إنتاج عقاقير جديدة لعلاج الآلام المزمنة مع حالات أخرى مثل الصرع والقولون العصبي ومرض التوحد والزهايمر، وأفاد الدكتور أرميا أوستين الفيزيولوجي في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الذي قاد فريق البحث " تطورت هذه العناكب على مدار ملايين السنين للتوصل إلى هذه السموم القوية، إنها أدوات يصعب على المرء تصميمها حتى في المختبر".

سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد

ووجد الباحثون أن هذه السموم المكتشفة حديثا تسبب الألم من خلال إطلاق قناة تسمح للصوديوم بالدخول إلى خلية في فئة نادرة من الأعصاب تسمي "أ دلتا فايبرز"، وتمكن الباحثون من تحديد اثنين من جزيئات البروتين الصغيرة في سم العناكب والتي تقوم بتنشيط هذه الأعصاب بقوة في المختبر، ويعتقد أن "أ دلتا فايبرز" تنقل الصدمة الحادة المفاجئة للحرق أو القطع وتنتج "سي فايبرز" نبض الحرق الذي يتبعها، وتمكن الباحثون من عزل "أ دلتا فايبرز" في الفئران باستخدام السموم وتبين أنها تلعب دورا هاما في فرط الحساسية، وهذا هو المكان الذي تسبب فيه اللمسات الخفيفة عدم الراحة وهي مشكلة شائعة في أمراض مثل القوباء ومتلازمات الآلام المزمنة، وأظهرت التجارب أن حساسية اللمس المتزايدة من نوع فرعي من "أ دلتا فايبرز" والمعروفة باسم Nav1.1- ربما تلعب دورا في متلازمة القولون العصبي، ويشترك النوع الفرعي Nav1.1- للأعصاب في تطوير الصرع ومرض التوحد والزهايمر.

وأضاف الدكتور ديفيد جوليوس من جامعة كاليفورنيا والذي شارك في البحث " من الصعب للغاية تحديد أدوية لهذه القنوات بسبب وجود أنواع فرعية منها ذات ارتباط وثيق، ما يجعل من الصعب تحديد أدوية وغيرها من الأشياء التي تعمل على نوع فرعي واحد وليس نوع أخر، وتوفر هذه السموم أدوات فريدة من نوعها لفهم بالضبط ما يفعله هذا النوع الفرعي Nav1.1 في الشعور بالألم".

ويأمل الباحثون الذين نشرت أعمالهم في مجلة "نيتشر" أن يستطيعوا تحديد آليات الألم الأخرى من خلال دراسة السموم من المخلوقات الأخرى، ويقوم العلماء بفحص مئات من سموم العناكب والعقارب وغيرها، واضاف الدكتور جوليوس " هناك العشرات من مئات جزيئات البروتين المختلفة في سم كل حيوان، ولكما تعمقت في النظر كلما اكتشفت المزيد من السموم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد سموم عنكبوت الرتيلاء تقود إلى إنتاج عقاقيرجديدة لمرض التوحد



GMT 08:53 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ثوران بركان في إندونيسيا بدون خسائر بشرية

GMT 10:53 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دجاجة تحتضن جراء صغيرة وتُحاول تقليد صوت أمها في البرازيل

GMT 10:19 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"كارثة بيئية" تهدد باكستان ومخاوف من "اغتيال الطبيعة"

GMT 08:17 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب ذكي يخدع صاحبه ويأكل مكافأته مرتين من الحلوى

GMT 09:02 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

معركة بين لبؤة وهرة صغيرة انفصلت عن أمها

GMT 10:37 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تمساح ضخم يتجوّل فى ملعب لـ"الغولف" في فلوريدا الأميركية
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday