الزيتون أحدث ضحايا كورونا في اليونان بسبب نقص العمال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بسبب القيود المفروضة على التنقلات للحد من تفشي الوباء

الزيتون أحدث ضحايا "كورونا" في اليونان بسبب نقص العمال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الزيتون أحدث ضحايا "كورونا" في اليونان بسبب نقص العمال

ورق الزيتون
أثينا ـ فلسطين اليوم

ينشط نيكوس أرجيراكيس لقطف الزيتون من أرضه بمنطقة بيلوبونيز اليونانية، غير أن الحصاد هذا العام سيتأخر بسبب نقص العمال جراء جائحة كورونا، ويقول أرجيراكيس: "يقصد حوالي 100 عامل زراعي سنويا المنطقة خلال فترة الحصاد. لكن عدد هؤلاء لا يتخطى 15 شخصا هذا العام"، وألقت القيود المفروضة على التنقلات للحد من تفشي الوباء بثقلها على حركة العمال الزراعيين الذين يأتون بأكثريتهم من خارج اليونان.

ويتسبب إغلاق الحدود مع ألبانيا وإلزامية الاستحصال على ترخيص للتنقل بنقص في اليد العاملة في قطاع يعتمد بصورة أساسية على العمال الموسميين الذين يعملون من دون تصريح رسمي للسلطات في معظم الأحيان.وعند مخرج قرية أيوس أندرياس في جنوب غرب البيلوبونيز، تمتد أرض نيكوس أرجيراكيس على مساحة هكتار وتضم حوالى ألف شجرة زيتون، ويوضح أرجيراكيس: "سجلنا تأخيرا لذا نحاول القطف سريعا بعد مرور فترة معينة، يمكن للمنتج أن يفقد جودته"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وفيما ينتهي حصاد الزيتون في المنطقة عادة في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، سيمتد الحصاد هذا العام حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول لدى أرجيراكيس الذي يعمل أيضا في أحد مقاهي مدينة كالاماتا.ويعمد العاملون إلى تجريد أشجار الزيتون من حباتها يدويا، لتقع البراعم الخضراء والبنفسجية على شباك ممددة أرضا. وبذلك تمتلئ أكياس الخيش على وقع العمل المنظّم والمنهجي للعاملين الزراعيين.ونجح رجلان من بنجلادش وزوجان ألبانيان كانوا في اليونان منذ ما قبل إغلاق الحدود،

أخيرا في الوصول إلى أرض نيكوس أرجيراكيس. ويقول الأخير: "يرفض يونانيون كثر القيام بهذا العمل المضني والذي لا يوفر مردودا جيدا".ويضيف الرجل البالغ 40 عاما والذي يعتني بالأرض العائلية منذ عقدين: "اضطررت للاستعانة بوالدتي وشقيقتي في العمل.. هكذا كان يعمل أجدادنا، إذ لطالما كان جميع أفراد العائلة يشاركون في الحصاد".في قرية ميسيني، يستعين بانايوتيس أوتسيكاس أيضا بعائلته لمساعدته، ويقول الراعي محاطا بمواشيه: "العمّال غير موجودين هنا وعلينا الاعتماد على أنفسنا للحصاد".

وتنتشر آلاف أشجار الزيتون على مدّ النظر في هذه المنطقة الواقعة في جنوب غرب البر اليوناني الرئيسي، وتشهد شبه جزيرة ميسينيا في منطقة بيلوبونيز أكبر إنتاج لزيت الزيتون في البلاد، في قطاع بلغت قيمته 790 مليون يورو سنة 2019، وفق بيانات هيئة "يوروستات" الإحصائية الأوروبية.ويوضح يوانيس أندريوبولوس أن "أراضي زراعية كثيرة تديرها عائلات فيما معدل أعمار السكان مرتفع، لذا من الصعب حصاد الزيتون وقد تستغرق العملية 3 أضعاف المدة الاعتيادية".

ويبدي هذا الموظف في التعاونية الزراعية في ميسينيا والذي يعمل في مجالي الزراعة وخدمات التوصيل، قلقه إزاء الوضع الاستثنائي وتبعاته على نموذج العمل المترنح أصلا. ويشير الأمين العام للتعاونية يانيس بازيوس إلى أن "العمّال والمنتجين أخذوا احتياطات للحماية من الفيروس".ويوضح بازيوس: "تقلص أعداد العاملين يعني زيادة في كلفة اليد العاملة وتكاليف الإنتاج"، وبالتالي فإن زيت الزيتون المباع في مقابل 2,4 يورو لليتر في المعدل لا يعود مربحا بما يكفي للمزارعين.

كما أن "إغلاق المطاعم في اليونان وتدابير الحجر في أنحاء العالم تقلص الطلب وبالتالي تضعف هذا النشاط"، وفق بازيوس.ويقول ديمتريس كارومباليس وهو صاحب معصرة للزيتون في مادينا على مسافة بضعة كيلومترات من كالاماتا عاصمة ميسينيا: "في هذه الفترة، لا نستطيع البيع للمطاعم ولا للبقالات، كما أن الصادرات ستتراجع هذه السنة".وصدّرت اليونان 60% من زيت الزيتون المنتج على أراضيها العام الماضي، ويوضح كارومباليس "لدينا هامش مناورة ضيق لكن ينبغي أن نصب اهتمامنا على أسواق جديدة مثل روسيا".

 

قد يهمك ايضا:

مستوطنون يقطعون عشرات اشجار الزيتون ويجرفون أراضي جنوب نابلس

مستوطنون يقتلعون عشرات أشجار الزيتون ويسرقونها شرق يطا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزيتون أحدث ضحايا كورونا في اليونان بسبب نقص العمال الزيتون أحدث ضحايا كورونا في اليونان بسبب نقص العمال



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 11:56 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

ميراث العلماء يعمر الكون ويقهر ظلمات الجهل والخرافة

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 19:52 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

"فنية رماية الأطباق" تطالب بميادين أولمبية جديدة

GMT 12:11 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

طريقة إعداد كرات اللحم بصلصة الطماطم

GMT 10:40 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

تعرّف على مواصفات سيارة "جينيسيس GV80 2020"

GMT 01:40 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

كارداشيان بفستان دانتيل بتوقيع "وانغ"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday