كارثة بيئية تهدد باكستان ومخاوف من اغتيال الطبيعة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعدما قررت الحكومة تطوير مشروع عقاري عملاق

"كارثة بيئية" تهدد باكستان ومخاوف من "اغتيال الطبيعة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "كارثة بيئية" تهدد باكستان ومخاوف من "اغتيال الطبيعة"

كارثة بيئية
إسلام آباد ـ فلسطين اليوم

على مقربة من سواحل كراتشي، تنمو "غابات مانجروف صغرى" عند خليج معزول في جزيرة باندل، إلا أنها تظل تحت رحمة مشروع عقاري عملاق.وتنمو مئات النبتات الخضراء الصغيرة التي ستتحول إلى غابات خصبة، على مسافة قريبة من قطيع من الإبل.وعلى بعد عشرات الأمتار، تغطي النفايات والأحذية والمعدات الطبية المستخدمة الشواطئ المقابلة لكراتشي.وفي الجهة الأخرى من الضفة، تثبت هياكل أبنية قيد الإنشاء التطور الحضري العشوائي الذي تشهده كبرى مدن جنوب باكستان والتي تعد 20 مليون نسمة.

وتقول المخرجة ماهرة عمر معدة أفلام وثائقية بيئية: "فلندع الطبيعة تتجدد. علينا ألا نحلم بالمدن الكبرى".وتضيف "لقد تعبنا جميعا من المدن الخرسانية. نرغب في الخروج إلى الهواء الطلق لتنشق نسيم البحر العليل والتمتع بالطبيعة".لكن قرار الحكومة الباكستانية جاء معاكسا تماما، وفي نهاية أغسطس/آب

وقع الرئيس عارف علوي أمرا لتحويل باندل وجزيرة بدو المجاورة لأراض فيدرالية لتطوير مشروع عقاري طموح يقدر بخمسين مليار دولار، ويتوقع أن يرى مشروع مماثل النور على نهر راوي الذي يغذي مدينة لاهور (شمال شرق). وتم تنفيذ الجولة الأولى من التمويل مع مستثمرين محليين.هذه الخطوة التي اتخذتها حكومة عمران خان المعروفة حتى الآن بحرصها وحفاظها على البيئة أحدثت مفاجأة، وأشاد المجتمع الدولي بمشروع "زرع مليار شجرة" في ولاية خيبر بختونخوا (شمال غرب) برعاية حزبه.تناقض

وأعلن رئيس الوزراء لاحقا توسيع هذا المشروع إلى كامل البلاد لتحقيق هدف زراعة 10 مليارات شجرة جديدة، كما تم تجميد بناء محطات طاقة تعمل بالفحم نص عليها اتفاق صيني-باكستاني لصالح مشاريع بالطاقة المتجددة.وقال مرتضى وهاب المتحدث باسم ولاية السند وعاصمتها كراتشي ساخرا: "يجسد عمران خان التناقض"، وأضاف: "يزعم بأن التقلبات المناخية واقع.. لكنه يغير رأيه عندما يتعلق الأمر بالسند".

والسند معقل حزب الشعب الباكستاني، رأس حربة المعارضة، الذي يعتبر الجزر الساحلية "ملك الحكومة الإقليمية" وأنه لا يمكن للسلطات الفيدرالية "السيطرة عليها".وينوي حزب الشعب الباكستاني إعلان الأمر الرئاسي "غير قانوني" أمام البرلمان والقضاء باسم "غابات مانجروف، رمز كراتشي" وفقا لوهاب.والمشروع الذي طرح في العقود الماضية ونقح مرارا لأنه باهظ الكلفة ومعقد جدا، يصطدم بمعارضة الجميع باستثناء إسلام أباد.

ورفع الصيادون في كراتشي الذين يصطادون السمك في باندل حيث المياه أقل تلوثا من الأماكن الأخرى، شكوى على إسلام أباد.مياه راكدة ويقول كمال شاه وهو متحدث باسمهم من ميناء إبراهيم ماثري بمياهه الملوثة ورائحته الكريهة: "سنخسر عملنا.. سوف يلحق هذا الأمر ضررا كبيرا بنا".ومنذ عقود ترمي كراتشي النفايات ومياه الصرف الصحي مباشرة في البحر، ويقول شاه: "عندما كنا صغارا كنا نلقي قطعة نقود في البحر ونراها.. اليوم في حال نزل شخص إلى البحر نفقد أثره".

وحذر الصندوق العالمي للطبيعة على لسان راب نواز أحد كوادر هذه المنظمة غير الحكومية في باكستان، من "كارثة بيئية مقبلة"، وأضاف: "باندل الموقع الذي تتكاثر فيه السلاحف والدلافين. وغابات مانجروف محمية في باكستان".وتابع "هذا المشروع بمثابة كابوس.. أحيانا يمكننا تقليص الآثار البيئية لبعض البنى التحتية إلى أقصى حد. لكن في باندل إنه أمر مستحيل".

 

قد يهمك ايضا:

الأمم المتحدة تحذر من كارثة بيئية كبيرة و"معاناة مرعبة لليمنيين" بسبب "صافر"

إنزيم موجود لدى حشرة العث قد يخلص الأرض من كارثة بيئية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كارثة بيئية تهدد باكستان ومخاوف من اغتيال الطبيعة كارثة بيئية تهدد باكستان ومخاوف من اغتيال الطبيعة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 23:45 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أفخم سيارة ليكسوس تعرض قريبًا في معرض ديترويت للسيارات

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 09:31 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

ألوان غرف النوم العصرية تعكس بساطة وأناقة ذوقك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday