علماء يقدّمون ساعة القيامة بفعل انتشار الأسلحة النووية وأزمة المناخ
آخر تحديث GMT 23:33:09
 فلسطين اليوم -

بلغ خطر انهيار العالم أقصى حد له واقتربنا نحو "الكارثة"

علماء يقدّمون "ساعة القيامة" بفعل انتشار الأسلحة النووية وأزمة المناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علماء يقدّمون "ساعة القيامة" بفعل انتشار الأسلحة النووية وأزمة المناخ

حرب نووية
واشنطن- فلسطين اليوم

بلغ خطر انهيار العالم بفعل الأسلحة النووية وأزمة المناخ، أقصى حد له، وفقا لما ذكره علماء ومسؤولون أميركيون، وصفوا البيئة الحالية بأنها "غير مستقرة إلى حد كبير"، وقال علماء ومسؤولون إن انتشار "حملات المعلومات المضللة عبر الإنترنت" يضاعف تهديدي الأسلحة النووية والتغيّر المناخي، من خلال منع عامة الناس من الإصرار على التقدم.

وأعلنت نشرة علماء الذرة أن عقرب "ساعة القيامة" الرمزية، قد تحرك وبات على بُعد 100 ثانية من منتصف الليل، أو "النهاية"، وهي الأقرب إلى الكارثة، منذ إنشائها في عام 1947، أي بداية الحرب الباردة، فما كانت أبعد مسافة مسجلة للساعة عن منتصف ليل "يوم القيامة"، هي 17 دقيقة، وذلك عقب نهاية الحرب الباردة.

وقالت ماري روبنسون، رئيسة مجموعة زعماء العالم المستقلة، المبعوثة السابقة لمفوضية حقوق الإنسان إن "العالم بحاجة إلى أن يستيقظ. كوكبنا يواجه تهديدين وجوديين في وقت واحد"، وأضافت روبنسون، الرئيسة السابقة لجمهورية إيرلندا، إن الدول لا تهدف إلى الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة التي تسخّن الكوكب، وبدلا من ذلك تسارع إلى استغلال الوقود الأحفوري، لتصدر "حكما بالإعدام على البشرية".

وتابعت قائلة إن الضغط الشعبي يمثل  "شظية أمل" فيما يتعلق بأزمة التغير المناخي، ولكن لا يوجد مثل هذا الضغط على الزعماء والقادة لتجنب التهديدات النووية، مشيرة إلى أنه ما دامت الأسلحة النووية متوفرة، فلا مفر من استخدامها يوما ما "عن طريق الصدفة أو سوء التقدير أو التصميم"، حسبما نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية.

من جهته، قال رئيس مجلس الأمن والعلم في النشرة، روبرت روزنر، إن المجتمع قد طور عالما خطيرا للغاية، وأن "حرب المعلومات" تقوض "قدرة الجمهور على فرز ما هو حقيقي وما هو باطل".

ويأتي هذا التحذير في الوقت الذي يتعرض فيه السعي للحدّ من الأسلحة النووية لخطر داهم، فقد انتهت معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى في أغسطس بعد أن اتهمت الولايات المتحدة روسيا بالاحتيال، وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيتخلى عن معاهدة عام 1987 بالكامل.

وبينما لا تزال الحرب النووية تشكل تهديدا، تستمر أزمة المناخ في الاشتداد، حيث انسحبت إدارة ترامب من جهود المناخ الدولية.

وان العام الماضي ثاني أعلى الأعوام حرارة يتم تسجيله على سطح الأرض، حيث ارتفعت الحرارة بمقدار 1.1 درجة مئوية عن المتوسط بين عامي 1850 و1900، أي قبل زيادة استخدام الوقود الأحفوري.

وقال عضو مجلس الإدارة، وكبير العلماء في معهد ستوكهولم للبيئة سيفان كارثا إنه "إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض وفقا لما نميل إلى التفكير فيه على أنه بضع درجات فقط، ودفعت الحياة البشرية الكوكب إلى عكس العصر الجليدي أو حتى دفعت المناخ في منتصف الطريق إلى هناك، فليس لدينا سبب للثقة في أن مثل هذا العالم سيظل مضيافا للحضارة البشرية".

من جهته، قال عضو مجلس الإدارة والجنرال المتقاعد في سلاح الجو الأميركي روبرت لاتيف إن "ازدراء إدارة ترامب لآراء الخبراء يهدد أي إجراء بشأن تغير المناخ ومجموعة من القضايا الأخرى المستندة إلى العلم".

وأشار لاتيف إلى أن التكنولوجيات والتطورات الجديدة، مع مقاطع الفيديو "المزيفة"، إلى مسببات الأمراض الخطيرة والذكاء الصناعي، كلها يمكن أن تهدد السلام العالمي "الهش".

قد يهمك ايضاً :

رجل هندي "50 عامًا" يلقى حتفه بعد صراع مع ديك

محاولة إنقاذ أربعة أسود تعاني من سوء التغذية في السودان

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يقدّمون ساعة القيامة بفعل انتشار الأسلحة النووية وأزمة المناخ علماء يقدّمون ساعة القيامة بفعل انتشار الأسلحة النووية وأزمة المناخ



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

مايكل كورس يقدم تصميم جديد ومبتكر إلى عائلة Whitney""

GMT 07:15 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

"فولكس فاغن" تُسعد عشاق "بولو" بالنسخة السادسة

GMT 05:44 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق أكبر فندق في الصين ليعد من أغرب فنادق العالم

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الملكة ليتيزيا أنيقة خلال حفل دبلوماسي

GMT 02:32 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة ليال عبود تلجأ إلى القضاء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday