القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

في محاولة للاستفادة منها

القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات

القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات
لندن - كاتيا حداد

يبدي العالم في الطبيعة البروفيسور ريتشارد برازيير إعجابه بعمل القنادس في غابات ديفون، في مكان يحتوي على الكثير من الأعمال في مخطط يأمل مؤيدوه في أن يقدم نموذجًا أكثر توازنًا للوقاية من الفيضانات.

وتنفق الحكومة على إدارة الفيضانات حولي 3 مليارات جنيه إسترليني، في الوقت الذي أصبحت فيه الفيضانات مثل تلك التي حدثت في كمبريا العام الماضي أكثر شيوعًا، لذلك تحاول الحكومة الاستفادة من الأمر في مشروع يسمى "إدارة الفيضانات" من خلال تسخير كل المواد في سبيل منع وصول الماء للمصب بدل بناء دفاعات تتعامل معها في تلك المنطقة.

ويمكن أن تكون القنادس التي تسكن على مساحة ثلاثة هكتارات من الغابات بالقرب من أوكهامبتون في ديفون جزءًا من الحل، ففي الأعوام الخمسة الأخيرة منذ لحظة وصولهم إليها استطاعوا أن يقتلعوا الأشجار ويحفروا السدود القنوات ليصنعوا بأنفسهم مكانًا للإقامة.

ويشير البروفيسور ريتشارد إلى أنه قبل العمل مع القنادس لم نكن نقترب من الحيوانات أبدًا، فهي من تعطل العمل أكثر مما تفيده، ولكن القنادس كائنات تهندس البيئة لصالحها، ومن هنا تكمن فائدتها.

ويستهدف مشروع ديفون 3 محاور رئيسية؛ هي: تخزين المياه وإضعاف الفيضان، ونوعية المياه، ويعتقد القائمون عليه أن القنادس تستطيع أن تساعد في الثلاثة محاور، فالسدود الـ 13 التي بنتها هذه الحيوانات على طول 150 مترًا ساعدت في توسيع سعة تخزين المياه، وقللت من مستوى تدفق المياه، وحسنت من نوعية المياه التي تخرج من السد.

ويتابع: "في البداية بنوا سدودًا تستوعب بضع مئات من اللترات، ولكنها اليوم تتسع لحوالي 65 ألف لتر"، وتظهر الرسوم التوضيحية أن السدود تستطيع احتواء هطول المطر المفاجئ ثم الإفراج عنه ببطء من السدود إلى النهر، وبهذه الطريقة تمنع الفيضانات التي تحدث في النهر، وتوفر موردًا قويًا في أوقات الجفاف.

وأضاف: "يعتمد حوالي 20 هكتارًا من المراعي على السدود لجلب السماد والطين والأسمدة العضوية، وتستطيع القنادس أن تبني السدود بحيث تنقي المياه من الشوائب وهذا ما يحسن نوعية المياه".

ويؤكد مدير المشروع مارك اليوت: "المشروع انتقالي بالفعل، وما يحدث هنا هو أمر استثنائي يسمح للحيوانات ببناء نظام بيئي يفيد بساتين الفاكهة المجاورة والكثير من أنواع الحيوانات التي تعيش على مصبات الأنهار، قبل خمسة أعوام عندما بدأنا بالتفكير في المشروع، لم نكن نعرف أننا سنصل إلى هذه النتيجة".

ويسترسل: "حصلنا على ترخيص لمدة خمس سنوات، واستطعنا نقل القنادس من مناطق أخرى من بريطانيا، وكنا مهتمين لمعرفة ماذا تستطيع هذه الحيوانات أن تفعل، وكان من الصعب في السابق على المزارعين ادارة المياه وتخزينها وحماية المزارع من الفيضانات، واليوم استطعنا أن فهم كيف يمكن للقنادس وملاك الأراضي أن يتعايشوا من خلال دراسة  تأثير القنادس على الزراعة والحياة البرية والبيئة والسياحة"، ويؤكد: "أكثر ما يثير قلق الناس ليس القنادس، ولكن السياح الذين يجوبون نهر أوتر لرؤية عمل هذه الحيوانات".

ويرى مستشار البيئة في اتحاد المزارعين الوطني بول كونغنتون أن تأثير القنادس على البيئة يمكن أن يجعل من إدارة الفيضانات أمرًا هامشيًا، ويشير: "إذا كانت القضية حول إدارة الفيضانات، فإن جلب القنادس لا يجب أن يكون أولوية بالنسبة لنا، الأمر يبدو عاطفيًا أكثر فالقنادس جميلة المظهر، ولكن بمجرد أن تكتفي بذاتها تصبح عدائية قليلًا".

وأضاف: "القنادس موجودة في كل مكان تقريبًا في بافاريا وأميركا الشمالية، وظهرت في تلك المناطق قضايا أكبر مثل غمر المياه للمحاصيل الزراعية، وتأثير حياة القنادس على البنية التحتية، وفي هذا المشروع تظهر قضية أكبر بعد 10 أو 20 عامًا عندما تصبح القنادس كثيرة العدد وتحتل مناطق يديرها البشر، فكيف سيتمكن الناس من السيطرة عليها؟".

وتعود الكثير من المخاوف بشأن القنادس أيضا إلى حقيقة أنها كانت غائبة لمدة 400 سنة وخصوصًا الأنواع الأصيلة منها والتي كانت تتعرض للاصطياد لأخذ فرائها لصناعة القبعات، وتنبع أيضًا من الفكرة التي تحتل عقل الناس بأنها ستأكل كل السمك الموجود في النهر، وهي فكرة خاطئة تمامًا، حيث أثبتت الدراسات أن القنادس في الواقع حيوانات تتغذى على الأعشاب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات القنادس تقدم الحل للوقاية من الفيضانات



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 18:29 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الريحان للقلب وتخفيف الإجهاد والوزن

GMT 07:05 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

التمديد لرئيس الموساد.. ونظرية المؤامرة

GMT 05:54 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الأغا تلتقي ممثلي المؤسسة الألمانية للتعاون في فلسطين(Giz)

GMT 01:49 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل 6 فنادق موجودة في موريشيوس

GMT 05:50 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة يب تكشف عن تطبيق جديد لإنقاذ الأرواح على الشاطئ

GMT 02:31 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

متظاهرون يحتجّون على تغطية "سي إن إن" لهجوم مانهاتن

GMT 23:00 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة إعداد كيك الشمواه

GMT 10:47 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

تقديم لائحة اتهام معدلة ضد نتنياهو في الملف "4000"

GMT 10:31 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

اهتمام مغربي بالحفاظ على التراث اليهودي بتعليمات ملكية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday