منصور يبعث رسائل لمسؤولين أمميين حول مجمل التطورات
آخر تحديث GMT 17:22:46
 فلسطين اليوم -

منصور يبعث رسائل لمسؤولين أمميين حول مجمل التطورات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منصور يبعث رسائل لمسؤولين أمميين حول مجمل التطورات

الوزير رياض منصور
رام الله ـ فلسطين اليوم

 أطلع المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة الوزير رياض منصور، كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (جمهورية الدومينيكان)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، على انتهاكات حقوق الإنسان، والجرائم التي تواصل إسرائيل "السلطة القائمة بالاحتلال"، ارتكابها ضد شعبنا الفلسطيني. وقال منصور في ثلاث رسائل متطابقة، أرسلها إلى الجهات المذكورة، إنه رغم التحديات غير المسبوقة التي تواجه العالم بسبب فيروس "كورونا" المستجد"، بما في ذلك دولة فلسطين، إلا أن إسرائيل "السلطة القائمة بالاحتلال" لم تتوقف عن سياساتها وممارساتها غير الشرعية.

وأشار الى أن دولة فلسطين أعلنت لغاية اللحظة عن وجود 171 إصابة بفيروس "كورونا"، 12 منها في قطاع غزة، وحالة وفاة واحدة، مشيرا الى أن الحكومة الفلسطينية فرضت حالة الطوارئ، والإغلاق الشامل للحد من انتشاره، وحماية شعبنا وضمان رفاهيتهم، على الرغم من محدودية الموارد، والصعوبات والقيود المفروضة جراء الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث منصور عن استغلال إسرائيل لحالة الطوارئ، من أجل تسريع خططها الاستيطانية غير القانونية، من خلال استمرار هدم منازل المواطنين، وتدمير المحاصيل الزراعية، والتهجير القسري للأسر الفلسطينية، الى جانب استمرار الغارات العسكرية على المناطق الفلسطينية، وهجمات المستوطنين، ما أدى في العديد من الحالات إلى تقويض الجهود المبذولة لمكافحة الفيروس.

وذكر منصور في رسائله، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي جرّفت أواخر الشهر الماضي، أراضي فلسطينية على بعد مئات الأمتار من مدرسة ثانوية تخدم قرية جالود جنوب نابلس، من أجل توسيع مستوطنة إسرائيلية غير قانونية، وبناء طريق يربطها بمستوطنات أخرى، إضافة الى اقتحامها قرية إبزيق في الأغوار الشمالية، والاستيلاء على معدات، وهدم مبنى سكني، ومضخة مياه ومولد كهرباء، والاستيلاء على مواد لبناء ثماني خيام لاستخدامها كعيادة إسعافات أولية طارئة لتقديم الخدمات الصحية في ظل "كورونا".

وتطرق إلى المعاملة اللاإنسانية الممنهجة التي يواجهها شعبنا من قبل الاحتلال غير القانوني، حتى في أوقات الوباء العالمي، متحدثا عن معاملة إسرائيل للعامل الفلسطيني لديها، الذين يشتبه بإصابته بالفيروس، والتي تجلت في مقطع فيديو تم تداوله مؤخرا على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شوهد أحد العمال ملقى على جانب طريق بالقرب من نقطة تفتيش إسرائيلية، على مشارف قرية بيت سيرا بالضفة الغربية، يكافح من أجل التنفس.

وأضاف "لاحقا اتضح أن صاحب العمل الإسرائيلي، بعد اشتباهه بإصابة العامل الفلسطيني بالفيروس، اتصل بالشرطة الإسرائيلية، والتي حملته وألقته عند نقطة التفتيش، إضافة إلى قتلها الشاب سفيان خواجة، 29 عام، في 22 آذار/مارس الماضي، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار على سيارة كان فيها برفقة ابن عمه، الذي أصيب أيضا". ولفت المندوب الدائم إلى أن مثل هذا الازدراء لحياة المواطنين، يتجلى بشكل صارخ في معاملة الأسرى في سجون الاحتلال، حيث ترفض إسرائيل الاستجابة لدعوات إطلاق سراح أكثر من 5 آلاف أسير، من بينهم (180) طفلا و(43) امرأة.

وذكر أن هذا الرفض يأتي رغم أن أربعة أسرى، خالطوا موظف إسرائيلي تبين أنه مصاب بالفيروس خلال إحدى جلسات الاستجواب، مذكرا باكتظاظ السجون الإسرائيلية التي تفتقر إلى الحد الأدنى من معايير الصحة والسلامة، خاصة وأن عشرات الأسرى يعانون أمراضا مزمنة وخطيرة، وهم بحاجة للرعاية الطبية العاجلة. وقال: إن إسرائيل قامت بايقاف جميع الأطباء والممرضات الذين كانوا يذهبون في السابق إلى الأسرى الفلسطينيين، تاركين ممرضة واحدة فقط في السجن، وهو عمل آخر صادم، واستمرار لسياسة الإهمال الطبي. وأشار منصور في رسائله، إلى أن المواطنين في غزة يواجهون ظروفا إنسانية واجتماعية واقتصادية وخيمة، نتيجة للحصار الإسرائيلي المستمر منذ 13 عاما، والاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة، التي قوضت جميع جوانب الحياة لسكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة.

وتابع "هذه الظروف أدت إلى حالة فقر مدقع حيث يعيش أكثر من نصف السكان تحت عتبة الفقر، وبلغ معدل البطالة فيها 70%  بين الشباب،  فيما أن حوالي 80%من السكان يعتمدون على شكل من أشكال المساعدة الإنسانية، وانتشار انعدام الأمن الغذائي على نطاق واسع، حيث يعاني 10%من الأطفال من توقف النمو بسبب سوء التغذية، الى جانب تلوث 97% من إمدادات المياه في غزة وانهيار الخدمات الأساسية، بما في ذلك إمدادات الكهرباء المنتظمة، كما أن هناك شلل في نظام الرعاية الصحية لأنه يواجه نقصا حادا في الأدوية والمعدات ومواد التنظيف والأطباء والتدريب المهني".

وتحدث منصور عن تفاقم الصعوبات باحتواء الفيروس في غزة، خاصة في مخيمات اللاجئين الثمانية المكتظة هناك، حيث أن غزة واحدة من أعلى الكثافات السكانية في العالم، ما يجعل التباعد الاجتماعي مستحيلا، وهذا يعني جعلها أكثر عرضة لانتشار الفيروس. وذكر أن معظم إمدادات المياه في غزة ملوثة، والممارسات الأساسية للصرف الصحي والنظافة الصحية مثل غسل اليدين وتطهير الأسطح غير فعالة في معظم الحالات.

وشدد على أن تجنب مثل هذا السيناريو المخيف يتطلب التضامن والدعم الدوليين، مؤكدا ضرورة إدراك المجتمع الدولي أن قطاع غزة - الذي قررت الأمم المتحدة منذ فترة طويلة أنه لن يكون قابلاً للعيش بحلول عام 2020 في ظل ظروفه الحالية - أكثر عرضة للخطر في هذا الوقت، في ظل انتشار فيروس "كورونا". دعا منصور المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن، الى الانضمام معا لعمل كل ما هو ممكن لحماية كل شخص في العالم من هذا الفيروس، بما في ذلك شعبنا الفلسطيني، حتى لا يترك أحد خلف الركب، لافتا إلى أنه من الضروري تذكير إسرائيل بالتزاماتها كقوة احتلال بموجب القانون الدولي والمطالبة بامتثالها.

قد يهمك أيضا : 

 اشتية يؤكد استمرار اغلاق المرافق التعليمية والمعابر ووقف التنقل بين المحافظات

السطة الفلسطينية تتهم إسرائيل بتصعيد مخططات "الفصل العنصري" في الضفة الغربية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منصور يبعث رسائل لمسؤولين أمميين حول مجمل التطورات منصور يبعث رسائل لمسؤولين أمميين حول مجمل التطورات



ارتدت بلوزة بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تختار اللون البطيخي لملابسها وكمامتها في أحدث ظهور

بروكسل ـ فلسطين اليوم
تُعدّ الملكات والأميرات حول العالم مثالًا يُقتدى بهن عندما يتعلّق الأمرُ بالأزياء والموضة، وذلك لأنّ أزياءهنّ تكون مثالية من ناحية أجود أنواع الأقمشة المُستخدمة، ومُصممة بطريقة راقية بأسلوبٍ بسيطٍ وكلاسيكي، وفي الوقت نفسه تكون إطلالاتهن مُطابقة لآخر صيحات الموضة، ولهذه الأسباب، عادةً ما تُلاحق عدسات الصّحافة والباباراتزي نساء العائلات المالكة في مهامهنّ الرّسمية وغير الرسمية، من أجل إلقاءِ نظرة على إطلالاتهن التي تسطر عناوين الصحف والمجلات العالمية، ويُستنسخ منها ستايلات مُختلفة. وفي صباح اليوم الخميس، طلّت ملكة بلجيكا "ماتيلدا" البالغة من العُمر 46 عامًا في مهمّة ملكية جديدة، زارت من خلالها جيدفلورا، أوستنيوكيكري حيث التقت بالعاملين في قطاع زراعة الزهور لمناقشة تأثير فيروس كورونا على أعمالهم.وفي هذه المهمّة ...المزيد

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 14:42 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

جوليا جورجيس تستهل مشوارها في 2018 بلقب أوكلاند للتنس

GMT 20:42 2016 الأحد ,24 إبريل / نيسان

بطاطا مهروسة بالطحينة

GMT 20:52 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

جاتوه البلاكفورست

GMT 06:34 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" يناسب كل الأماكن

GMT 01:22 2016 الأحد ,14 شباط / فبراير

عيد الحب لن يكتمل إلا بتغيير ديكورات المنزل

GMT 01:22 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وعد تواجه انتقادات تباين لون بشرتها عن والدتها

GMT 14:20 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أفكار ممتازة للتغلب على ضيق المطبخ
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday