شابة فلسطينية من غزة تحترف فن المكياج السينمائي
آخر تحديث GMT 17:24:17
 فلسطين اليوم -
رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

شابة فلسطينية من غزة تحترف فن المكياج السينمائي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شابة فلسطينية من غزة تحترف فن المكياج السينمائي

آلاء أبو مصطفى
غزة - فلسطين اليوم

 تحترف شابة فلسطينية من قطاع غزة فن المكياج السينمائي وصناعة أشكال رعب مخيفة معروفة باسم "زومبي" على الأجسام البشرية على الرغم من افتقاد القطاع المحاصر إسرائيليا لصناعة سينما ملموسة.

وتصنع آلاء أبو مصطفى (20 عاما) أقنعة مخيفة وخيالية على وجوه أشخاص بشكل مثير للاهتمام ومرعب في نفس الوقت، لتطبق فن المكياج السينمائي وهو فن معاصر يستخدم ضمن الخدع البصرية في الأفلام السينمائية.

وقبل ثلاثين عاما، كان هناك 10 أدوار للسينما في قطاع غزة، ولكن منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية ضد إسرائيل في العام 1987، أغلقت أدوار السينما.

ومع ذلك، ظل عدد من المنخرطين في صناعة الأفلام الفلسطينيين ينشطون في سبيل إحياء فكرة السينما في قطاع غزة وآخرون يطورون مهاراتهم عبر نافذة الانترنت على أمل أن يحدث ذلك قريبا.

وتقول آلاء أبو مصطفى لوكالة أنباء (شينخوا)، إنها طورت مهاراتها في مجال فن المكياج السينمائي بأشكاله المتعددة عبر الانترنت ومقاطع الفيديو في اليوتيوب.

وساعدها في ذلك تمتعها بموهبة الرسم منذ صغرها بعد التحاقها في دورة عبر الانترنت.

وتوضح أن أول تجربة لها كانت داخل مطبخ منزلهم في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، حين فوجئت والدتها بالدماء تسيل من يدها معتقدةً أنها حقيقية.

وتروى ذلك "صنعت جرحا في يدي من خلال استخدام مواد الماكياج الخاصة بي مع بعض الألوان والأصباغ، وقد صدقتها والدتي بشدة ما شجعني على الاستمرار وتطوير مهاراتي أكثر".

تمارس آلاء أبو مصطفى فن الماكياج السينمائي منذ نحو عام، وكانت تجاربها الأولية على اليد والأصابع، ومن ثم انتقلت للوجوه لتبدأ تجسيد وصنع الشخصيات المرعبة مثل مصاصي الدماء.

وتوضح أنها رغم بحثها الكثير عن محترفين عرب في فن الماكياج السينمائي، لكنها بُهرت بالمختصين الأجانب وشاهدت تجاربهم وبدأت في تتبع خطواتهم لإتقان تفاصيل العمل بشكل أكبر.

وآلاء أبو مصطفى لاجئة فلسطينية تعيش مع عائلتها المكونة من ثماني أفراد، ورغم حبها للرسم وتوجهها للخوض في فن الماكياج السينمائي إلا أنها تدرس الصيدلة في جامعة محلية.

وتستعين آلاء بأدوات بسيطة للتغلب على حظر إسرائيل إدخال مواد تجميل تستخدم في الأقنعة وصناعة الأشكال المخيفة ضمن حصارها للقطاع المفروض منذ منتصف العام 2007.

وتشير إلى أن المكياج السينمائي فن يستخدم أدوات اصطناعية وغذائية وغيرها للحصول على تأثيرات سينمائية على الوجوه وأعضاء الجسم مثل الجروح والثقوب.

وتنبه إلى أن الإضاءة والخلفيات وغيرها من مؤثرات تسهم جميعها في خلق حالة جديدة من المكياج، يشبه ما يوجد في أفلام الرعب والخيال العلمي على وجه التحديد.

ورغم أن معظم أعمالها شخصيات مرعبة وتشكيل لجروحات وإصابات مخيفة على أطراف الجسد والوجه، إلا أن آلاء أبو مصطفى تعترف أنها لا تحب أفلام الرعب وتخاف كثيرا من مشاهد القتل والدماء.

وتقول "في بداية عملي في مجال الماكياج السينمائي، كنت أحلم كل ليلة بالأشكال والوجوه المخيفة التي أصنعها، لكن مع الممارسة أصبحت معتادة على رؤيتها ولم تعد تخيفني".

وتتطلع آلاء أبو مصطفى إلى دخول مجال صناعة السينما في غزة، والمساهمة في انتاج أفلام تخدم قضايا شعبها ومجتمعها.

كما تسعى بعد تخرجها من الجامعة إلى أن تدمج دراستها وفنها عبر تعريف الجمهور بالمواد والمكونات السينمائية الصحية التي لا تضر بجسم الإنسان، ومواد التجميل الطبية التي لا تضر بالبشرة.

وتأمل آلاء أبو مصطفى المشاركة في عمل يخص القضية الفلسطينية، مثل أفلام سينمائية تتيح لها استخدام فنها لتقديم تصور واقعي للمصابين والقتلى الفلسطينيين في هجمات إسرائيل العسكرية على قطاع غزة.

ومن المعيقات التي تؤثر على موهبتها الضعف الشديد في صناعة السينما الفلسطينية لتستطيع استخدام مواهبها فيها.

كما أنها لم تسلم من الانتقادات المجتمعية، وذلك بحجة أنها فتاة وتصنع أشكالاً مخيفة ومرعبة بعيدة عن الطابع الأنثوي المتعارف عليه.

وعن ذلك تقول آلاء أبو مصطفى "منحني الله هذه الموهبة، ولن أجعل من مجتمعي عائقا للوصول لأحلامي، ما يهمني أن عائلتي تشجعني وذلك يحفزني لتشريف وطني".

وتعتبر آلاء، أول فتاة تصنع أشكال "الزومبي" المرعبة في قطاع غزة وثالث فتاة تعمل في مجال المكياج السينمائي، وجميعهن تعلمن هذا الفن عن طريق المواقع الإلكترونية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شابة فلسطينية من غزة تحترف فن المكياج السينمائي شابة فلسطينية من غزة تحترف فن المكياج السينمائي



GMT 08:21 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حلا شيحة تنهار من البكاء في برنامج "ًصاحبة السعادة"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عباس يثمن بالموقف السعودي الدائم تجاه القضية الفلسطينية

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو هولي يدعو "الأونروا" للعدول عن قراراتها التقشفية

GMT 08:14 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الشوبكي يبحث فرص تعزيز التعاون مع المملكة المغربية

GMT 08:10 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شامية يلتقي المبعوث الصيني للسلام في الشرق الأوسط
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 23:44 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

تدرجات طلاء الأظافر الأحمر موضة شتاء 2019

GMT 13:48 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

نصائح لشعرك للحصول على هاي لايت جذاب

GMT 13:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 15:27 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل موديلات عبايات "دانتيل" 2018من أفخم العلامات التجارية

GMT 15:46 2016 الأربعاء ,08 حزيران / يونيو

اكتسبي هذه العادات الإيجابية لحياة أفضل

GMT 09:02 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "حياة كابيتال جيت" المائل يدخل موسوعة "غينيس"

GMT 20:14 2015 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

هيونداي أكسنت Hyundai Accent المواصفات الرائعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday