أوروبا والولايات المتحدة تكثفان التعبئة لمكافحة إيبولا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أوروبا والولايات المتحدة تكثفان التعبئة لمكافحة "إيبولا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوروبا والولايات المتحدة تكثفان التعبئة لمكافحة "إيبولا"

حملات توعية حول ايبولا في ابيدجان
بروكسل - أ.ف.ب

 كثفت اوروبا والولايات المتحدة جهودهما الاثنين لمكافحة وباء ايبولا حيث حضت بروكسل الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي على تعويض "الوقت الضائع" بتقديم مساهمات جديدة في هذا المجال فيما اعلنت واشنطن رصد 88 مليون دولار.

وصرحت رئيسة مفوضية المساعدة الانسانية كريستالينا جورجييفا في ختام اعمال اجتماع على مستوى عال في بروكسل، ان على الاتحاد الاوروبي "ان يبدي التزاما كبيرا" اثناء الاجتماع الدولي الذي تنظمه الامم المتحدة في نيويورك في اواخر ايلول/سبتمبر.

ودعت الدول الاعضاء الى تحديد مساهماتهم "بالارقام" لتوفير مبلغ 150 مليون يورو الذي سبق ان اعلنت بروكسل عن تقديمه.

وفي واشنطن طلب الرئيس باراك اوباما من الكونغرس الموافقة على رصد 88 مليون دولار (68 مليون يورو) اضافي مما يرفع مساهمة الولايات المتحدة في مكافحة ايبولا الى 250 مليون دولار.

ومن المفترض ان يوضح تفاصيل خطة تحرك الثلاثاء اثناء زيارة لمركز مراقبة الامراض والوقاية منها في اتلانتا كما ذكر مسؤولون اميركيون الاثنين.

واوضحت المصادر نفسها ان هذه الاموال ستخصص للبحث عن علاجات ولقاحات لكن ايضا لارسال اطباء وخبراء ومعدات طبية الى البلدان التي ينتشر فيها الفيروس.

وصرحت مستشارة اوباما لمكافحة الارهاب ليسا موناكو لصحيفة وول ستريت جورنال "لقد وضعنا الكثير من الوسائل لكنها تبقى غير كافية"، مضيفة "لذلك فان الرئيس اعد استراتيجية اكثر طموحا وهذا ما سيوضحه بالتفصيل الثلاثاء".

وقبل اسبوع اعلن الرئيس الاميركي ان الولايات المتحدة سترسل وسائل عسكرية منها وحدات متخصصة بالحجر الصحي لمساعدة البلدان المعنية على مكافحة الفيروس.

ومنذ ذلك الاعلان لم يكشف البنتاغون اي مشروع كبير غير مشروع ارسال مستشفى ميداني يضم 25 سريرا الى ليبيريا.

الى ذلك يعتزم اوباما المطالبة بالتزامات مالية وتقديم معدات وطواقم طبية اثناء قمة لرؤساء الدول في الامم المتحدة الاسبوع المقبل بغية وضع خطة لمعركة دولية معززة ضد المرض.

اما المساهمة الاوروبية المعلنة في الخامس من ايلول/سبتمبر، اي 97,5 مليون يورو، فستهدف بوجه عام الى تعزيز عرض الخدمات العامة في البلدان المعنية، مع افساح المجال لتوفير العناية الطارئة على الارض.

واعتبرت جورجييفا ان التعبئة الاوروبية باتت ضرورية اكثر خاصة ان المجتمع الدولي قد "اضاع وقتا ثمينا" في البداية للتحرك في مكافحة الوباء.

ويعقد مجلس الامن الدولي "اجتماعا طارئا" بعد ظهر الخميس لمناقشة انتشار فيروس ايبولا في غرب افريقيا، وفق ما اعلنت الاثنين السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنتا باور.

واوضحت باور التي تتراس المجلس خلال ايلول/سبتمبر ان واشنطن تأمل في ان يفضي هذا الاجتماع الى "التزامات ملموسة" لمكافحة الوباء.

واعتبرت انه امر غير اعتيادي ان يبحث المجلس المكلف السهر على السلام والامن الدوليين ملفا متعلقا بالصحة العامة، مؤكدة "انه امر اساسي ان نبحث انتشار الوباء وان نقوم بتعبئة الموارد" لمحاربته.

وباتت منظمة الصحة العالمية تقدر بتسعة اشهر الوقت الضروري لوقف انتشار الوباء، مع احتياجات قدرت بالارقام بحوالى خمسمئة مليون يورو.

واثناء الاجتماع الذي تمت الدعوة الى انعقاده بطلب من فرنسا، اعلنت نحو عشر دول التزامها تخصيص الاموال والموارد حيث اعلنت المانيا استعدادها لاستقبال مرضى.

وعلقت وزيرة الصحة الفرنسية ماريسول تورين قائلة "انها لحظة مهمة ضد ايبولا"، مشيرة الى ان باريس تقف الى جانب لندن "في المواقع المتقدمة" في مواجهة الوباء.

وفي اعقاب مهمة في غينيا اعلنت باريس لتوها انشاء مركز معالجة واعداد مختبر جديد بميزانية تقدر بتسعة ملايين يورو يضاف الى مبلغ مليون يورو خصص في بداية انتشار الوباء.

وتابعت تورين "لكن ينبغي وجود اطار او محاور اتصال" للمساهمات الاوروبية، مرحبة بدعم المقترح الفرنسي لتوفير الية لضمان عمليات الاجلاء الصحي لعاملي الهيئات الانسانية.

وتعهدت المفوضية "البدء بلا تاخير في الاستعدادات" لهذا النوع من التنسيق. وصرح مفوض الشؤون الصحية تونيو بورغ "اذا اردنا ارسال عاملين في المجال الانساني والصحي الى الميدان، فعلينا ان نؤكد لهم قدرتنا على اعادتهم الى ديارهم".

واضاف "علينا عزل المرض، وليس الدول"، وذلك في اشارة الى شركات النقل الجوي التي تحاول تعليق رحلاتها الى الدول التي ينتشر فيها الوباء وابرزها غينيا وسيراليون وليبيريا.

ودعا منسق الامم المتحدة لمكافحة ايبولا ديفيد نابارو اوروبا الى عدم الانزلاق في "الافكار النمطية المسبقة" نفسها كما في بداية انتشار الايدز.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش من جهتها الحكومات المعنية الى التأكد من ان التدابير المتخذة تحترم "الحقوق الاساسية". وقد فرضت سيراليون العزل على كل السكان من 19 الى 21 ايلول/سبتمبر فيما تتهم سلطات ليبيريا بفرض حجر صحي تعسفي وبالماس بحرية الصحافة.

وقد تسبب وباء ايبولا في افريقيا الغربية، الاخطر في تاريخ هذه الحمى النزفية التي اكتشفت في 1976 بوفاة اكثر من 2400 شخص من اصل 4784 اصابة بحسب اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية الجمعة.

الى ذلك سمح اجتماع بروكسل باستعراض التدابير المتخذة والمتعلقة بتنسيق الجهود من اجل تعزيز حماية القارة الاوروبية من اي انتشار للفيروس. وقال بورغ في هذا السياق ان الخطر ضئيل بالنسبة لاوروبا، لكن علينا ان نبقى في حالة انذار".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا والولايات المتحدة تكثفان التعبئة لمكافحة إيبولا أوروبا والولايات المتحدة تكثفان التعبئة لمكافحة إيبولا



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday