إختبار جديد للملاريا يقلل الروشتات الطبية بأكثر من 70
آخر تحديث GMT 04:24:02
 فلسطين اليوم -

إختبار جديد للملاريا يقلل الروشتات الطبية بأكثر من 70%

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إختبار جديد للملاريا يقلل الروشتات الطبية بأكثر من 70%

إختبار جديد للملاريا
لندن ـ أ ش أ

كشفت أحدث الأبحاث الطبية عن أن استخدام الإختبارات التشخيصية السريعة للملاريا #### RDT #### للعقاقير الطبية المسجلة ، وخاصة فى المناطق الموبوءة ، كما هو الحال فى أوغندا ، يخفض بشكل كبير الأخطاء التشخيصية وطول فترة تشخيص المرض ، فضلا عن تحسين كفاءة الأدوية المضادة للملاريا ، وفقا لأحدث الأبحاث الطبية التى نشرت فى العدد الأخير من مجلة " بلوس - وان " الطبية .

وأثبتت الإختبارات الأولية التى أجريت على غالبية المرضى ممن إتجهوا لعدد من الصيدليات لشراء العقاقير المصنعة وفقا لضوابط الإختبارات التشخيصية السريعة للملاريا - البالغ عددهم 1500 - إمتثال أقل من 60% من مرضى الملاريا للعلاج ، لتتراجع بنسبة 73 % الروشتات الطبية للأدوية المضادة للملاريا .
فقد نجح فريق من العلماء بوزارة الصحة فى أوغندا بالتعاون مع مدرسة لندن للصحة والطب الإستوائى فى المملكة المتحدة ، فى تطوير توليفة تعتمد على مادة " الأرتيميسنين" العلاجية #### ACT #### ، حيث يعالج أكثر من 80% من مرضى الملاريا فى أوغندا فى القطاع الخاص .

ويعد القطاع الخاص المصدر الأكثر شيوعا لعلاج الملاريا فى كثير من المناطق الموبوءة بالمرض خاصة ، وفى حال وجود صعوبة فى الوصول إلى المرافق الصحية العامة ، يضطر المرضى إلى شراء مضادات الملاريا من الصيدليات الخاصة لمداواة أنفسهم ، على الرغم من كون الملاريا ليست دائما سببا للحمى ، وبالتالى قد يكون العلاج غير مناسب ، وهو ما يعد أمرا شائعا فى كثير من الحالات .

وقال البروفيسور فى وزارة الصحة الأوغندية و المؤلف الرئيسى للدراسة أنتونى موبوفى ، " تظهر نتائجنا مدى أهمية وجدوى التعاون مع القطاع الصحى الخاص ، وطرح مضادات الملاريا المعتمدة على تقنية الإختبارات التشخيصية السريعة للملاريا فى الصيدليات ، مشيرا إلى أن هذه الخطوة التالية تكمن فى صقل استراتيجية وفهم التكاليف المترتبة على توفير هذه العقاقير فى أوغندا ..قائلا " نهدف على المدى الطويل تقديم أدلة لمساعدة منظمة الصحة العالمية على وضع توجيهات لتحسين علاج الملاريا فى القطاع الخاص".

ومن ناحية أخرى ، قال الدكتور فى كلية لندن للصحة والطب الإستوائى ، والباحث الرئيسى فى الدراسة سيان كلارك ، " تظهر هذه الدراسة أن استخدام مادة " الأرتيميسنين" العلاجية يجعل علاجات مكافحة الملاريا المنتشرة فى الصيدليات أكثر فعالية ، موضحا أن هذه الإختبارات وحدها لن تحسن علاجات أمراض أخرى ، مؤكدا على الحاجة لمواصلة العمل مع وزارة الصحة للتحقيق فى كيفية تحسين النهج وتوسيعه ليشمل أمراضا شائعة أخرى .
وفى الوقت الحاضر ، عادة ما يعالج الصيدليون المرضى بناء على العلامات أو الأعراض المرضية دون إجراء إختبار للدم للكشف عن مدى معاناتهم من طفيل الملاريا ، وذلك على النحو الموصى به من قبل " منظمة الصحة العالمية "، وهو ما قد يؤدى إلى علاج مرضى يعانون من الحمى على كونها حمى ملاريا بعقاقير تحتوى على مادة " الأرتيميسنين" العلاجية دون الحاجة إليها.

وأوضح العلماء أن " الأسلوب المجهرى " يتطلب معدات المختبر وموظفين مؤهلين ، فى حين أن إستخدام الإختبارات التشخيصية السريعة للملاريا البديل لا يتطلب سوى أدوات بسيطة لتشخيص الملاريا ، حيث تمكن هذه الإختبارات السريعة العاملين فى مجال الصحة و الصيادلة فى المواقع النائية من وصف العلاج المناسب للملاريا.
وفى تحقيق أجرى على هامش الدراسة ، ونشر فى العدد الأخير من مجلة " طب الحالات الحرجة " ، وجد أنه على الرغم من شعبيتها ، إلا أن إختبارات الملاريا ليست حلا بسيطا فى القطاع الخاص ، فى الوقت الذى رحب فيه المرضى بإشراك الحكومة فى تحسين أداء الصيادلة والصيدليات ، وتدريب وتأهلين العاملين فى مجال الصحة ليتمكنوا من إجراء إختبارات الدم بدقة ، إلا أن الباحثين قد حذروا من أن هذا يمكن أن يعطى إنطباعا خاطئا عن مهارات الصيادلة ، فالأمر بحاجة إلى تنظيم من قبل السلطات .
وكان الفريق قد حصل مؤخرا على منحة جديدة للتحقيق فى جدوى تدريب وتجهيز الصيدليات للتعامل مع ثلاثة أمراض رئيسية فى مرحلة الطفولة : الملاريا ، الإلتهاب الرئوى ، والإسهال.
يذكر أن تمويل أبحاث مادة " الأرتيميسنين" العلاجية يأتى فى إطار منحة " مؤسسة بيل وميليندا جيتس " ، لمدرسة لندن للصحة والطب الإستوائى .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إختبار جديد للملاريا يقلل الروشتات الطبية بأكثر من 70 إختبار جديد للملاريا يقلل الروشتات الطبية بأكثر من 70



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday