العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية

العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية
القاهرة - فلسطين اليوم

مع عودة التلامذة إلى المدارس، من الهامّ زيارة اختصاصي العيون لإجراء فحوص الرؤية التقليديّة، إذ من المعروف أنّ لــضعف البصر أثر في الأداء الدراسيّ خلال سنوات المراهقة، كما في المهارات الاجتماعية، والقدرات الرياضية. وتفيد الدراسات أنّ 60% من الشباب يواجهون نوعاً من الصعوبات في التعليم، نتيجة مشكلات في الرؤية، التي لم يتمّ اكتشافها بعد، وفقاً للجمعية الأمريكية للبصريات.

بالإضافة إلى ذلك، تذكر هذه الدراسات أنّ 80% من الشباب، الذين يشكون من صعوبات في القراءة، متزامنة مع مشكلات في الرؤية، تكون قابلة للحلّ، بفضل العناية العالية الجودة بالعين. فبوساطة العدسات اللاصقة، أو اختبارات الرؤية العادية، يمكن أن يتجاوز المرضى هذه الحواجز، فيشعروا بالراحة والثقة، خلال التعبير عن قدراتهم الحقيقية، سواء في المدرسة، أو الكليّة، أو الجامعة.

وفي ما يلي مجموعة من المعلومات، التي ستساعد أهالي هؤلاء التلامذة في التعرّف إلى المزيد عن هذا الموضوع:

1- هل العدسات اللاصقة مناسبة للفتيان والفتيات؟
الفتيان والفتيات مرشحون ممتازون لارتداء العدسات اللاصقة، إذ هم في غاية النشاط، ما قد يجعل النظّارات غير مناسبة لأنشطتهم، فيأتي دور العدسات اللاصقة في هذا المجال.
وتجدر الإشارة إلى أنّ أغلب الفتيان والفتيات قادرون على العناية بعدساتهم اللاصقة، سواء بإشرافٍ أو من دون إشراف، علماً أنّ كلاً منهم يعلم أنّ العدسات اللاصقة تبدو طريقة مناسبة لتصحيح النظر، كما أنّه يمتلك مهارة الشباب والبالغين في التعامل مع العدسات اللاصقة وارتدائها.
ويشرح اختصاصيو العيون، في هذا الإطار، أنّ "السنّ لا تشكّل معياراً لبدء ارتداء الأطفال العدسات اللاصقة. فإذا كان الفتى ناضجاً أو الفتاة، بما فيه الكفاية لفهم أمور الصحّة المرتبطة بالعناية بالعدسات اللاصقة، والمخاطر التي تحدث من جرّاء عدم الالتزام بتلك الأمور، فإنّه يُمكن حينئذٍ اعتباره مرشّحاً مناسباً لارتداء العدسات اللاصقة.
في الواقع، إنّ الفتيان والفتيات في كلّ المراحل العمريّة، وحتى الأطفال، يُمكنهم ارتداء العدسات اللاصقة بأمان، إذا تمّ اتباع الإجراءت الصحيحة، في هذا المجال.
2- هل تتطلّب العدسات اللاصقة إبصاراً ثابتاً؟
على الرغم من أنّ العين تبدو أنّها تتوقف عن النمو ببلوغ صاحبها سنّ الـ15، تقريباً، فإنّ العديد من المرضى، خصوصاً من يعانون من قصر النظر، يجدون أنّ الإبصار لديهم يستمرّ في التغيير حتى نهاية سنوات المراهقة وبداية العشرين من أعمارهم. ومع توافر العدسات، التي تُستعمل لمرّة واحدة، على نطاق واسع، لم يعد هناك حاجة إلى الانتظار حتى ثبات مستوى الإبصار، أو ثبات تغيّرات شكل العين، إذ بات من الممكن توفير عدسات جديدة تواكب هذه التغيّرات في الإبصار.
وتوضح الدراسات المتعلّقة بأنّه عند تركيب العدسات اللاصقة للفتيان أو الفتيات، لا يكون هناك اختلاف واضح في شكل العين أو حجمها، بالمقارنة مع البالغين، لناحية العدسات المتوفّرة.
وتؤكّد البحوث، من جهة ثانية، أنّ العدسات اللاصقة، كما النظارات، لا تؤثر في كيفيّة تطوّر حدّة الإبصار، عندما يكون التصحيح مثالياً.

منافع ارتداء الفتيان والفتيات العدسات اللاصقة
ثمّة أسباب عدة تجعل من الفتيان والفتيات والشباب، من كلّ الأعمار، أهل للاستفادة من العدسات اللاصقة. يتعلّق بعض تلك الأسباب بنمط حياة هذه الفئة العمريّة النشط، إذ إنّ كثيرين بينهم يُمارسون الرياضة. وكذلك، يستفيد المتفوّقون في الدراسة من هذه العدسات، التي تُساعدهم في رؤية أفضلٍ للسبّورة، أو شاشات الكومبيوتر، كما تجعلهم يستمتعون بأوقاتهم مع أصدقائهم في الهواء الطلق، حيث يمكنهم ارتداء هذه العدسات، خلال أداء كلّ هذه الأنشطة، من دون الحاجة إلى خلعها أو الخوف من خطر تلفها.
ويصرّح الدكتور رازمج كناجيان، المدير الفني للشؤون الطبية لــ"جونسون آند جونسون فيجن كير" في الشرق الأوسط، بفؤائد العدسات اللاصقة، عند العودة إلى الدراسة، قائلاً: "يحتاج المراهقون إلى الثقة عند الذهاب إلى المدارس. وتمنحهم العدسات اللاصقة ذلك، عن طريق منحهم شعوراً أفضل تجاه مظهرهم، إذ تعطيهم فرصة إظهار جمالهم الطبيعيّ، بجانب وجود خيار ارتدائها في المناسبات الخاصّة والاجتماعية مع الأصدقاء".
بالإضافة إلى ما تقدّم، فإنّ إحدى الدراسات، التي تتبّعت ما يقرب من 500 فتى وفتاة يُعانون من قصر النظر، على مدى 3 سنوات، خلصت إلى أنّ الذين يرتدون العدسات اللاصقة كانوا يشعرون بإحساسٍ أفضل في ما يتعلّق بمظهرهم العام، وقبولهم بين الأصدقاء، والقدرة على ممارسة الرياضة أكثر مقارنة بمن كانوا يرتدون النظارات. كما ذكرت أنّ الأطفال، الذين يكرهون ارتداء النظارات، شعروا بالمزيد من الثقة في أيّامهم المدرسيّة، عندما بدأوا ارتداء العدسات اللاصقة.
وتُساعد العدسات اللاصقة المراهقين في التحرّك بحريّة ومرونة، في أثناء اللعب في المدرسة، كما تُساهم في تأمين رؤية محيطيّة أوسع، بالمقارنة مع الرؤية التي توفّرها النظارات الطبيّة، علماً أنّ المراهقين، الذين يُمارسون رياضة تتطلب حركة مستمرّة، مثل كرة المضرب (التنس)، أو رؤية 360 درجة، مثل لعب كرة السلة، يُمكنهم الاستفادة حقاً من العدسات اللاصقة.
وإذ يقضي المراهقون أغلب أوقاتهم في الهواء الطلق، من دون حماية كافية للعين، خصوصاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعرّضهم لخطر الأشعة فوق البنفسجية، ويزيد من امتصاص قدر كبير من هذه الأشعة في حالة بؤبؤ العين الكبير، تؤمّن العدسات حماية من تلك الأشعة، على مستوى الأنسجة الداخلية والخارجية للعين. ولذا، يتعيّن اختيار العلامة التجارية الموثوق فيها، عند شراء العدسات اللاصقة، التي تحمي العين من الأشعة فوق البنفسجية.

ومع موسم العودة إلى المدارس، يُحبّذ أن يزور التلامذة الشباب اختصاصياً في البصريّات بهدف إجراء فحص نظر، والحصول على النصح، حول أفضل نوع من أنواع العدسات اللاصقة التي تُناسبهم، فضلاً عن حصولهم على تجربة مجّانية للعدسات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية العدسات اللاصقة تحسّن مهارات المراهقين ونتائجهم الرياضية



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday