النمسا تعجز عن مكافحة التدخين بصرامة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

النمسا تعجز عن مكافحة التدخين بصرامة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النمسا تعجز عن مكافحة التدخين بصرامة

مدخنون داخل مقهى في فيينا
فيينا - فلسطين اليوم

هي جحيم التدخين للبعض وقلعة صمود للبعض الآخر، فالنمسا لا تزال تسمح بالتدخين في مطاعمها وحاناتها في حالة تعد استثناء في أوروبا.

لكن وزيرة الصحة الجديدة سابين أوبرهاوسر صرحت في بداية أيلول/سبتمبر "أعتزم، إن كان ذلك ممكنا، حظر التدخين بالكامل في خلال السنوات الخمس المقبلة".

وأضافت الوزيرة التي شغلت منصبها منذ فترة وجيزة أنه لن يتخذ أي قرار من دون مفاوضات مع قطاع التبغ الذي لا يبدي راهنا أي اهتمام بالمسألة.

ففي فرنسا، حيث يحظر التدخين في الأماكن العامة منذ سنوات كثيرة، اتخذت السلطات تدابير جديدة لمكافحة التدخين تقضي باعتماد علبة السجائر "الموحدة" المعتمدة في أستراليا وحظر التدخين في السيارات التي تنقل أطفالا، فضلا عن منع السجائر الإلكترونية في بعض الأماكن العامة.

ودخل آخر تعديل في القانون الخاص بالتدخين في النمسا حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني/يناير 2009. وهو ينص على منع التدخين في الأماكن العامة، لكن مع مجموعة من الاستثناءات تعني خصوصا المطاعم.

فيمكن للمطاعم التي لا تتخطى مساحتها 50 مترا مربعا أن تختار ما بين حظر التدخين أو السماح به. أما تلك الأوسع، فقد تخصص قاعة مغلقة ومنفصلة للمدخنين.

وكثيرة هي الاستثناءات التي يجيزها القانون، كما أنه ما من هيئة مكلفة بالإشراف على تطبيق هذا الأخير.

وصرح مانفريد نويبورغر الأستاذ المحاضر في الطب الذي شارك في عدة دراسات عن فعالية القانون النمسوي في حماية غير المدخنين أن "القانون الحالي معد للفشل".

وأيده رومان (38 عاما) أحد زبائن مقهى "كافيه دريشزلر" الرأي قائلا "أعتبر القانون الحالي مهزلة. فإما أن يمنع التدخين أو أن يجاز، لكن هذا الوضع لا يناسب أحدا".

واضطر هذا المقهى الذي كان ينتهك القانون إلى حظر التدخين حظرا كاملا لتفادي تسديد الغرامات التي فرضت عليه إثر شكاوى من زبائن لم يكشفوا عن هوياتهم.

وكثيرة هي المراكز التجارية التي تخصص قاعات للمدخنين، حتى أن أكبر مستشفى عام في فيينا يضم في جملة متاجره محلا لبيع التبغ.

وأسعار التبغ هي من الأرخص في أوروبا الغربية مع معدل 4,90 يوروهات للعلبة الواحدة في مقابل 7 مثلا في فرنسا و11 في بريطانيا. ومن المتوقع أن تقوم المجموعة الأولى في هذا القطاع وهي شركة اميركية بتخفيض أسعارها إثر وفود علامة جديدة لسجائر منخفضة الكلفة إلى السوق المحلية.

 وبحسب آخر دراسة أوروبية أجريت في بداية العام 2012، فإن ثلث سكان البلاد هم من المدخنين، في مقابل 28 % في بلدان الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين.

وما المانع إذن من اعتماد قانون أكثر صرامة؟ أجاب عالم الاجتماع كارل كراييك على هذا السؤال لافتا إلى ثقافة الحلول الوسطى المعتمدة في الحكومة المنقسمة بين حزبي اليمين الوسط واليسار الوسط منذ العام 1945. فهذه السياسة "تصعب اتخاذ قرارات" صارمة، على حد قول عالم الاجتماع.

أما الأستاذ مانفريد نويبورغرن، فهو يعتبر أن الحل قد يأتي من البرلمان، شرط أن يصوت النواب من دون تعليمات من أحزابهم.

ولا تزال غرفة التجارة النمسوية تعارض الحظر التام للتدخين، مذكرة بأن الاستثمارات التي قام بها أصحاب المطاعم للامتثال للقانون توازي 100 مليون يورو.

وأكد توماس فولف المسؤول في الغرفة أنه ينبغي الحفاظ على الاتفاق المبرم سنة 2008 عند صياغة القانون.

لكن "الحظر الكامل للتدخين قد يغير عناصر المعادلة للجميع"، بحسب صاحب مقهى "كافيه دريشزلر".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النمسا تعجز عن مكافحة التدخين بصرامة النمسا تعجز عن مكافحة التدخين بصرامة



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 04:32 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اجعلي غرفة التلفزيون أنيقة ومشرقة بإتباع أفكار سهلة وبسيطة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday