6 أشياء تُسبّب التهابات الأذن أخطرها عود التنظيف ومُثبِّت الشعر
آخر تحديث GMT 07:41:05
 فلسطين اليوم -

6 أشياء تُسبّب التهابات الأذن أخطرها "عود التنظيف" ومُثبِّت الشعر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 6 أشياء تُسبّب التهابات الأذن أخطرها "عود التنظيف" ومُثبِّت الشعر

التهاب الاذن
القاهره-فلسطين اليوم

يمارس الأشخاص ممارسات شبه يومية تساهم في الإصابة بالتهابات الأزن الخارجية دون أن يشعروا، ويلجأون للأدوية للتخفيف من اللآلام المصاحبة لتلك الالتهابات، غير مُدركين أنهم يعززون استمرار المشكلة ببعض العادات الخاطئة.

وتنقسم الأذن إلى 3 أجزاء منفصلة: الأذن الداخلية والمتوسطة والخارجية، فى هذا التقرير نتعرف على أبرز الأشياء التى تنقل عدوى التهاب الأذن الخارجية، وتحتوى الأذن الداخلية على الأعصاب الضرورية للسمع، بينما تحتوي الأذن الوسطى على العظام التي تربط طبلة الأذن بالأذن الداخلية، و طبلة الأذن تفصل الأذنين الوسطى والخارجية، أما الأذن الخارجية هي شحمة الأذن وأنبوب قصير يؤدي إلى طبلة الأذن.

يمكن أن تكون التهابات الأذن الخارجية حادة (قصيرة الأجل) أو مزمنة (تدوم 3 أشهر أو أكثر) وتكون أكثر شيوعًا عند الأطفال من عمر 7 إلى 12 عامًا. كما تؤثر التهابات الأذن الخارجية أيضًا على الأشخاص في المناخات الدافئة والرطبة، والأشخاص الذين يسبحون، والأشخاص الذين يستخدمون الأجهزة التي تحمي السمع.

أشياء تنقل عدوى التهاب الأذن الخارجية:

-السباحة من أكثر الطرق للحصول على عدوى الأذن الخارجية.
-يمكن أن تصاب أيضاً بالتهاب الأذن الخارجية إذا دخلت مثبتات الشعر أو سوائل أخرى في قناة الأذن.

-الماء والسوائل داخل الأذن، لا تعيش البكتيريا (وأحيانًا الفطريات) التي تسبب عدوى الأذن الخارجية بالضرورة في الماء، و كثير منهم بالفعل في قناة الأذن أو يتم التقاطها في الحياة اليومية، ومع ذلك ، فإن الماء أو السوائل الغريبة الأخرى في الأذن يمكن أن توفر أرضًا خصبة للتكاثر.

-يمكن أيضًا انتقال عدوى البكتيريا في الأذن باستخدام مسحات الأذن القطنية، حيث تسبب في تراكم الجلد الميت وشمع الأذن، في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي خدش قناة الأذن أيضًا إلى تعزيز العدوى.

-هذا يميل إلى فخ الرطوبة في الأذن وتصبح الأنسجة الرطبة بيئة صديقة للبكتيريا وتسمح لها بالتكاثر مسببة العدوى.
-الأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية يصابون بسهولة بالتهابات الأذن الخارجية: الحساسية، الأكزيما، الصدفية، التهاب الجلد الدهني.

قد يهمك ايضا:

أسباب الدوخة عديدة منها مشاكل الأذن الداخلية والصداع

"انتبهي" هذه العادات تدمر الأذن وتفقدك حاسة السمع

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

6 أشياء تُسبّب التهابات الأذن أخطرها عود التنظيف ومُثبِّت الشعر 6 أشياء تُسبّب التهابات الأذن أخطرها عود التنظيف ومُثبِّت الشعر



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز

GMT 15:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مسجد الصحابة يتحول لمزار سياحي في شرم الشيخ
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday