11 طفلًا يخضعون لعمليات جراحية بالأذن في الأردن
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

11 طفلًا يخضعون لعمليات جراحية بالأذن في الأردن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 11 طفلًا يخضعون لعمليات جراحية بالأذن في الأردن

العمليات الجراحية
عمان ـ فلسطين اليوم

خضع 11 طفلا، على مدى ثلاثة أيام متتالية، إلى عمليات جراحية لمعالجة تشوهات الأذن والسمع على يد فريق طبي متخصص في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي، وذلك ضمن مبادرة سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، "سمع بلا حدود".

وتهدف مبادرة "سمع بلا حدود"، التي أطلقها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في عام 2014، إلى الوصول لأردن خال من الصم عبر تقديم كل الدعم والمساعدة لتأهيل الأطفال الصُّم من خلال زراعة قوقعة الأذن لهم، وتقديم المعينات السمعية ومعالجة التشوهات الخلقية بالأذن الخارجية وتدريبهم على النطق وتوعية المجتمع بالحالات المسببة للصمم.

وتمكن هذه العمليات، هؤلاء الأطفال من استعادة سمعهم، ودمجهم بالمجتمع ليكونوا أعضاء فاعلين قادرين على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، بحسب استشاري جراحة التجميل في سان فرانسيسكو – كاليفورنيا، المتخصص بترميم التشوهات الخلقية للأذن الخارجية الدكتور شاهين جواهري.

وقال الدكتور جواهري لـ (بترا) إن "التشوه الخلقي عند الأطفال من أصعب الحالات التي تواجه الأطباء وفيها تحد كبير وتحتاج لتفكير وجهد كونها معقدة. واوضح أن زواج الأقارب أحد أهم الأسباب التي تسبب التشوهات الخلقية ومنها السمع، مبينا أن على الأهالي ضرورة مراجعة الأطباء المتخصصين عند ملاحظة اي اعراض تشير الى وجودتاخر في الاستجابة السمعية ليصار الى تصنيف حالته وترتيب مراحل العلاج المبكر.

ولفت الجواهري إلى أن مشاركته الحالية في العمليات هي الثانية ضمن مبادرة "سمع بلا حدود"، والتي جاءت من منطلق تقديم المساعدة الإنسانية للأخرين، وتبادل الخبرات والمهارات مع الأطباء الأردنيين، مشيرا الى "أن أعضاء الفريق العامل معه يتمتعون بكفاءة وموهبة وقابلية للاستفادة والتعلم بالرغم من محدودية الأدوات والأجهزة المساندة لعملهم".

من جانبه، قال منسق ورشة العمليات استشاري أمراض الأذن والقوقعة في المستشفى الدكتور فراس الزعبي "إن الدكتور جواهري وبالتعاون مع فريق جراحة الأنف والأذن والحنجرة، والفريق التمريضي والفني في قسم العمليات في المستشفى، أجرى 11 عملية تجميلية لمعالجة تشوهات الأذن المعقدة لأطفال يعانون من مشاكل خلقية في صيوان الأذن".

وأضاف أن هذه العمليات تعد استكمالا للعمليات السابقة وتشمل أطفالا من مختلف مناطق المملكة ممن يعانون تشوها بالأذن الخارجية، وفي بعض الحالات يكون الطفل بلا صيوان الأذن، مشيرا إلى أنه "يتم إجراء العمليات لهم مجانا بأخذ الغضاريف من أضلاع الصدر وزراعتها لتمر بعدة مراحل".

وقالت والدة الطفلة سلمى، "إن أبنتها كانت تعاني من تشوه خلقي بأذنها اليمنى، حيث كانت على شكل أذنين ملتصقتين، معربة عن سعادتها بما تحقق لطفلتها وتلقيها علاجا مجانيا، وفر عليها ما يزيد على خمسة وعشرين الف دينار.

كما عبر والد الطفل محمد العرجاني عن سعادته وامتنانه للقائمين على المبادرة، موضحا أن أبنه كان يعاني من تشوه صيوان أذنه، حيث كانت ملتفة وتم جراحتها وتعديلها وزرع أنسجة من غضاريف الصدر لتنمو وترمم على مراحل.

واعرب عن شكره لسمو ولي العهد على اطلاقه مبادرة "سمع بلا حدود"، والتي "ستمكن أبنه من العودة الى مقاعد الدراسة بعد أن كان يضطر للتغيب عن مدرسته جراء وضعه الخاص".

يشار إلى أنه سيتم إنشاء مراكز في جميع أنحاء المملكة لتأهيل الأطفال الذين يتم إجراء عملية زراعة القوقعة لهم، لتأهيلهم وتدريب أسر الأطفال المستفيدين من زراعة القوقعة، لمساعدة أبنائهم على تعلُّم النطق، والتوعية بأبرز أسباب الحالات التي تؤدي إلى الصم، والناتجة إما عن حالات زواج الأقارب أو مسببات أخرى مثل مرض التهاب السحايا، وإجراء مسح عام لتحديد ووصف كل حالة من حالات الصمم وطرق معالجتها بالتعاون مع المستشفيات من مختلف القطاعات في المملكة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

11 طفلًا يخضعون لعمليات جراحية بالأذن في الأردن 11 طفلًا يخضعون لعمليات جراحية بالأذن في الأردن



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday