وليد توفيق يكشف كواليس أغنية ما في صباح الخير يا بيروت
آخر تحديث GMT 13:47:37
 فلسطين اليوم -

أعرب عن سعادته بمواقف الدول العربية تجاه لبنان في أزمته

وليد توفيق يكشف كواليس أغنية "ما في صباح الخير يا بيروت"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وليد توفيق يكشف كواليس أغنية "ما في صباح الخير يا بيروت"

الفنان اللبناني وليد توفيق
بيروت ـ فلسطين اليوم

أكد الفنان اللبناني وليد توفيق، أن أغنيته الوطنية الجديدة «ما في صباح الخير يا بيروت» التي أطلقها خلال الأيام الماضية عقب انفجار مرفأ بيروت، جاءت بمحض الصدفة بسبب حزنه الشديد على ما حدث في «عروس المدن العربية» بيروت، مؤكدًا أنه ما زال مؤمناً بالقومية العربية.وتحدث وليد عن أغنيته الجديدة «ما في صباح الخير يا بيروت»، قائلاً: «هذا العمل لم يكن مخططاً له مطلقاً، حيث إنني كنت جالساً في المنزل أعزف على عودي، وقمت بتصفح هاتفي فوجدت كلمات نشرها الشاعر اللبناني الكبير نزار فرنسيس، فما كان مني إلا أن قمت بتلحينها بطريقة الموال من دون أي آلات موسيقية أخرى، وأرسلتها لنزار فأُعجب بها بشدة وطلب مني نشرها عبر صفحتي، لكن رغم حبي للأغنية فإنني يصعب عليَّ أن أشدو بهذه الأغنية كثيراً، وأدعو الله أن تعود البسمة والسعادة مجدداً على لبنان ويعود شعبه من جديد للحياة، ونعود ونشدو بأغنية (صباح الخير يا بيروت).

ويعلق على الأحدث السياسية في لبنان قائلاً: «أنا عشت ويلات الحرب، وكنت أرى غارات الطيران، ولكن لم أرَ مثل ما حدث من قبل في مرفأ بيروت، ما حدث يجب ألا يمر مرور الكرام، الجرح كبير في صدور كل اللبنانيين، فوفاة أكثر من مائتي شخص وإصابة ما يقرب من 5 آلاف مواطن أمر ليس هيناً، لا بد أن يُحاسَب كل من تسبب في ذلك الأمر، بل يتم إعدامه، فما حدث تسبب في ضياع الأمل لدى كل لبناني، وهو أمر يجعل الإنسان غير قادر على الاستمتاع بالحياة».

وعن «حملة محبي وليد توفيق» التي وفّرت أطناناً من المساعدات لمنكوبي المرفأ، قال: «منذ زمن قديم وأنا معجب للغاية بدور الفنان المصري في خدمة ومساعدة بلده في أثناء الحرب، ومجهوداتهم في توفير الدعم لبلدهم مثل ما فعلت أم كلثوم والفنان عبد الحليم حافظ خلال الفترة من 1967 إلى 1973، ولذلك عقب انفجار مرفأ بيروت، طلبت من أصدقائي رجال الأعمال والسياسيين بمختلف الدول العربية أن يساعدوا منكوبي الحادث، وبالفعل نجحنا في إرسال 3 طائرات محمّلة بمواد غذائية وملابس وصلت إلى 35 طناً، وأتمنى من كل فنان لبناني لديه علاقات وصداقات بمختلف الدول العربية دعم ومساعدة بلده، لأن هذا دورنا الحقيقي في خدمة بلدنا».

وأعرب توفيق عن سعادته بمواقف الدول العربية تجاه لبنان، قائلاً: «تربيت على القومية العربية، ومبادئ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وأؤمن بأن العرب لا بد أن يكون بعضهم إلى جانب بعض، كما أشكر كل الفنانين العرب الذين حاولوا شد أزر اللبنانيين وفي مقدمتهم الفنان الكبير هاني شاكر.

ورفض توفيق ما تعرض الفنان حسين الجسمي من انتقادات وسخرية بسبب أغنيته «بحبك يا لبنان»، قائلاً: «الجسمي وش الخير دائماً، وأنا أقول له ارمِ وراء ظهرك، فأنت جبل لا يهزك ريح، كما أن الشجرة المثمرة هي التي يتم النيل منها دوماً».

وعن لحنه الجديد المقرر طرحه خلال الأيام المقبلة بصوت الفنان هاني شاكر بعنوان «كيف بتنسى»، قال: «فكرة الأغنية جاءت بمحض الصدفة، فهي من كلمات الإعلامية اللبنانية نادين الأسعد، وكتبتها لي، وفي إحدى زياراتي للقاهرة، حاولت مقابلة صديقي هاني شاكر، وهاتفته لكنّي وجدته في بيروت من أجل تصوير حلقات برنامج (ذا فويس سينور)، وطلب مني أن أنتظر عودته لكي نقدم عملاً يجمعنا معاً، فأرسلت له أغنية (كيف بتنسى)، فأُعجب بها للغاية، واقترح فور عودته أن نعمل عليها، وبالفعل قمنا بتسجيلها، وقام شاكر بتصويرها بطريقة الفيديو كليب ولكن تعطل طرحها بسبب جائحة (فيروس كورونا)».

مشيراً إلى أن شاكر لم يجد صعوبة في الغناء باللهجة اللبنانية: «شاكر فنان كبير، وأنا تشرفت بالعمل معه، وحين يستمع الجمهور للأغنية سيرى هاني شاكر وهو يشدو بلهجة أهل طرابلس وليس لهجة بيروت».وعن أعماله الجديدة، يقول: «هناك أغنية ستجمعني بالفنان التونسي صابر الرباعي من ألحاني بعنوان (انت واحشني)، بالإضافة إلى إعادة توزيع عدد من أغنياتي القديمة مثلما فعلت من قبل».

ويؤكد توفيق أنه لا يحب أغاني المهرجانات المنتشرة في مصر وبعض الدول العربية حالياً، ويقول: «أتذكر دائماً مقولة صديقي الراحل بليغ حمدي وقت انتشار مصطلح الأغنية الشبابية في بداية ثمانينات القرن الماضي، عندما ظهرت بعض الأغنيات السيئة بمصر والوطن العربي (اتركهم يغنون بدلاً من اتجاههم لفعل أشياء سيئة)، لذلك أنا أعتقد أن الثورات والأزمات السياسية تفرز أموراً وأشياء غير منطقية، وأعتقد أن نوعية المهرجانات الغنائية هي نتاج تلك الأزمات السياسية والانتشار الفج لمواقع التواصل الاجتماعي».

قد يهمك أيضا: 

  وليد توفيق يؤكد أن مشاركته في "دابا تزيان" جعلته يُفكر في العودة

  وليد توفيق يكشف سر ابتعاد زوجته جورجينا رزق عن الأضواء

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وليد توفيق يكشف كواليس أغنية ما في صباح الخير يا بيروت وليد توفيق يكشف كواليس أغنية ما في صباح الخير يا بيروت



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل

GMT 08:24 2019 الجمعة ,29 آذار/ مارس

نمر مُفترس "يلتهم" طفلة هندية أمام عائلتها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday