جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر
آخر تحديث GMT 06:03:38
 فلسطين اليوم -

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر

جمعية بسمة للثقافة والفنون
رام الله - فلسطين اليوم

نفذت جمعية بسمة للثقافة والفنون سابع عروض أفلامها ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!" في مركز العائلة – النصيرات ، حيث تم عرض فيلم " سرد " للمخرجة الفلسطينية الشابة " زينة رمضان  "  بحضور ما يقارب 42 شخص من فئات شبابية متنوعة  من كلا الجنسين، جسدت المخرجة من خلال فيلمها  قضية الحصار وإغلاق المعابر بشكل عام ومعبر رفح بشكل خاص.

من خلال العرض - قدم الحضور أفكاراً ونقاشاً فاعلاً مع ميسر الجلسة أ. ناهض خلف  حيث تطرقوا إلى قضايا مهمة تلامس الواقع الفلسطيني المرير الذي نعيشه والتي تعرض من خلال العروض السينمائية التي تهدف إظهار قوة الصورة في تشكيل الوعي العالمي حول القضية الفلسطينية وأهمية اختراق المرأة الفلسطينية كمخرجة أو كاتبة لعالم السينما الذي يشكل لغة هامة في مخاطبة العالم اليوم.

أتاح العرض فرصة للحضور للنقاش موضوع الفيلم الرئيسي بشكل مستفيض وهو الإغلاق والحصار، حيث إتفقوا أن سكان قطاع غزة يعانون منذ أكثر من عشر سنوات من منعهم وحرمانهم من السفر خارج البلاد ، سواء من خلال معبر رفح، أو معبر بيت حانون ، مما أدى إلى تفاقم الحالات المرضية وأحيانا وفاتها  وأشاروا أن هذا إنتهاك صارخ للحق العلاج و حرية التنقل، وحوّل القطاع لسجن كبير لا يستطيع سكانه ممارسة أبسط حقوقهم ، وبالجانب ذاته شارك أحد  الحضور تجربته قائلاً " والدي رُفض منحه تسريح السفر لأكثر من أربع مرات فقط لمجرد مشاركته في عمل درامي يتحدث عن المقاومة ، وبالرغم من التواصل مع العديد من مؤسسات حقوق الإنسان إلا أن المحاولات كانت دون جدوى مما أدى إلى وفاة والدي".

تطرق الحضور أيضا للحديث عن مشكلة أخرى يعاني منها المواطنين في قطاع غزة وهي عدم التعامل والتعاطي مع جواز السفر الفلسطيني لحامليه من قطاع غزة بشكل طبيعي، بل يتم اضطهادهم في بعض المطارات والمعابر العربية، وهناك يأتي دور السلطة الفلسطينية للاهتمام بشكل أكبر بتلك المشكلة وحلها بشكل قاطع، وناشدوا بالنظر في موضوع سكان القطاع أصحاب الإقامات بالخارج فقدوها بسبب تكرار إغلاق المعابر.

وبالحديث عن موضوع المواطنة شارك أحد الحضور بمداخلة قائلاً "هناك علاقة قوية بين موضوع الفيلم ومفهوم المواطنة، فالمواطنة قائمة على وجود علاقة بين الفرد والدولة، ونحن نعيش حالة من الانقسام ساهمت بشكل كبير في تجاهل الكثير من القضايا المهمة والجوهرية ومنها حرية التنقل والسفر.

كما أن السلطة تتحمل مسؤولية كبيرة في عدم الضغط على الدول العربية ودول العالم من أجل إحترام جواز السفر الفلسطيني، وعاملته مثل معاملة أي مواطن أجنبي.

وشارك أخر بقوله " للأسف عزز الانقسام من تلك الفجوة وأدى إلى تجاهل تلك القضية مما أعطى المجال لبعض الأشخاص باستغلال حاجة الناس للسفر من خلال مساومتهم بدفع مبالغ مالية من أجل تسهيل مهمة السفر لهم، وللأسف الكثير من الناس ليس لديهم المقدرة على دفع تلك المبالغ الباهظة، والتي يجب القضاء عليها حتى لا تصبح عُرف سائد ويتم التعامل معها بشكل علني وطبيعي.

وبنهاية اللقاء أوصى المشاركين إلى نقل تجارب المشاركين إلى أصحاب الشأن والمؤسسات الحقوقية للتحرك لتسهيل حياة المواطنين الغزيين و أضافوا إلى ضرورة التشبيك مع المؤسسات الدولية لعرض تلك الأفلام ضمن مهرجانات دولية وعربية ونقل معاناة الشعب الفلسطيني والتركيز على طرح القضايا التي يعانونها  بشكل أكثر تفصيلاً.

يأتي هذا النشاط من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

الفنان أحمد مالك يقوم ببطولة فيلم "مونتريال غيرلز"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر



 فلسطين اليوم -

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء

GMT 12:46 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

هيفا وهبي تتألّق في تنوّرة قصيرة تعكس آخر صيحات الموضة

GMT 05:16 2018 الأحد ,01 إبريل / نيسان

بريشة : محمد العقل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday