جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر

جمعية بسمة للثقافة والفنون
رام الله - فلسطين اليوم

نفذت جمعية بسمة للثقافة والفنون سابع عروض أفلامها ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!" في مركز العائلة – النصيرات ، حيث تم عرض فيلم " سرد " للمخرجة الفلسطينية الشابة " زينة رمضان  "  بحضور ما يقارب 42 شخص من فئات شبابية متنوعة  من كلا الجنسين، جسدت المخرجة من خلال فيلمها  قضية الحصار وإغلاق المعابر بشكل عام ومعبر رفح بشكل خاص.

من خلال العرض - قدم الحضور أفكاراً ونقاشاً فاعلاً مع ميسر الجلسة أ. ناهض خلف  حيث تطرقوا إلى قضايا مهمة تلامس الواقع الفلسطيني المرير الذي نعيشه والتي تعرض من خلال العروض السينمائية التي تهدف إظهار قوة الصورة في تشكيل الوعي العالمي حول القضية الفلسطينية وأهمية اختراق المرأة الفلسطينية كمخرجة أو كاتبة لعالم السينما الذي يشكل لغة هامة في مخاطبة العالم اليوم.

أتاح العرض فرصة للحضور للنقاش موضوع الفيلم الرئيسي بشكل مستفيض وهو الإغلاق والحصار، حيث إتفقوا أن سكان قطاع غزة يعانون منذ أكثر من عشر سنوات من منعهم وحرمانهم من السفر خارج البلاد ، سواء من خلال معبر رفح، أو معبر بيت حانون ، مما أدى إلى تفاقم الحالات المرضية وأحيانا وفاتها  وأشاروا أن هذا إنتهاك صارخ للحق العلاج و حرية التنقل، وحوّل القطاع لسجن كبير لا يستطيع سكانه ممارسة أبسط حقوقهم ، وبالجانب ذاته شارك أحد  الحضور تجربته قائلاً " والدي رُفض منحه تسريح السفر لأكثر من أربع مرات فقط لمجرد مشاركته في عمل درامي يتحدث عن المقاومة ، وبالرغم من التواصل مع العديد من مؤسسات حقوق الإنسان إلا أن المحاولات كانت دون جدوى مما أدى إلى وفاة والدي".

تطرق الحضور أيضا للحديث عن مشكلة أخرى يعاني منها المواطنين في قطاع غزة وهي عدم التعامل والتعاطي مع جواز السفر الفلسطيني لحامليه من قطاع غزة بشكل طبيعي، بل يتم اضطهادهم في بعض المطارات والمعابر العربية، وهناك يأتي دور السلطة الفلسطينية للاهتمام بشكل أكبر بتلك المشكلة وحلها بشكل قاطع، وناشدوا بالنظر في موضوع سكان القطاع أصحاب الإقامات بالخارج فقدوها بسبب تكرار إغلاق المعابر.

وبالحديث عن موضوع المواطنة شارك أحد الحضور بمداخلة قائلاً "هناك علاقة قوية بين موضوع الفيلم ومفهوم المواطنة، فالمواطنة قائمة على وجود علاقة بين الفرد والدولة، ونحن نعيش حالة من الانقسام ساهمت بشكل كبير في تجاهل الكثير من القضايا المهمة والجوهرية ومنها حرية التنقل والسفر.

كما أن السلطة تتحمل مسؤولية كبيرة في عدم الضغط على الدول العربية ودول العالم من أجل إحترام جواز السفر الفلسطيني، وعاملته مثل معاملة أي مواطن أجنبي.

وشارك أخر بقوله " للأسف عزز الانقسام من تلك الفجوة وأدى إلى تجاهل تلك القضية مما أعطى المجال لبعض الأشخاص باستغلال حاجة الناس للسفر من خلال مساومتهم بدفع مبالغ مالية من أجل تسهيل مهمة السفر لهم، وللأسف الكثير من الناس ليس لديهم المقدرة على دفع تلك المبالغ الباهظة، والتي يجب القضاء عليها حتى لا تصبح عُرف سائد ويتم التعامل معها بشكل علني وطبيعي.

وبنهاية اللقاء أوصى المشاركين إلى نقل تجارب المشاركين إلى أصحاب الشأن والمؤسسات الحقوقية للتحرك لتسهيل حياة المواطنين الغزيين و أضافوا إلى ضرورة التشبيك مع المؤسسات الدولية لعرض تلك الأفلام ضمن مهرجانات دولية وعربية ونقل معاناة الشعب الفلسطيني والتركيز على طرح القضايا التي يعانونها  بشكل أكثر تفصيلاً.

يأتي هذا النشاط من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

الفنان أحمد مالك يقوم ببطولة فيلم "مونتريال غيرلز"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم يحاكي قضية الحصار وإغلاق المعابر



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 07:20 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 02:52 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 07:29 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

أغطية سرير مُزينة بالورود لغرفة ربيعية مشرقة

GMT 03:14 2019 الإثنين ,25 شباط / فبراير

كاز كروسلي بفستان مخملي باللون الأرجواني

GMT 18:13 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

10 معلومات عن "العالم المشلول" ستيفن هوكينغ

GMT 15:38 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

رواية سبت إيلّا للفلسطيني بهاء رحال

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday