غرينبلات يدعي أن الرئيس عباس ليس قائد الفلسطينيين بغزة ولسنا عملاء لتغيير الأنظمة
آخر تحديث GMT 15:16:26
 فلسطين اليوم -

غرينبلات يدعي أن الرئيس عباس ليس قائد الفلسطينيين بغزة ولسنا عملاء لتغيير الأنظمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غرينبلات يدعي أن الرئيس عباس ليس قائد الفلسطينيين بغزة ولسنا عملاء لتغيير الأنظمة

جيسون غرينبلات المبعوث الأمريكي السابق لشؤون المفاوضات الدولية
واشنطن - فلسطين اليوم

اعتبر جيسون غرينبلات المبعوث الأمريكي السابق لشؤون المفاوضات الدولية، أن الخطة الأمريكية المزعومة للسلام في الشرق الأوسط " صفقة القرن "، "فرصة تاريخية للفلسطينيين"، مدعيا أن الرئيس محمود عباس "ليس قائد الفلسطينيين في غزة ".وقال غرينبلات لقناة (CNN) الأمريكية: أعتقد أنه على الجانبين (الإسرائيلي والفلسطيني) أن يكونا معا على الطاولة، ولكن إن قررت القيادة الفلسطينية تجاهل العرض الموجود على الطاولة فإن الحياة تستمر قدما. 

وأضاف غرينبلات : "القيادة الفلسطينية لا يمكنها الاستمرار برفض العروض وعدم الانخراط حتى.."، مستطردا : "هذا وقت تاريخي للفلسطينيين، بإمكانهم الانخراط والمضي قدما على الطريق لرؤية إن كان يمكن للسلام أن يتحقق أو بإمكانهم اختيار عدم القيام بذلك والوقت سيمضي".وتابع : "من وجهة نظر الولايات المتحدة، لسنا عملاء لتغيير الأنظمة"، مردفا إن "الرئيس عباس هو قائد الفلسطينيين في المناطق التي أطلق عليها اسم يهودا والسامرة والبعض الآخر يطلق عليها اسم الضفة الغربية. هو ليس قائد الفلسطينيين في غزة للأسف، هم خاضعون لـ حماس المنظمة "الإرهابية" الممولة من إيران، ولكنه القائد اليوم، القائد الذي يملك القدرة والقوة للانخراط بذلك..". بحسب تعبيره.

وزاد غرينبلات قائلا : "إن اختار الرئيس عباس، عدم القيام بذلك فهذا يعود له ولكننا لا ندعو إلى تغيير النظام، فهذا غير لائق". وختم : "نعم إن أخذ (الرئيس) عباس الموضوع بجدية فبإمكانه أن يكون شريكا في السلام. هو شخصية تاريخية ويتمتع بالتقدير بين الشعب الفلسطيني الذي سيحترم الاتفاق الذي سيأتي به لهم ولكن عليه أن يكونا راغبا بالقيام بذلك وأن يتحلى بالشجاعة الكافية لذلك وآمل أن يقوم بذلك..".وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن، "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو .

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة وعدة دول أخرى، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.وقرر وزراء الخارجية العرب بالإجماع، مطلع فبراير/شباط الجاري، رفض "صفقة القرن"، والتمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002 كبديل لها، محذرين من احتمال تنفيذ إسرائيل لهذه الصفقة بـ"القوة".

 

وقد يهمك ايضا

بايدن يكتسح السباق الرئاسي الأميركي "الافتراضي" وترامب في المركز السادس

غرينبلات يؤكد أن إحداث تغير كبير في العلاقات بين إسرائيل والعرب من أهم إنجازاته

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرينبلات يدعي أن الرئيس عباس ليس قائد الفلسطينيين بغزة ولسنا عملاء لتغيير الأنظمة غرينبلات يدعي أن الرئيس عباس ليس قائد الفلسطينيين بغزة ولسنا عملاء لتغيير الأنظمة



 فلسطين اليوم -

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

عايدة رياض تستكمل تصوير "نسر الصعيد"

GMT 19:53 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

طرد رونالدو أمام فالنسيا يتصدر الصحف الإيطالية

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday