أسير فلسطيني محرر يعاني من المرض والإهمال يناشد الرئيس
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

أسير فلسطيني محرر يعاني من المرض والإهمال يناشد الرئيس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسير فلسطيني محرر يعاني من المرض والإهمال يناشد الرئيس

الرئيس الفلسطيني أبو مازن
بيت لحم - جورج قنواتي

ناشد الجريح الأسير المحرر جمال أحمد الغوارنة من قرية دار صلاح شرق بيت لحم، الرئيس محمود عباس لإنصافه وتسوية وضعه وإنقاذه من حالة الإهمال والتجاهل التي يعاني منها أمام أسرته التي لا يستطيع أن يوفّر لها أبسط سبل العيش الكريم.

وأكد الغوارنة أنَّه من الذين قدّموا دماءهم وكل ما يملكون للقضية الفلسطينية، منوهًا إلى أنَّه انتمى إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عام 1977 م وتفرَّغ بالحركة بعد أول دورة عسكرية مكثفة عام 1982 وأصيب إصابة بالغة في الرأس، أدَّت إلى شلله الكلي وعدم تمكّنه من النطق والحركة عام 1983.

واعتقلته قوت الاحتلال إثر انفجار عبوة ناسفة تدريبية للمرة الثانية وحُكِم بالسجن المؤبد، مدى الحياة، وتمَّ الإفراج عنه في صفقة تبادل الأسرى عام 1985 وأبعد خارج الوطن وعاد في مؤتمر حركة "فتح" السادس عام 2009.

وأضاف الغوارنة أنَّه يحمل رتبة ملازم منذ عام 1986 وكان هناك قرار من الرئيس محمود عباس بترقيته وإعادته إلى القيود العسكرية من أسر الشهداء في الشؤون الاجتماعية، وإحالته إلى التقاعد بعد تسوية وضعه وإنصافه أسوة بزملائه آنذاك ولكن القرار لم ينفذ حتى الآن.

وأشار إلى أنَّ الإهمال والتجاهل أبشع من القتل وأنّه يعيل أسرة كبيرة ولديه أبناء في الجامعات يدرسون على نفقته الخاصة ويمر في ظروف اقتصادية صعبة، منوهًا بأنَّه يرضى برتبة المناضل القديم إذا كانت منصفة له وتغطي حاجاته وحقه الكامل معنويًا وماديًا في الرتبة والراتب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسير فلسطيني محرر يعاني من المرض والإهمال يناشد الرئيس أسير فلسطيني محرر يعاني من المرض والإهمال يناشد الرئيس



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday