الحفاظ علي تراث القدس وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

الحفاظ علي تراث القدس وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحفاظ علي تراث القدس وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب

وزير خارجية المغرب صلاح الدين
القدس ـ وفا

شدد وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار اليوم الخميس، على أن الحفاظ على تراث مدينة القدس المحتلة وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير المغربي للمسجد الاقصى المبارك، حيث أدى صلاة العصر في رحابه برفقة الوفد المرافق له.

وكان في استقبال الوزير الضيف مفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، ومدير المسجد الاقصى المبارك عمر الكسواني.

وأضاف مازور: إن ملك المغرب محمد السادس كرئيس للجنة القدس يدعم القدس وكذلك يحافظ على تراثها وتاريخها ويدعم الصمود والنضال للمقدسيين معنويا وماليا؛ لأن ذلك من واجبنا وتضامننا والتزامنا بالقضية الفلسطينية والقدس الشريف كعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية.

وأردف الوزير مزوار في حديث للصحفيين في رحاب المسجد الاقصى المبارك :' أنا هنا لأحمل تحيات جلالة الملك محمد السادس لكل المقدسيين والفلسطينيين ورسالته القوية بأن يصمد المقدسيين أمام كل المحاولات اليائسة من قبل الطرف الاسرائيلي، لأن ذلك هروب إلى الأمام ومحاولة لطمس التاريخ ونحن نعلم بأن اخواننا الفلسطينيين والمقدسيين سيبقوا صامدين كما اثبتوا دائما.'

وأضاف :'حضورنا اليوم إشارة مجددا لكل من يعتبر بأن له القدرة على أن يدحض عزيمة المقدسيين بأنه يتمادى في شيء ليس له أي افق فيه، والشعب المغربي كله يتحرك ويتعامل بشكل قوي مع القضية الفلسطينية والقدس كعاصمة للشعب الفلسطيني.'

وتابع :'نحن بحضورنا اليوم وبلمسنا لهذا الواقع البائس والذي لا يمس بصلة بمقومات الحضارات والشعوب والدول، نوجه رسالة الى المجتمع الدولي بأن هناك شعب يعاني وهناك مواطنون يعانون ويقاسون يوميا من ممارسات لا إنسانية ولا حضارية من قبل إسرائيل.

وتابع: ورسالتنا هي بأننا معكم والى جانبكم وجلالة الملك سيبقى داعما للقدس والمقدسين وسنبقى دائما متحركين بإمكانياتنا ونفوذنا لحل هذا الاشكال للحفاظ على القدس مركز الديانات والحضارات ومعالمها ومقدساتها.

من جانبه، رحب المفتي الشيخ محمد حسين بالوزير الضيف واصفاً الزيارة بالمهمة جداً في ظرف دقيق.

وأضاف: 'نحن ننظر لهذه الزيارة بأنها زيارة هامة جداً خاصة في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به القضية الفلسطينية بشكل عام والقدس والمسجد الأقصى بظرف خاص، فحضور الوزير في رحاب الاقصى لنقل هذه الرسالة القوية من شعب المغرب وملكها تشد من أزرنا وتشد من عزيمتنا لنبقى المرابطين ان شاء الله.'

وأردف:' نبتهل حينما نرى اخواننا العرب والمسلمين يشدون الرحال إلى المسجد الاقصى المبارك لتقديم هذا الدعم المعنوي والسياسي للقضية الفلسطينية ويلتقون برئيس فلسطين والحكومة الفلسطينية ويؤكدون على وقوفهم إلى جانبنا ونحن على يقين بذلك وهم في صورة ما يجري في المسجد الاقصى والقدس، فالمرء ضعيف بنفسه لكنه قوي بإخوانه لذلك نريد لهذه الزيارات ان تتكرر.'

بدوره، أعرب الوزير عدنان الحسيني عن سعادته باستقبال الوزير مزوار القادم من المغرب، ولهذه الزيارة معان كثيرة في هذا الوقت بالذات الذي يعيش فيه المسجد الأقصى المبارك اوقاتا صعبة ومواصلة الاقتحامات ومحاولات المتطرفين لتغيير وضعه القائم.

وخاطب الوزير الضيف :' إن المقدسيين كانوا اشداء ومهما حاول الاستعمار والاحتلال اذابتهم هم صامدون ويحافظون على مقدسات الأمة، ومستعدون لتقديم كل شيء لتبقى هذه القباب في المسجد الاقصى المبارك ساطعة وترونها من الرباط وكل الدول.' وشكر الحسيني كل ما يقدمه

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحفاظ علي تراث القدس وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب الحفاظ علي تراث القدس وتاريخها ودعم صمود أهلها واجب



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday