الحمد الله يؤكد أن إرادة الحياة في قرانا لا يمكن أن يزعزعها الاحتلال
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الحمد الله يؤكد أن إرادة الحياة في قرانا لا يمكن أن يزعزعها الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحمد الله يؤكد أن إرادة الحياة في قرانا لا يمكن أن يزعزعها الاحتلال

رئيس الوزراء رامي الحمد الله
رام الله - فلسطين اليوم

قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، إن قرية سوسيا جنوب الخليل "عصية على التدمير والإزالة، وإرادة الحياة والصمود لا يمكن أن تسكتها أصوات البلدوزرات، أو يزعزعها بطش الاحتلال."

وأضاف أنه في الوقت "الذي تصعد فيه إسرائيل وتيرة اعتداءاتها وتنتهك بشكل صارخ القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان بتعمدها ترحيل واقتلاع وتهجير أصحاب الأرض الحقيقيين، لا لشيء سوى أنهم فلسطينيون متجذرون بأرضهم، واستكمالا لمخططاتها الهادفة إلى مصادرة المزيد من الأراضي وتوسيع مشروعها الإستيطاني، تظهر هذه القرية صامدة".

جاء ذلك خلال كلمته في العرض الرسمي للفيلم الوثائقي "نسيم سوسيا"، للمجموعة الطوعية المدنية الايطالية اليوم في رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ووزير الثقافة ايهاب بسيسو، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، وعدد من الشخصيات الاعتبارية والرسمية والدولية.

وأضاف الحمد الله "عملت الحكومة بكل جد والتزام، وبتوجيهات ومتابعة مباشرة من الرئيس محمود عباس، للاستجابة للاحتياجات الآنية لأبناء شعبنا في المناطق المسماة (ج)، وتنمية قدرتهم على الصمود، من خلال ضمان الوصول بخدماتنا الأساسية إليها خاصة التعليمية والصحية".

وتابع: نواصل العمل الحثيث بالتعاون الكامل مع شركائنا الدوليين لتوفير الحماية لشعبنا في هذه المناطق، وتكريس مكانتها السياسية والقانونية في الوعي الدولي، وأن جزءا هاما وأساسيا من هذا الجهد يتركز على تنفيذ المزيد من مشاريع البنية التحتية، لتعزيز التواصل بين المناطق المسماة (ج) وباقي الأرض الفلسطينية المحتلة، وترسيخ سيادتنا الوطنية عليها، فهذه المناطق ليست أراض معزولة أو متنازعا عليها، بل هي جزء لا يتجزأ من دولتنا المنشودة."

وأضاف: "يغمرني الفخر والاعتزاز وأنا أشارككم اليوم افتتاح العرض الرسمي للفيلم الوثائقي "نسيم سوسيا"، الذي يطل علينا ليصور صمود وبقاء أبناء شعبنا فيها، وينقل للعالم بأسره، صورة حقيقية للصراع المحتدم هنا على أرض فلسطين، بين إرادة البقاء والتشبث بالأرض والحياة، وبين إرادة الهدم والإزالة والتدمير التي يمارسها الإحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من سبعة وستين عاما من القهر والظلم والعدوان.

وأِشار إلى أن "نسيم سوسيا كما نسيم أم النير والتواني ومسافر يطا والمغير وقراوة بني حسان والحديدية والجفتلك، ونسيم أحياء القدس ومحيطها، وكل شبر من أرضنا هو نسيم الصمود والتحدي للإنعتاق من الإحتلال، واستيطانه وحصاره، فمعركة التحرر وصون هوية وتاريخ المكان تنطلق أساسا من المناطق المسماة (ج)، التي هي امتداد طبيعي للأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967."

وناشد الحمد الله المجتمع الدولي بكافة قواه الفاعلة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا في القدس، والأغوار، وسائر المناطق (ج)، وإلزام إسرائيل بوقف هدم وتدمير المنشآت فيها، لاسيما الممولة من الدول المانحة والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال أقدمت منذ بداية هذا العام على هدم حوالي مئتي منشأة، منها أكثر من تسعين منشأة ممولة دوليا.

وأوضح: أن الصمود الأسطوري الذي يسجله حراس الأرض وهم يواجهون ببسالة مخططات التهجير والترحيل القسري، والصرخة المدوية التي يطلقها الأسير البطل محـمد القيق المضرب عن الطعام منذ أكثر من ثمانين يوما، وتعنت إسرائيل واستمرارها في فرض العقوبات الجماعية على شعبنا إنما يتطلب من العالم أجمع التحرك الجدي والفاعل لإلزام إسرائيل بإنهاء معاناة الأسرى البواسل، والإفراج الفوري عنهم جميعا دون قيد أو شروط، ووقف التحريض الممنهج الذي تمارسه ضد شعبنا، وحماية الوجود الفلسطيني في المناطق المسماة (ج) التي تشكل حوالي 64% من مساحة الضفة الغربية، وتمكين مؤسساتنا من استغلال مواردها والاستثمار والبناء فيها.

وفي ختام كلمته قال: "أشكر المجموعة الطوعية المدنية الإيطالية ومكتب المساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابع للمفوضية الأوروبية على جهودهم الإنسانية في نجدة أبناء شعبنا، وتوفير احتياجاتهم، وعلى تنظيم هذه الفعالية الهامة التي تعد أداة أخرى لنقل معاناة شعبنا إلى العالم وتعزيز هوية ومكانة المناطق المسماة (ج).

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمد الله يؤكد أن إرادة الحياة في قرانا لا يمكن أن يزعزعها الاحتلال الحمد الله يؤكد أن إرادة الحياة في قرانا لا يمكن أن يزعزعها الاحتلال



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:33 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

عودة برنامج "البيت بيتك" بشكل جديد أول مايو

GMT 01:22 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" يناسب كل الأماكن

GMT 20:09 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جون سينا و نيكي بيلا يتنكران في صورة بعضهما في عيد "الهالوين"

GMT 18:32 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة سناء يوسف وزوجها عمرو يحتفلان بـسبوع ابنهما
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday