الصندوق الهاشمي الأقصى لا يقبل التقسيم ولا الشراكة ولا التفاوض
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

الصندوق الهاشمي: الأقصى لا يقبل التقسيم ولا الشراكة ولا التفاوض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصندوق الهاشمي: الأقصى لا يقبل التقسيم ولا الشراكة ولا التفاوض

الصندوق الهاشمي للمسجد الأقصى
القدس - فلسطين اليوم

حذر المدير التنفيذي لـ'الصندوق الهاشمي لإعمار المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة' وصفي كيلاني، من عواقب استمرار محاولات الاحتلال الإسرائيلي طرح موضوع تقسيم المسجد الأقصى زمانيا أو مكانيا.

كما حذر من منع المسلمين والمرابطين والمرابطات من حق الوصول والصلاة وإقامة مساطب العلم في أي بقعة مقدسة من رحاب المسجد الأقصى المبارك، الذي يشمل كامل المسجد الأقصى المعروف بالحرم القدسي الشريف والبالغة مساحته داخل سور الحرم فوق سطح الأرض حوالي 144 دونما، كما يشمل المساحات المقدسة تحت الأرض بما فيها الأقصى السفلي والمسجد المرواني ومسجد البراق وآبار وقنوات المياه، وكذلك المدارس والأروقة والأربطة والتكايا والزوايا التابعة للمسجد، مثل المدرسة التنكزية وساحة البراق ورباط الكرد الشريف، مؤكدا أن جميعها وحدة واحدة وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى.

وشدد الكيلاني على أن لا أحد في العالم الإسلامي يملك حق التفاوض أو الموافقة على تقسيم الأقصى -لا قدر الله- وإن حدث شيء من هذا القبيل فهو تفاوض مرفوض قانونيا وسياسيا، لأنه مع احتلال غير قانوني ومرفوض دينيا لأنه تفاوض على مطلب من مطالب بعض المتطرفين اليهود لممارسة شعائرهم داخل ما يزعمون أنه 'هيكل يهودي'.

وأكد الكيلاني أن الموقف الأردني التاريخي والحالي واضح ومنسجم مع موقف وفتوى علماء المسلمين، وفي مقدمتهم مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، والتي تنص على: 'أن المسجد الأقصى هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد، وبالتالي دخول اليهود للمسجد الأقصى هو احتلال إسرائيلي واقتحام بالقوة والغطرسة والمسجد الأقصى مرتبط بعقيدة المسلمين والعقيدة لا تقبل القسمة ولا المساومة'.

كما أكد اعتزاز كافة أبناء ومؤسسات المجتمع الأردني برعاية الملك عبد الله الثاني بن الحسين للمقدسات الإسلامية والمسيحية، ودفاعه عن وحدة وأصالة هوية المسجد الأقصى المبارك، كما جاء على لسان العاهل الأردني في أكثر من مناسبة.

وبين الكيلاني أن هذا الموقف التاريخي تم تأكيده في اتفاقية الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة، التي وقعها العاهل الأردني مع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، حين أخذ الملك عبد الله الثاني على عاتقه تأكيد حمل أمانة الدفاع عن وحدة المسجد الأقصى والمقدسات والأوقاف الإسلامية التابعة للمسجد.     

وشكر الكيلاني التفاف رجال الدين المسيحي وكنائس القدس حول موقف الملك عبد الله الثاني تجاه المسجد الأقصى وأوقاف القدس الأردنية.

كما حث الكيلاني علماء الأمة بأن يهيبوا بشعوب العالم الإسلامي استخدام كل الإمكانات المتاحة لحماية الأقصى المبارك ودعم صمود أهل القدس خصوصا، من خلال زيارة المسجد الأقصى من استطاع إليه سبيلا، وكذلك مجابهة الرواية التهويدية للقدس والأقصى في كل الميادين والمحافل الدبلوماسية والأكاديمية والإعلامية.  

وفا 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصندوق الهاشمي الأقصى لا يقبل التقسيم ولا الشراكة ولا التفاوض الصندوق الهاشمي الأقصى لا يقبل التقسيم ولا الشراكة ولا التفاوض



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday