الضفة الغربية تصارع  وحش الاستيطان  في جنوب نابلس
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الضفة الغربية تصارع " وحش الاستيطان " في جنوب نابلس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الضفة الغربية تصارع " وحش الاستيطان " في جنوب نابلس

مستوطنات حول يانون
القدس – فلسطين اليوم

يحاول المواطن راشد مرار (47 عاما) من خربة يانون جنوب نابلس، أن يتذكر أو يسرد تواريخ بناء المستوطنات التي حاصرت البلدة من غالبية الجهات، التي أصبحت تنتشر كالسرطان في الأرض وتصادر المزيد من الدونمات بطريقة التخدير.

ولا ينسى مرار ذلك المشهد الذي عاشه أهالي الخربة عندما هاجمت قوات الاحتلال وأنذرت بتهجير القرية عام 2002 مستخدمة الأحصنة والكلاب والدراجات ورشق البيوت بالحجارة وحرق المولد الكهربائي، وتلويث مياه الخربة.

وكان مستوطنون أقاموا خلال أقل من شهر مؤخرا بؤرتين استيطانيتين في يانون جنوب شرقي نابلس بالضفة المحتلة.

مرار تحدث لـ'وفا'، عن مشاهد معاناة خربة يانون التي أصبحت كالسجن على حد تعبيره، جراء تغول الاستيطان في أراضيها، ولم يتبق منها سوى 15% من مساحتها الأصلية التي تقدر بـ 16450 دونما، قبل عشرات السنين.

وقال مرار إن المنطقة المحيطة بيانون شهدت في الآونة الأخيرة توسعا لبؤرتين إحداها أطلق عليها اسم '777'، حيث يلاحظ بشكل اسبوعي وضع المزيد من 'الكرافانات' فيها، وشق المزيد من الطرق حولها.

وأضاف أن يانون محاطة بعدد من المستوطنات، التي تعتبر مستوطنة 'ايتمار' أما لهذه البؤر الاستيطانية، فمن الجهة الغربية للخربة بنيت البؤرة الاستيطانية 'جيفعات عولام افري آران'، ومن الجهة الشمالية 'جدعينيم' ومن الشرق بؤرة '777'.

ومؤخرا بدأ المستوطنون ببناء بؤرتين جديدتين من الجهة الشمالية الشرقية والشرقية الجنوبية.

وأشار مرار إلى أن جيش الاحتلال كان يساعد ويخطط لمصادرة المزيد من الأراضي من خلال إعلان بعض المناطق على أنها عسكرية ولأغراض التدريب، وبعد ذلك بأيام يتم وضع سياج لهذه المناطق ثم أعطائها للمستوطنين لتصبح سكنية وزراعية يتنعمون بها ونحن ممنوع النظر إليها.

وأكد أن عدد سكان الخربة تناقص وأصبح بعد بالعشرات بعد استمرار اعتداءات المستوطنين ومصادرة المزيد من الأراضي التي أصبحت مرتعا للمستوطنين ومواشيهم التي تؤثر بشكل سلبي على أهالي القرية ومحاصيلهم الزراعية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الضفة الغربية تصارع  وحش الاستيطان  في جنوب نابلس الضفة الغربية تصارع  وحش الاستيطان  في جنوب نابلس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday