تواصل بين غزة وتركيا لإدخال عشرة آلاف منزل إلى القطاع
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

تواصل بين غزة وتركيا لإدخال عشرة آلاف منزل إلى القطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تواصل بين غزة وتركيا لإدخال عشرة آلاف منزل إلى القطاع

معبر رفح البري
غزة – محمد حبيب

كشف وزير العدل في حكومة الوفاق الفلسطيني، الدكتور سليم السقا، عن وجود ترتيبات تجرى لإعادة تشغيل معبر رفح البري، مؤكدًا أنّ التواصل جاري مع القيادة المصرية بغرض هذا الخصوص.

وأعلن السقا في تصريح صحافي  اليوم السبت، عن وجود اتصالات مع الجانب التركي لإدخال عشرة آلاف منزل مسبق الصنع إلى قطاع غزة، مشيرًا إلى أنّ المفاوضات تجري مع الإسرائيليين، حاليًا لإدخال ألف وحدة منها للقطاع قبل بدء موسم الشتاء، وأنّ تركيا أعلنت استعدادها لعمل هذه الوحدات، والعمل جار لإدخالها جميعًا في أقرب وقت ممكن.

وأشار إلى أنّ الحكومة ستدفع دفع نقدية لمن تضررت بيوتهم بشكل جزئي، متوقعًا أن يتم رصد الموزانة المناسبة لذلك فور فتح المعابر.

وأكدّ أنه سيتم تخصيص مبالغ مالية عاجلة، ليتم معالجة هذه البيوت قبل عبور موسم الشتاء، لافتًا إلى أنه تم وضع معايير محددة بهذا الشأن، وذكر أنّ الموظفين الفلسطينيين سيتولون عملهم في معابر غزة مطلع الأسبوع المقبل، لتبدأ عملية الإعمار.

وفيما يتعلق بقضية الرواتب، جدد تأكيده على أنّ الحكومة الفلسطينية ستصرف مكافآة مالية تقدر بألف دولار كدفعة أولى على حساب الراتب، وأنّ الأموال عمليًا حولت من قطر إلى نيويورك، وسيتم العمل على صرفها قبل نهاية الشهر الجاري.

وأوضح أنّ اللجنة الإدارية والمالية المعنية بتسوية أوضاع الموظفين المدنيين في غزة، سيتم تمديد عملها عوضًا عن المدة التي توقفت فيها عن العمل أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة والذي استمر لمدة 51يومًا، منوهًا إلى أنّ سقف عملها هو أربعة أشهر بحسب نص اتفاق القاهرة.

ولفت إلىّ أنه سيتم تسوية أوضاع الموظفين الحاليين طبقًا للجنة الإدارية، كي يتم إنهاء موضوعهم والعمل على صرف رواتبهم بانتظام وأخذ جميع حقوقهم.

وأشاد السقا بالترتيبات الأمنية التي نظمتها أجهزة الأمن لتأمين زيارة الحكومة في غزة، وتغطية وسائل الإعلام لهذه الزيارة، إضافة لاستضافة نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية لهذه الحكومة، مشددًا على أنها دلالة على عمق الإنتماء وصدق المشهد.

وكان مدير الإدارة العامة للمعابر والحدود في قطاع غزة ماهر أبو صبحة، أعلنّ أنّ معابر القطاع لا سيمًا معبر رفح البري مع مصر، ستشهد قريبًا وضع آليات وترتيبات جديدة بالتوافق بين حركتي "حماس" و"فتح" والقيادة المصرية للتخلص من أزمة الإغلاق وتفاقم معاناة المواطنين.

وأكد أبو صبحة في تصريحات صحافية، أنّ السلطات المصرية سيكون لها دور في وضع الآلية الجديدة لعمل معبر رفح لإنهاء أزمة المسافرين في قطاع غزة، ودخول مرحلة جديدة في العمل.

وأكد أنّ الرئيس عباس سيبحث مع المسؤولين المصريين الآليات الجديدة للمعبر، معبرًا عن أمله في أن يعاد فتحه بعد انتهاء زيارته فورًا.

وتشير تقارير إعلامية إلى أنّ عباس سيحث النظام المصري الجديد على إعادة العمل في معبر رفح إلى ما كانت عليه الأوضاع قبل عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 3 تموز/ يوليو من العام الماضي، وذلك سعيًا من عباس لدعم وتعزيز المصالحة الفلسطينية بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني.

وأوضح أبو صبحة أنّ إدارة المعابر ستكون بعد إتمام المصالحة قائمة على مبدأ الشراكة والاستيعاب، مؤكدًا عدم تفرد فصيل بعينه بعمل المعابر، وأنّ إمكانية تواجد ممثلين عن الاتحاد الأوروبي من عدمه على معبر رفح مسألة تحددها القيادة السياسية لحركتي "فتح" و"حماس".

وفرضت السلطات المصرية اجراءات معقدة على حركة السفر على معبر رفح، الذي يعتبر المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة البالغ تعدادهم نحو مليون و800 ألف نسمة، واقتصر فتحه على أيام استثنائية على فترات متباعدة تم تخصيصها لسفر الحالات الإنسانية من المرضى والطلبة وأصحاب الجوازات والإقامات الأجنبية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تواصل بين غزة وتركيا لإدخال عشرة آلاف منزل إلى القطاع تواصل بين غزة وتركيا لإدخال عشرة آلاف منزل إلى القطاع



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday