شهداء الخليل قصص حياة تفند مزاعم الإحتلال
آخر تحديث GMT 13:52:20
 فلسطين اليوم -

شهداء الخليل قصص حياة تفند مزاعم الإحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شهداء الخليل قصص حياة تفند مزاعم الإحتلال

قوات الاحتلال الإسرائيلي
الخليل ـ فلسطين اليوم

تصحو الخليل على شهيد لتودع آخرا في نهاية اليوم، يوم أمس الثلاثاء كان حزينا في المحافظة التي ودعت 4 من أبنائها سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، الذي يواصل استهداف أبناء شعبنا.

تجلس العائلات في الخليل بأكملها أمام شاشات التلفاز مراقبتاً بحسرة لتتابع الأخبار، حيث يسقط بين كل شهيد وشهيد آخر .

أول ضحايا الاحتلال صباح أمس كان الشاب عدي هاشم المسالمة (24 عاماً) والذي يعمل لحاماً، خرج لقطف ثمار الزيتون، فباغتته رصاصة جندي اسرائيلي من مسافة قريبة جداً في مؤخرة الرأس لتشق طريقها خارجتاً من الجبهة الأمامية، تلاها عدة رصاصات في الأقدام اخترقت العظم، ما أدى لاستشهاده على الفور، ما ينفي رواية الاحتلال ومزاعمها من أن الشهيد حاول تنفيذ عملية طعن.

ساعات قليله وضجت الأخبار مجددا بأنباء عن شهيد آخر، من بيت عوا جنوباً الى بيت أولا غرب الخليل، بيت جديد فجع بالفقد، حمزة العمله (25 عاماً)، ويعمل نجاراً وخرج من منجرته في بيت اولا قاصداً مدينة بيت لحم لإحضار طلبية لعمله، ليطلق عليه جنود الإحتلال الرصاص على مفترق مستوطنة 'غوش عتصيون' ويفارق الحياة .

زحف الليل على مدينة الخليل، ليحضر معه فاجعة جديدة، ولتتوالى الأخبار عن شهيدين جديدين في محيط بناية الرجبي المغتصبة من المستوطنين.

حسام إسماعيل الجعبري (19 عاما) وبشار نضال الجعبري (15 عاما)، أولاد عم، خرجوا من عملهم في مصنع ذويهم مبكراً لتكون وجهتهم الأخيرة الى دار النعيم.

والدتا الشهيدان تجلسان متجاورتان تشد كل منهن بأزر الأخرى، لا العيون تبكى ولا الشفاه تحكي.

تسرق الكلمات طريقها خلال شهقات ابتسام الجعبري والدة حسام، تعزي نفسها به قائلة: 'حسام مهجة قلبي، حسام حبيبي روح الروح'.

وتضيف بحرقة: 'ابني حسام مرضي، ولم يكن من النوع الذي يذهب الى المسيرات أو لألقاء الحجارة، كان يعمل مع والده في مصنع العائلة، طلب مني أن أخطب له قبل يومين وقد أصر على أن نخطب له سريعاً، فوعدته أن يكون زفافه في الصيف، رحل الغالي عريساً بلا عروس'.

والدة الشهيد بشار الجعبري تبكى سنواته الخمسة عشر، بحسرة أم تنظر في عيون النسوة اللاتي حضرن لتقديم العزاء، تقول: 'بشار مسكين يا ريت كل الناس متلو، هاد ابني حبيبي هاد الصغير المدلل'. وحول ظروف استشهاده تقول: 'عاد ابني من العمل مبكراً و خرج مع ابن عمه لشراء بعض الحلويات من محل قريب من منزلنا، ووعدونا أنهم لن يتأخروا فقط سيذهبون لرؤية أولاد عم لهم يسكنون في حارة الجعبري على مقربة من  بناية الرجبي، وهناك وحسب شهود عيان أخبرونا أن جنود الإحتلال أوقفوا حسام وبشار واعتدوا عليهم بالضرب ثم اقتادوهم الى محيط بناية الرجبي حيث قتلوهما غدراً'.  

تضيف: 'حالة من الصدمة والحزن الشديد خيم على العائلة بعد أن تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي صور الشهداء، حسرة في قلوبنا فنحن لم نستطيع توديع أطفالنا'.

وحسب وزارة الصحة فإن حصيلة الشهداء منذ بداية الشهر الجاري وحتى اليوم الأربعاء، بلغت 52 شهيداً في الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم 11 طفلاً، وأم حامل.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهداء الخليل قصص حياة تفند مزاعم الإحتلال شهداء الخليل قصص حياة تفند مزاعم الإحتلال



 فلسطين اليوم -

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، وأكملت اللوك بتنورة ميدي بقماش الكسرات باللون البني من مجموعة جيفانشي Given...المزيد

GMT 05:32 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
 فلسطين اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday