عدد اليهود يتراجع إلى أقل من نصف عدد سكان فلسطين التاريخية
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

عدد اليهود يتراجع إلى أقل من نصف عدد سكان فلسطين التاريخية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عدد اليهود يتراجع إلى أقل من نصف عدد سكان فلسطين التاريخية

عدد اليهود في فلسطين يتراجع إلى أقل من نصف عدد السكان
القدس المحتلة – وليد أبو سرحان

حذّر خبير لدى الاحتلال الإسرائيلي، من أنَّ الصراع الديمغرافي يسير لصالح الشعب الفلسطيني بعد أن تراجع عدد اليهود في فلسطين التاريخية إلى أقل من نصف عدد السكان.

وأكد كبير الخبراء الديمغرافيين في الجامعة العبرية البروفيسور سيرجيو ديلا فيرغولا، أنَّ تقديراته تشير إلى أنَّ عدد اليهود حاليًا يقل عن نصف عدد السكان بين نهر الأردن والبحر المتوسط، أي في فلسطين التاريخية.

وأوضح فيرغولا في تصريحات إذاعية، أنَّ عدد السكان "في البلاد كلها، من البحر إلى النهر، ويشمل ذلك غزة، ومرتفعات الجولان، ويهودا والسامرة، أي الضفة الغربية، وشرق القدس واللاجئين من أفريقيا، يصل 12 مليون ونصف المليون إنسان، ومن بينهم يوجد بصعوبة 50% يهود بموجب الشريعة التي تتبناها الحاخامية اليهودية، وهكذا فإنَّه حتى لو أعلنا أنَّ دولة إسرائيل هي دولة يهودية فقط، فإنَّ معظم السكان ليسوا يهودًا، وهذا معطى محرج للغاية".

وجاء تصريح فيرغولا في ظل تصاعد الحديث في الساحة السياسية لدى الاحتلال، بشأن التصويت على مشروع قانون يهودية "إسرائيل" الذي يدفع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو باتجاه استصداره والتصويت عليه في الكنيست.

وبشأن قانون "يهودية الدولة" رأى ديلا فيرغولا، أنه بالإمكان تحديد مسألة الهوية بواسطة رسم حدود، "الحدود ستحدد هوية الدول، والحقائق على الأرض هي التي ستحدد هوية الدولة، مضيفًا "إذا لم نشمل غزة ونظرنا إلى دولة إسرائيل بحدودها الحالية، وبضمن ذلك سكان الضفة الغربية، توجد اليوم غالبية يهودية بأقل من 80%، وهذا يشمل 5% من غير اليهود بموجب الشريعة اليهودية، وهذا العدد آخذ بالانخفاض سنويًا بجزء من نسبة مؤية".

وأضاف أنَّه "من الجائز أن تصل هذه النسبة بعد عقد إلى 77% وبعد عقدين إلى 75%، وهكذا فإنَّه خلال عشرات الأعوام المقبلة سيكون أكثر من 70% من سكان إسرائيل بحدودها الحالية يهود والغالبية اليهودية لن تكون محل شك".

ورأى أنَّ مسألة الغالبية اليهودية في القدس أكثر تعقيدًا، موضحًا أنَّه "يوجد في القدس 500 ألف يهودي و300 ألف عربي، وتوجد غالبية يهودية لكنها آخذة بالانخفاض، إلا أنَّ حقيقة الـ300 عربي يتركزون في أحياء معينة يعقد الأمور أكثر".

وتطرق فيرغولا إلى مشروع "قانون أساس: إسرائيل – الدولة القومية للشعب اليهودي"، قائلًا "إنَّه لا توجد حاجة لقانون كهذا لأنَّ وثيقة استقلال إسرائيل تنص على دولة يهودية".

وأشار إلى أنَّ "المشكلة في القانون الجديد هي أنَّه لا يأتي لتعريف الجانب الإيجابي وإنما الجانب السلبي، وهذا يعني إعطاء أقل حقوق، للآخر وهذا يثير استغراب في العالم وكذلك في أوساط صديقة ويحدث ضررًا، وإذا قال رئيس الدولة رؤوفين ريفلين إنه يعارض القانون وهو ليس مشتبها كناشط يساري، فإنه توجد أمور خفية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدد اليهود يتراجع إلى أقل من نصف عدد سكان فلسطين التاريخية عدد اليهود يتراجع إلى أقل من نصف عدد سكان فلسطين التاريخية



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday