قاتل أبو عين درزي يعيش في حماية عائلته خشية الانتقام
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

قاتل "أبو عين" درزي يعيش في حماية عائلته خشية الانتقام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قاتل "أبو عين" درزي يعيش في حماية عائلته خشية الانتقام

قاتل أبو عين درزي
القدس المحتلة – وليد أبو سرحان

كشفت مصادر عبرية، الجمعة، أنَّ الجندي الإسرائيلي الذي ظهر وهو يقبض على عنق الوزير الفلسطيني الراحل زياد أبو عين، وتسبّب في وفاته ظهر الأربعاء، هو من الطائفة الدرزية وليس يهوديًا، مشيرة إلى أنَّه يعيش مع عائلته الآن والتي تعمل على توفير الحماية له خشية من انتقام الفلسطينيين.

وفيما لم تكشف عن اسمه، صرّح الجندي الذي تم توثيق اعتداءه على الشهيد زياد أبو عين ومحاولته خنقه بالصور والفيديو، بأنَّه كان "يمارس مهام عمله التي لا تشوبها أي شائبة" وفقا لما نقلته عنه القناة العبرية الثانية، على موقعها الالكتروني صباح الجمعة.

وادعى الجندي أنَّه "على الرغم من أنَّ أوامر فتح النار تسمح لنا بل تلزمنا بفتح النار باتجاه القدمين في حال اقترب أحد من مركبتنا العسكرية، إلا أننا لم نفعل ذلك، وإنَّ الحديث يدور عن منطقة عسكرية مغلقة، وعندما حاول الفلسطينيون الدخول لزراعة أشجار الزيتون، أغلقنا المنطقة من أجل منع وصولهم إليها".

وأضاف "كانت هناك محاولة لرفع العلم الفلسطيني على الجيب، وبعد أن نزلنا منه وحاولنا مطاردتهم، حاول أحد الأشخاص المرافقين للوزير ضربنا بالعصا، إلا أننا تصرفنا باعتدال ولم نرد على ذلك".

وأعربت عائلة الجندي للقناة التلفزيونية، عن خشيتها على حياته، قائلة "إنها تلازمه على مدار الساعة".

واستنادا لرواية والدي الجندي للقناة الثانية، فإنَّ الجندي ينتمي إلى الطائفة العربية الدرزية وذلك على النقيض مما كان ذكره العضو الأسبق في الكنيست الإسرائيلي وأحد زعماء الطائفة الدرزية صالح طريف الذي نفى في تصريح صحافي ليلة الجمعة أن يكون الجندي الذي اعتدى على الشهيد أبو عين من أبناء الطائفة الدرزية.

وأوضح طريف "إنَّه وبعد ما أشيع حول هوية هذا الجندي قمت بالاتصال بالمفتش العام للشرطة مستفسرًا عن هوية هذا الشرطي، فأكد لي أنَّه يهودي وليس درزيا"، مضيفا "إنَّ الطائفة تدين مثل هذا الفعل، وإنها طالما دعت أبناءها في الجيش الإسرائيلي للتعامل بايجابية مع الشعب الفلسطيني".

ومن جانبه، أفاد والد الجندي الذي حاول خنق الشهيد أبو عين للقناة الثانية، "إنَّ العائلة تعيش أوقاتًا عصيبة بعد انتشار صور ابنها وهو يحاول خنق الشهيد أبو عين"، قائلًا إنَّ ابنه "أدَّى واجبه الوطني ودافع عن نفسه".

وتابع إنَّه يتوقع من "إسرائيل" أن تحمي ابنه مثلما دافع عن الدولة على حد قوله، مضيفًا "تحولت حياتنا إلى جحيم منذ أن نشرت صور ابننا في وسائل الإعلام فالكل شخّص هويته ولا نعرف ما الذي سيحصل معه وبقينا طوال الوقت إلى جانبه ولم نفارقه ولا نعلم ما تخفيه لنا الأيام، هذه قصة كبيرة وليست أمرًا بسيطًا وقد دخل ابننا إلى وسط هذه المعضلة".

بدورها تحدثت والدة الجندي، وادّعت أنَّ ابنها "اضطر لأداء واجبه بعد أن حاول بعض الشبان تعليق أعلام فلسطين على الجيب الإسرائيلي، ونزل من الجيب دون خوذة ولكن أحدًا ما حاول ضربه بعصا ودفعه مع ضابط آخر ما اضطره لفعل ذلك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قاتل أبو عين درزي يعيش في حماية عائلته خشية الانتقام قاتل أبو عين درزي يعيش في حماية عائلته خشية الانتقام



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday