قضيَّة الفتاة صابرين تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربيَّة
آخر تحديث GMT 11:44:53
 فلسطين اليوم -

قضيَّة الفتاة صابرين تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربيَّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قضيَّة الفتاة صابرين تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربيَّة

القاتل المفترض رهن التحقيق في السجن
رام الله ـ دانا عوض

ما زالت قضية الفتاة الجامعية صابرين عبدالجبار يوسف تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربية، جراء خطف تلك الفتاة وقتلها على يد سائق سيارة أجرة ما زال قيد التحقيق لدى الشرطة الفلسطينية، وسط مطالب شعبية بإيقاع أقسى العقوبة عليه.

وشيع أهالي سلفيت شمال الضفة الغربية، الخميس الماضي، صابرين وسط أجواء من الغضب ما زال لسان حال والدتها يسأل بأي ذنب قتلت.
وبدأت قضية صابرين قبل أسابيع عندما أعلن عن اختطافها من قبل سائق سيارة أجرة، استقلتها على الطريق بين جامعة النجاح الوطنية ومجمع السيارات في نابلس شمال الضفة الغربية.
وأُعلن لاحقًا عن وجود الفتاة المختطفة في مستشفى رفيديا في نابلس قبل أن تدخل في غيبوبة إلى أن أعلن عن وفاتها، في حين يقبع الخاطف والقاتل المفترض في رهن التحقيق في سجون الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وروت والدة الفتاة أم يوسف، ما حدث مع ابنتها صابرين وقالت "بعد ما أتمت إجراءات دفع الرسوم الجامعية للحصول على شهادة القانون، وقفت على الطريق تنتظر سيارة أجرة، وبعد أن ركبت غير السائق مسار الطريق، فطلبت صابرين منه أن يتوقف، لكنه رفض، ومع إصرارها على التوقف قام السائق برش مادة مخدرة على الفتاة وأفقدها وعيها".

وأوضحت أم يوسف نقلاً عن ابنتها قبل أنّ تفارق الحياة "أنها كانت واعية للأمور بشكل بسيط، لكنها غير قادرة على أن تحرك أطرافها"، ذاكرةً أنّ السائق قام بنقلها إلى شقة في عمارة، وبعد أن أدخلها الشقة تم طرق الباب بشدة، فقام الخاطف برمي صابرين من الشقة عندما شاهد أن من يطرق الباب هم من الأمن الوقائي الذي شكوا في أمر السائق وهو يسحب الفتاة إلى الشقة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضيَّة الفتاة صابرين تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربيَّة قضيَّة الفتاة صابرين تتفاعل في أوساط المواطنين شمال الضفة الغربيَّة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday