قوّات البيشمركة تدخل ناحية زمّار غرب الموصل وتشتبك مع تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 08:00:42
 فلسطين اليوم -

الطيران الحربي الأميركي ينفّذ 30 طلعة جوية في سماء كركوك

قوّات البيشمركة تدخل ناحية زمّار غرب الموصل وتشتبك مع تنظيم "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قوّات البيشمركة تدخل ناحية زمّار غرب الموصل وتشتبك مع تنظيم "داعش"

الطائرات الأميركية
بغداد - نجلاء الطائي


شنّت الطائرات الأميركية المقاتلة أربع غارات جوية ضد تنظيم "داعش" في محيط سد الموصل لدعم عمليات القوات العراقية، ودمرت أربع عربات مدرعة وألحقت أضرارًا بمركبة مسلّحة أخرى، وعادت الطائرات إلى مناطق إقلاعها بأمان، وتمّت الضربات تحت سلطة دعم القوات الأمنية العراقية والبيشمركة لحماية البنية التحتية الحيوية والأفراد والمنشآت الأميركية، ودعم الجهود الإنسانية وفق ما أعلنت القيادة الوسطى الأميركية

وزاد الطيران الحربي الأميركي عدد طلعاته الجوية في سماء كركوك ومناطق قضاء الحويجة ونواحي الزاب والدبس والعباسي والرياض وداقوق والرشاد وتازة جنوب وجنوب غربي المحافظة، منفّذًا أكثر من 30 طلعة جوية وموفّرًا معلومات دقيقة عن مواقع المسلحين. وقال مصدر أمني إن"الطيران الأميركي لم ينفذ أي غارة على مواقع المسلحين في كركوك"، مبيًنا أن "طيران الجيش العراقي ينفذ هجمات على مواقع المسلحين في أطراف كركوك".

وكشف مصدر مسؤول في قوات البيشمركة، إنّ "قوات من البيشمركة تمكنت، اليوم، من الدخول الى ناحية زمار غربي الموصل، واشتبكت مع عناصر تنظيم داعش الموجودين في داخلها"،وأضاف المصدر ، أن "هذه الاشتباكات ما تزال مستمرة".

وكان ضابط برتبة نقيب في قوات البيشمركة من منطقة زمار ، أكد أن "قوات البيشمركة شنت هجومًا واسع النطاق ومن محاورعدة بإسناد الطيران الحربي الأميركي والعراقي على مناطق زمار وربيعة وعين زالة (غرب الموصل). "وأضاف "بعد استكمال التحضيرات اللوجستية المطلوبة انطلق الهجوم بهدف تطهير جميع هذه المناطق وعشرات القرى من سيطرة تنظيم داعش ".وبحسب المصدر فإن "قوات البيشمركة تتقدم نحو أهدافها، بعدما تمكنت في الأيام الماضية من تطهير بعض المناطق بهدف قطع خطوط إمداد "داعش"، والآن سيتم الإجهاز على جيوبه وتطهير هذه المناطق منه إلى الأبد".

وكشف النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية حاكم الزاملي، أن "هناك عملية منظمة ومهيأة بالتعاون بين القوات الأمنية وسرايا السلام والحشد الشعبي وقوات البيشمركة لفك الحصار عن ناحية آمرلي المحاصرة منذ أكثر من شهرين"، لافتًا الى أنه "لا يمكن لعنصر داعش أن يصمدوا أمام هذا المد الكبير والتكتيك العالي". وأضاف الزاملي أنه "تم رفض طلب أميركي بتقديم الإسناد الجوي في فك حصار آمرلي بسبب عدم قيام واشنطن بأي دور طيلة فترة حصار آمرلي".

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية أن "وحدات من الجيش العراقي تمكنت بالاشتراك مع تشكيلات الحشد الشعبي في محافظة ديالى من تحرير ست قرى من سيطرة تنظيمات داعش المتطرفة هي الوحدة وآلبوسبِع ومصيجرة والمجرة وآلبوخيال وصولًا إلى تقاطع الصفرة في اتجاه ناحية آمرلي".

وأضاف البيان أن العملية تمّت بإسناد جوي ومدفعي، تمكنت خلالها القطعات من تدمير خمسة صهاريج وخمس عجلات وقتل 59 عنصرًا من داعش".وتابع البيان أن "جهد الفرقة الهندسي تمكن من إكمال عملية تطهير الطرق وتدمير سبعة دور مفخخة وتفجير أربع عبوات ناسفة".

 

وقصف الجيش العراقي ، أربعة منازل في منطقة الجميلة ومنطقة تل الحمدان في الساحل الأيمن من قضاء الشرقاط (120كم شمال تكريت)، ما أسفر عن إصابة 10 مدنيين بجروح متفاوتة وإلحاق أضرار مادية.

وأكدت مديرية الاستخبارات العسكرية، في بيان لها ، أن أحد كبار قادة "داعش" المدعو موفق علي حويجة قتل في قرية العيثة التابعة لناحية الشرقاط شمال تكريت متأثرًا بجروحه التي أصيب بها أثناء تعرض المتطرفين لقصف في مصفى بيجي.

وخطف مسلحو تنظيم "داعش" الشيخ سطم حمد سعيد والشيخ محمد حسن صالح من شيوخ ووجهاء ناحية الزاب التابعة لقضاء الحويجة في محافظة كركوك،وخطف المسلحون الشيخين من منزليهما في الناحية، واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

وأعلن قائممقام قضاء الخالص في ديالى عدي الخدران، أن "قوات عسكرية كبيرة مشتركة من الجيش والشرطة المدعومة بالحشد الشعبي والطيران الحربي بدأت، عملية عسكرية واسعة لتطهير منطقة إنجانة (75 كم شمال بعقوبة)"، مبينًا أن "تلك المنطقة تعد آخر معاقل تنظيم داعش في منطقة حوض العظيم".

وأضاف الخدران أن "الأجهزة الأمنية حققت تقدمًا ملموسًا في مواجهة داعش ووصلت إلى مشارف إنجانة"، مشيرًا إلى أن "فرق الهندسة العسكرية باشرت برفع عشرات العبوات الناسفة المزروعة في الطريق المؤدية إلى مركز منطقة إنجانة".

وكشف الخدران ، أن القوات الأمنية شنت  هجومًا شاملًا لاستعادة سد إروائي يوزع المياه بين مناطق مشتركة بين ديالى وصلاح الدين، مبينًا أن معارك واشتباكات تدور لتطهير السد.

واستولى متطرفو "داعش" على سد إروائي على بعد 30 كم شمال العظيم يتحكم في توزيع المياه بين مناطق ديالى في العظيم ومناطق تابعة لمحافظة صلاح الدين. والسد الإروائي هو سد ثان يقع في حدود العظيم إلى جانب سد العظيم الرئيس على نهر دجلة والخاضع لسيطرة السلطات الأمنية.

وأضاف الخدران أن قوات الأمن عازمة على تطهير السد وطرد عناصر "داعش" من جميع مناطق ديالى والمناطق الحدودية بينها وبين صلاح الدين وكركوك.

وفي العاصمة العراقية بغداد،انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف، سيطرة تابعة لاستخبارات الداخلية على طريق اليوسفية – المحمودية جنوبي بغداد، ما أسفر عن سبعة قتلى و32 جريحًا

وفي بغداد أيضًا،خطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارة حديثة أستاذًا جامعيًا قرب منزله في منطقة الصليخ، شمال شرق بغداد.

واقتحم مسلحون مجهولون ، منزلًا يعود لطبيبة نسائية في منطقة البياع، جنوب غربي بغداد، وقتلوها رميًا بالرصاص من مسدسات كانت في حوزتهم، وسرق المسلحون مصوغات ذهبية ومبالغ مالية قبل أن يفرّوا إلى جهة مجهولة.

وفي الفلوجة أكد مصدر طبي أن "مستشفى الفلوجة العام استقبل اليوم 12 جثة و69 جريحًا بينهم ستة أطفال وخمس نساء سقطوا إثر تعرض منازلهم لقصف بقذائف الهاون في مناطق النزال والأندلس والضباط والشهداء وشارع العيادة الشعبية والجولان التابعة للمدينة".

وكشف عضو مجلس النواب عن محافظة الأنبار قاسم الفهداوي، أن "الجميع وصل إلى قناعة بأن محافظة الأنبارلا تتحرر من داعش إلا بإنتفاضة عشائرية واسعة تشمل جميع المناطق من دون استثناء مشابهة للانتفاضة التي شهدتها المحافظة في العام 2007".

وأوضح الفهداوي أن "اتصالات وتحركات تجري راهنًا مع جميع العشائر لتمكنيها من الانتفاض ضد عناصر داعش"، لافتًا إلى أن "قوات الشرطة والجيش ومنذ أشهر تنفذ عمليات عسكرية ضد داعش ولم تتمكن من إنهاء وجوده".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوّات البيشمركة تدخل ناحية زمّار غرب الموصل وتشتبك مع تنظيم داعش قوّات البيشمركة تدخل ناحية زمّار غرب الموصل وتشتبك مع تنظيم داعش



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday