محكمة إسرائيلية تسمح للمتطرف يهودا غليك بدخول الأقصى
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

محكمة إسرائيلية تسمح للمتطرف يهودا غليك بدخول الأقصى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محكمة إسرائيلية تسمح للمتطرف يهودا غليك بدخول الأقصى

المسجد الأقصى المبارك
بيت لحم - فادي العصا

اعتبر المتحدث الرسمي باسم حركة فتح في القدس رأفت عليان، قرار المحكمة الإسرائيلية لصالح المتطرف اليميني "يهودا غليك"، والقاضي بإعادة دخوله المسجد الأقصى، بعد أن كانت منعته شرطة الاحتلال لفترة من الزمن، بمثابة شرعنة اقتحامات المسجد من قبل المتطرفين اليهود وبغطاء قضائي إسرائيلي.

وصرّح عليان، في بيان له وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه، أن الاحتلال يكرّس سياسته العنصرية في كافة مناحي الحياة في المدينة المقدّسة، لا سيما إجراءاته القمعية بحق أبناء المدينة وإبعادهم عن المسجد الأقصى، لفترات طويلة، واعتقالهم من داخل باحاته، وفرض عقوبات مالية باهظة بحقهم، يشكّل اعتداءًا سافرًا من قبل الاحتلال على حرية العبادة والمعتقدات الدينية التي كفلتها الشرائع السماوية وأقرتها الشرعية الدولية".

وكانت محكمة الاحتلال في القدس قد أصدرت قرارًا جائرًا لصالح المتطرف اليهودي يهودا غليك، يقضي بالسماح له بتنديس واقتحام المسجد الأقصى، ودفع تعويضات مالية له بلغت نصف مليون شيكل، عن الفترة التي منع منها سابقًا من دخول المسجد الأقصى.

ولفت عليان إلى أن القرار القضائي الصادر من محكمة الاحتلال، إنما هو في إطار تبادل الأدوار والتناغم ما بين المتطرفين اليهود والمؤسسات الإسرائيلية كافة، لتمرير المشروع الاستيطاني الهادف إلى عزل المدينة المقدّسة والسيطرة على كافة المقدّسات فيها الإسلامية والمسيحية.

ودعا المتحدث الرسمي باسم حركة فتح، جماهير الشعب الفلسطيني بشكل عام وأهالي القدس والداخل المحتل بشكل خاص إلى الرد الفوري على مثل هذه المسرحيات، وضرورة شدّ الرحال والرباط في المسجد الأقصى وباحاته.

وتطرق عليان إلى الحديث حول ابرز المشاريع التي قدمت لحكومة الاحتلال وللكنيست حول المسجد الأقصى كان ىخرها ما قدمه وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، "يتسحاك أهرونوفيتش" بحق الرباط في المسجد الأقصى على أنه "تنظيم محظور".

وتبع ذلك سياسة الإبعاد بحق المرابطين والمرابطات من مساطب العلم، واقتيادهم إلى مراكز التحقيق لإجبارهم على دفع غرامات مالية وإبعادهم عن مسجدهم الشريف.

وأكدّ عليان، أن اقتحامات غليك وزمرته من المتطرفين لن تقابل بالورود، ولن يكون طريق المسجد الأقصى مُعبّدًا لهم، مضيفًا أن الاعتداءات الإسرائيلية والاقتحامات المتكررة بحق المسجد الأقصى الشريف تعتبر اعتداءًا سافرًا على مشاعر العرب والمسلمين عامة والفلسطينيين خاصة، وتتعارض مع جميع الأديان والشرائع السماوية.

وكان المتطرف غليك قد نجا من محاولة اغتيال سابقة إثر أعماله الاستفزازية ومنها اقتحاماته للمسجد الأقصى المبارك.

ودعت جماعات يهودية تنضوي في إطار منظمات الهيكل المزعوم أنصارها إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات مكثفة ستقودها يومي الأربعاء والخميس المقبلين إلى المسجد الأقصى المبارك، لإقامة احتفالات تقليدية خاصة بعيد المساخر "البوريم" اليهودي.

وكانت هذه المنظمات قد كثفت دعواتها وإعلاناتها عبر مواقعها الإعلامية والتواصل الاجتماعي، حول نيّتها تنظيم برامج واقتحامات للأقصى خلال عيد "البوريم" التلمودي.

 وسيتخللها برامج إرشادية واحتفالية بما يتناسب مع هذا العيد، وسيُنفّذ بعض أفراد منظمات الهيكل المزعوم تقاليد هذا العيد اليهودي داخل الأقصى المبارك.

وحسب الاعلانات، سيشارك في هذه الاقتحامات كل من منظمات: "أمناء الهيكل"، و"نساء لأجل الهيكل"، و"مجموعة طلاب لأجل الهيكل"، و"معهد الهيكل الثالث"، وحاخامات مستوطنة كريات أربع في الخليل، وعدد من قادة الأحزاب والجماعات اليهودية.

وتتوقع مصادر محلية، فرض تسهيلات كبيرة للمجموعات اليهودية التي ستقتحم الأقصى خلال عيد المساخر التلمودي لكونها تأتي خلال فترة الاستعداد لانتخابات برلمانية للـ"كنيست".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة إسرائيلية تسمح للمتطرف يهودا غليك بدخول الأقصى محكمة إسرائيلية تسمح للمتطرف يهودا غليك بدخول الأقصى



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday