وزير العمل قطاع غزة منطقة منكوبة بمعنى الكلمة
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

وزير العمل: قطاع غزة منطقة منكوبة بمعنى الكلمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير العمل: قطاع غزة منطقة منكوبة بمعنى الكلمة

وزير العمل مأمون أبو شهلا
القاهرة - فلسطين اليوم

 قال وزير العمل مأمون أبو شهلا إن ما حصل في قطاع غزة من عدوان إسرائيلي هو كارثة بمعنى الكلمة، وأن القطاع منطقة منكوبة.

وأضاف أبو شهلا في تصريح لـ'وفا' على هامش مؤتمر العمل العربي في دورته ٤١ والمنعقدة في القاهرة، أن العدوان ألحق ضررا هائلا من الجهة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بالإضافة الى التعليمية، حيث ان إسرائيل استهدفت كل شيء في قطاع غزة، وأشار الى أن اسرائيل لم تأت لتقاتل المقاومين بل جاءت لتدمر حياة ١.٩ مليون شخص في غزة. 

وقال: نحن في حكومة الوفاق الوطني شكلنا لجنتين في الأيام الأولى من العدوان، وهما لجنة الإغاثة العاجلة ومكونة من ٧ وزراء وكان العمل مسنود الي، حيث أنا متواجد بغزة، ولجنة إعادة الاعمار ومكونة أيضاً من ٧ وزراء وهي تعمل على تقديرات الخسائر التي لحقت بالمباني والاحتياجات العاجلة لجميع القطاعات. 

وقال ان حكومة الوفاق قدرت الخسائر بالتعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية، بالإضافة الى البنك الدولي، والاتحاد الأوروبي، إننا نحتاج الى ٦.٥مليار دولار أمريكي لبناء ما تم تدميره. 

وقال إننا ننتظر مؤتمر المانحين لإعادة إعمار قطاع غزة والذي سيعقد في القاهرة الشهر القادم،  ونأمل ان يعقد في موعده النهائي الذي تحدد يوم ١٢ أكتوبر القادم. 

وأكد أننا نحتاج إلى فتح ٦ معابر ونريد إدخال ٢٠٠٠ شاحنة مواد بناء يوميا حتى نتمكن من اعادة الأعمار خلال سنتين الى ثلاث سنوات، ولكن لو اسرائيل نجحت في تطبيق السيناريو وهو ادخال ١٠٠ شاحنة مواد بناء يوميا.. فمعنى ذلك سنحتاج الى إعادة الأعمار في فترة تتراوح من ١٢-١٥ سنة قادمة . 

وأكد أن كمية الردم التي قدرت من الأمم المتحدة في قطاع غزة بـ ٢.٥مليون طن بداخلها ١٠٪ من الصواريخ والقنابل التي لم تنفجر، وقال: نحن كحكومة لجأنا الى قانونيين وخبراء دوليين لبحث ما يمكن فعله في هذه الكمية الضخمة، مشيرا ان تكلفة نقله وعزل المواد المتفجرة منه سيكلف الحكومة ٣٧.٥مليون دولار. 

وأضاف أبو شهلا إننا استخدمنا ردم الحرب الاخيرة عام ٢٠٠٩ على غزة لإنشاء بناء طرق  كثيرة وعمل الطوب، ولكن نحن نتحدث عن كمية كبيرة وخاصة انه غير منظف من القنابل التي تحوي اليورانيوم المنظم وهذا بالطبع خطر على الصحة . 

 وقال إن الإغاثة العاجلة قضية لا تحتمل التأجيل، حيث كان في ذروة العدوان أكثر من ٤٢٥ ألف شخص مهجرا جراء تدمير منازلهم، والبعض كان متخوفا ان يتم تدمير منزله وحفاظا على حياة أطفالهم لجأوا الى محيط المستشفيات. وبعد ٥١ يوما من العدوان عادت بعض العوائل الى منازلها، مؤكدا اننا في حكومة الوفاق الوطني صرفنا ٢٠٠٠ دولار تقريبا لكي يتم إعادة بناء المنزل الذي تضرر كضرر جزئي، حيث يوجد ٤١ الف منزل تضرر جزئيا ولإعادة أعمارها نحتاج الى ٨٢ مليون دولار . 

وأضاف أبو شهلا: إن المشكلة الكبرى انه لا يوجد في قطاع غزة مواد بناء، مؤكدا أن وزارة الصحة طلبت بصورة عاجلة أسمنت لبناء قبور الشهداء، وأجرينا اتصالات مكثفة مع UNDP وتمكنا من ادخال ٣ شاحنات أسمنت لبناء قبور الشهداء . 

 وقال ان الحكومة صرفت مبلغ إغاثة عاجلة لمرة واحدة وهي عبارة عن ٣٠٠ شيقل للعائلة الواحدة التي تضررت في غزة وذلك عن طريق البنك وعليه إقبال كبير مع العلم ان المبلغ زهيد، مضيفا أيضاً ان الحكومة عملت أيضاً على استئجار منازل لأصحاب المنازل التي دمرت تدميرا كليا ولكن الشقق في القطاع أصبحت شبه مستحيلة وإيجارها الشهري اصبح مبالغ فيه، مشيرا الى اننا على اتصال مع وكالة الغوث' الاونروا ' للتعاون في هذا الموضوع . 

وقال: إن الموضوع الأهم والأصعب هو أنه يوجد في غزة الآن ١٠ آلاف عائلة أي ٥٠ ألف شخص تقريبا لا يوجد لهم منازل على الإطلاق، وسنقوم بإدخال بيوت جاهزة عازله عن حرارة الصيف والشتاء لهم، حيث ان تركيا أعلنت انها ستتبرع ب ٣٠٠٠ وحدة سكنية جاهزة والاتصالات جاريه لإدخالها عن طريق معبر رفح البري، وسيتم تسليم هذه الوحدات لأصحاب المنازل المدمرة لكي يتمكن من الإقامة بجانب منزله المدمر، أما الآخرون فسنقوم بعمل معسكرات لهم بسعة ٥٠٠ شخص لكل معسكر وسيتم تجهيزها بالكهرباء والمياه والصرف الصحي، ونحن نعمل ليل نهار مع المنظمات الدولية للمساعدة لمحاولة إدخال هذه الوحدات لأن موسم الشتاء قادم.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير العمل قطاع غزة منطقة منكوبة بمعنى الكلمة وزير العمل قطاع غزة منطقة منكوبة بمعنى الكلمة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday