تقرير أوتشا يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين
آخر تحديث GMT 07:34:24
 فلسطين اليوم -

تقرير "أوتشا" يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقرير "أوتشا" يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين

الانتهاكات الاسرائيلية
رام الله - فلسطين اليوم

قال تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" ويرصد انتهاكات الاحتلال بحق المواطنين خلال الفترة الممتدة من 24 أيار/مايو إلى السادس من حزيران/يونيو الجاري، إن مواصلة سلطات الاحتلال سياسة العقاب الجماعي بحق شعبنا، والتي جاء في سياقها تجميد 83 ألف تصريح صدر مؤخرًا في أعقاب عملية تل أبيب.

وأَضاف التقرير أن قوات الاحتلال قتلت في الثالث من حزيران/ يونيو الجاري فتاة تبلغ من العمر 24 عامًا وهي أم لطفلين، رميًا بالرصاص قرب حاجز عناب شرق مدينة طولكرم.

وأشار إلى أن منذ مطلع عام 2016 استشهد 53 مواطنًا بينهم خمس نساء و13 طفلًا بزعم محاولتهم تنفيذ عمليات ضد المستوطنين، مقارنة بـ89 في الربع الأخير من العام المنصرم.

وتابع التقرير، إن سلطات الاحتلال سلمت جثث شهيدين بينهم فتاة 17 عامًا، لافتة إلى أن هناك 9 شهداء ما زالوا محتجزين في ثلاجات الجيش الإسرائيلي.

 وأضاف: في الثاني من الشهر الجاري، أصيب الشاب محمد جمال دويكات 20 عامًا وأصيب 11 آخرين خلال اقتحام الاحتلال ومستوطنه لقبر يوسف في نابلس، واستشهد الشاب لاحقًا متأثرًا بجروحه.

 وقال التقرير إن 97 مواطنًا بينهم 30 طفلًا وامرأة أصيبوا، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال في أنحاء متفرقة من الضفة خلال الاسبوعين الماضيين، وتركزت المواجهات في نعلين ومخيم الجلزون برام الله، وعزون وكفر قدوم في قلقيلية، وأبو ديس والعيزرية وسلوان في القدس.

وأضاف: أما في قطاع غزة، فقد أصيب فلسطينيان بالرصاص الحي خلال مظاهرات جرت قرب السياج الفاصل مع القطاع.

وتابع: خلال الاسبوعين الماضيين أطلق جنود الاحتلال على الصيادين في غزة 25 مرة، واعتقل في إحدى المرات 5 صيادين وتم مصادرة قاربين من قواربهم.

ورصد، قيام الاحتلال بـ167 عملية تفتيش واعتقال خلال الفترة التي تابعها التقرير، واعتقال 240 مواطنًا، 35% منهم في القدس، كما نفذت عمليات تجريف قرب السياج مع قطاع غزة.

وتابع: "في 5 حزيران/يونيو فككت قوات الاحتلال وصادرت ستة خيام سكنية وروضة للأطفال مكونة من غرفتين متنقلتين في التجمّع البدوي سطح البحر في المنطقة (ج) في أريحا، بحجة عدم حصوله على ترخيص بناء.

وقال: وكانت المباني المستهدفة قد قُدمت للتجمع كمساعدات إنسانية مولها الصندوق الإنساني. وتمّ تهجير ست عائلات وتضرر 13 طفلا ممن يستفيدون من الروضة. ويعدّ هذا التجمّع واحدا من بين 46 تجمّعا بدويا في وسط الضفة يتهددها خطر الترحيل القسري بسبب خطة "إعادة توطين" الإسرائيلية".

وأشار التقرير إلى أنه منذ مطلع عام 2016 هدم الاحتلال ما مجموعه 180 مبنى قدمت كمساعدات إنسانية أو صودرت مقارنة بـ108 في عام 2015، كما هدم خمسة مبان أخرى خلال الفترة التي شملها التقرير للأسباب نفسها في القدس الشرقية، ما أدى إلى تضرر 19 شخصا.

وأردف، أن عائلتين تتألفان من سبعة أشخاص عرضة لخطر التهجير من منازلهم في البلدة القديمة في القدس الشرقية بسبب أمر طرد أصدرته سلطات الاحتلال، ويأتي أمر الطرد في أعقاب حكم أصدرته محكمة إسرائيلية لصالح منظمة استيطانية تدعي ملكية هذه المنازل.

وتابع: كما تمّ تهجير سكان ثلاثة تجمّعات رعوية في شمال غور الأردن (خربة الراس الأحمر، وحمصة البقيعة، وحمامات المالح) يبلغ عدد سكانها 360 شخصا، من بينهم 205 أطفال، بصورة مؤقتة لمدة ثلاثة أيام متوالية لفترات تجاوزت 14 ساعة يوميا لإفساح المجال أمام إجراء تدريب عسكري إسرائيلي.

وأضاف: ويقع 38 تجمّعا رعويا في مناطق أعلنت عنها سلطات الاحتلال مناطق عسكرية مغلقة تبلغ مساحتها 18 بالمائة من مساحة الضفة الغربية.

وسُجل خلال الفترة التي شملها التقرير تنفيذ أربع عمليات تخريب لممتلكات المواطنين نفذها مستوطنون، تضمنت حادثي رشق بالحجارة أدت إلى إلحاق إضرار بسيارتين قرب سلفيت وبيت لحم؛ إضافة إلى إشعال النار في 15 شجرة زيتون في عوريف بنابلس؛ وإتلاف محاصيل موسمية في الخضر ببيت لحم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير أوتشا يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين تقرير أوتشا يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday