أهالي يعبد يصبحون ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أهالي يعبد يصبحون ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أهالي يعبد يصبحون ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه

قوات الاحتلال الإسرائيلي
جنين - فلسطين اليوم

يصبح أهالي بلدة يعبد جنوب غرب جنين ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه، تارة نتيجة الاقتحامات المتواصلة لقوات الاحتلال، وأخرى على الحواجز وعلى البوابات الحديدية التي نصبها الاحتلال بهدف التضييق على المواطنين.

ولا تقتصر معاناة أهالي بلدة يعبد على ذلك، بل تحيط بها مجموعة المستوطنات من كل الجهات، تجثم على أراضي المواطنين، وهي: 'مابودوثان 1'، و'مابودوثان 2'، و'حرميش'، و' شاكيد'، و'حنانيت'، و'ريحان'، و'تل منشيه'، كما عزل جدار الضم والتوسع العنصري ما يزيد عن 20% من أراضيهم، عدا عن الشوارع الالتفافية التي عزلت آلاف الدونمات.

ويقول رئيس البلدية سامر أبو بكر: إن معاناة المواطنين بالدخول والخروج من وإلى البلدة كبيرة، إذ إن للبلدة مدخلين أحدهما شرقي والآخر غربي، والمدخل الشرقي توضع عليه الحواجز باستمرار، أما الغربي مقامة عليه بوابة مغلقة منذ سنوات.

ويضيف: هناك حاجز عسكري ثابت، وهو حاجز 'دوثان' الرابط بين محافظة جنين ومحافظة طولكرم، ويعاني المواطنون المارون عليه إجراءات الاحتلال العسكرية المشددة والمضايقة، موضحا أنه وعلى امتداد الشارع- جنين/ طولكرم- توجد ثلاث مستوطنات وهي مستوطنة 'مابودوثان 1' و'مابودوثان 2' و'حرميش' إضافة إلى ثلاث نقاط مراقبة 'أبراج عسكرية'.

البلدة محاطة بالمستوطنات من جميع الجهات، وهناك عدة أراض داخل الجدار لا يستطيع المزارعون الدخول إليها دون تصاريح مؤقتة مربوطة ببوابات محددة وبوقت محدد، والمزارعون يتكلفون ماليا بالدخول إليها، إضافة إلى خوفهم من اعتداءات المستوطنين كما يقول أبو بكر.

وتحدث أبو بكر عن عمل الفنيين في البلدية؛ إذ إن 'غرفة الكهرباء نقطة الربط' موجودة عند البوابة الغربية المغلقة، ولا يستطيع الفنيون في بعض الأحيان عند انقطاع التيار الكهربائي إصلاح العطل، لأنهم يتعرضون للاحتجاز من قبل قوات الاحتلال، وكان آخرها احتجاز موظفي البلدية منذ شهرين لساعات، وعند ذهابه تم احتجازه معهم أيضا.

وتطرق رئيس البلدية إلى مضايقات الاحتلال الإسرائيلي للمزارعين في الجعة الجنوبية من البلدة، والتي تنتشر بها قوات الاحتلال بكثافة وعلى مدار الساعة.

كما أفاد أبو بكر، بأن قوات الاحتلال تشن حملات اعتقال متواصلة بحق المواطنين في البلدة، لافتا إلى وجود أكثر من 100 أسير ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال.

ويبلغ عدد سكان بلدة يعبد وقراها أكثر من 30 ألف نسمة، وتضم 11 قرية، منها أربع قرى داخل الجدار وهي: برطعة، وأم الريحان، وخربة عبدا لله اليونس، وظهر المالح.

أما رئيس مجلس قروي زبدة صالح عمارنة، فقال: في تاريخ 11/11 قامت قوات الاحتلال بوضع إخطارات على الجسر الواقع بين بوابة برطعة وقرية زبدة، تقضي بمنع ووقف البناء والأعمال الموجودة في أراضي أهالي المواطنين الذين يملكون أوراقا ثبوتية فيها.

وبين أن مساحة الأراضي التي يشملها قرار المنع، تقدر بستين كيلومترا بعرض 3كم، وهي مساحة كبيرة، تبدأ من أراضي يعبد الواقعة عند الجدار من قرية أم دار مرورا بزبدة، وخربة مسعود، وظهر العبد، والعكابة إلى بعض أراضي قرى محافظة طولكرم من قفين وباقة الشرقية، ونزلة عيسى وتنتهي بزيتا.

وبين أن الإخطار 'كتب فيه الأمر العسكري لسنة 2009 بمنع ووقف البناء، وتعديل حدود لسنة 2014'، مشيرا إلى أنه كتب عليه أيضا 'من أجل تحقيق الأمن والنظام العام لغرض خلق أسبقية للحفاظ على الحدود في المكان'.

نقلا عن وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهالي يعبد يصبحون ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه أهالي يعبد يصبحون ويمسون على شر الاحتلال ومستوطنيه



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday